أضف إلى المفضلة
الجمعة , 18 أيلول/سبتمبر 2020
الجمعة , 18 أيلول/سبتمبر 2020


فاقد الشيء يعطي ما يملك

بقلم : هبة أحمد الحجاج
06-08-2020 03:45 PM

فاقد الشيء ' قد تكونُ هذه الجملة قد حيرتْ العالم بأسرهِ '
أشخاص يتفقون ' أن فاقد الشيء يعطيه بالشكل الذي تمنَّى أن يحصل عليه ..'.
وهنالك أشخاص يتفقون ' أن فاقدَ الشيء لا يعطيه' .
وبين هُنا وهُناك قد تُصبحُ مُحتارًا ، أي من هاتين الجملتين صحيح ، ويبدأ التفكير ' يعطي أو لا يعطي!؟ '.
دعنا نتفق على هذهِ الجملة مبدئياً ' فاقدُ الشيءِ يُعطيهِ أو لا يُعطِيهِ حسبَ الطلب .
هُنا الطلبُ ينقسمُ إلى قسمين :
قسم مادي ، وقسم معنوي.
لنبدأ بالقسم المعنوي :
تخيل معي فتاةً صغيرةً تربتْ مع عائِلتها لكِنّها لم تشعر بالحنانِ و المحبةِ والمودة ، فقط كانتْ تَسمعُ التوبيخَ والإهانات، لا يوجدُ هناك يدٌ تُطبطِبُ عليها، ولا أحد يمسحُ دمعتها المخفية في ظلمةِ الليل ، فتربتْ هذهِ الطفلةُ على عدمِ الحنانِ والمحبة ، فماذا تتوقع؟ هل تتوقع أنها ستقسو على أولادها في المستقبل كما قسوا عليها؟!
اعذرني بهذه الكلمة ' أنت على خطأ '.
بل على العكس، يوجد فيها حنان ومحبة قد يشبعُ العالمَ بأسره ، لأنها شعرتْ بمرارةِ الحرمانِ من الحنانِ والمحبةِ، فلا تُريدُ لأطفالها بل لأي شخصٍ في العالم صغيرٍ أم كبير أن يشعر بما شعرتْ به ، فقامتْ ومسحتْ دمعتها ولوحت بلافتةٍ للأُفق ' فاقدُ الشيء يُعطيه لأنهُ أعلمُ الناسِ بمرارةِ فقده'.

فتاةٌ أحبت شابا وسرق أحلى سني عمرها ، ملّكتهُ قلبها ، أحبته كما أحبَ ' قيسٌ ليلى '، وعنترة عبلة، تماماً كقصصِ و حكاياتِ الحب الأسطورية ، ولكنهُ غَدرَ بها وتركها في منتصفِ الطريق ، وفجأةً ظهرَ شخصٌ في الطريقِ التي كانتْ تجلسُ بها وتندبُ حظها على ذلك الشخصِ الخائن، وكيفَ مَلّكتهُ زِمام قلبها ، مد لها يدهُ وأعطاها قلبهُ حتى تستطيعَ أن تُرمم ما حصلَ فيهِ من انهياراتٍ ودمار بعد ذلك الحب ، أتظنُ أنها لن تثقَ ولن تستطيعَ أن تقدمَ لهُ الحب؟ لأنها قدمتهُ لشخصٍ آخر فلن تستطيعَ أن تُحبَ مرةً آخرى؟!
اعذرني أن أقولَ لكَ ' أنت على خطأ '، لأنها مسحتْ دموعها وابتسمتْ وأمسكتْ بيدهِ وقالتْ لهُ ' فاقدُ الشيءِ يعطيهِ بالشكلِ الذي تمنَّى أن يحصلَ عليه' .
شخصٌ لم يتذوق الطعامَ منذُ يومين ولم يأكل كسرةَ خبز ، ويشعرُ أن أمعاءهُ قد تتمزقُ من شدةِ الجوع، وتصدرُ أصواتًا وكأن داخلها معركةٌ تتقارع فيها السيوف من شدة وطأة المعركة، أقصدُ من شدةِ الجوع ، وهناك شخصٌ يمتلكُ رغيفًا من الخبزِ وينظرُ إليه ويتذكرُ ماذا حصلَ لهُ قبل يومين بسببِ الجوع ، يتذكرُ ملامحهُ وخطواتِهِ وكيف كان يعاني من شدةِ الجوع ، فيذهبُ ويقدمُ له الخبزَ ويقولُ: ' أحياناً فاقدُ الشيء يمنحك ضِعفه ، كأنه يمنحُ نفسهُ معكَ مافقده'.
قد تصلُ إلى نتيجةِ أن ' فاقدَ الشيء يُعطيه '.
نعم ولكن يجب أن تُكملَ الجُملة ' فاقدُ الشيءِ يُعطيه بما يملك '.
فلا تطلب من شخصٍ لا يملكُ المال أن يُعطيكَ المال ' لأنه وبكلِ تأكيد ' فاقدُ الشيءِ لا يُعطيه '.
لا تطلب من شخصٍ ' وظيفة ' وأنت وهو على رأي المثل ' بالهوا سوا ' لأنه 'فاقد الشيء لا يعطيه '.
لا تطلب من شخصٍ ' أن يُهديك سيارة ' وهو بالكادِ يمتلكُ أجار المواصلات، لأنه سيجيبك بلغتنا ' من وين يا حسرة' .
وأنا سأُجيبك 'فاقدُ الشيء يُعطيه أو لا يُعطيه ' على مبدأ 'إذا أردت أن تُطاع فاطلب المستطاع' .
والآن ماذا قررتْ يعطيهِ أم لا يُعطيه ؟!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012