أضف إلى المفضلة
الإثنين , 28 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
بينهم نساء.. 11 قتيلا بمذبحة في حانة مكسيكية 57 شاحنة تدخل جابر و 15 مليونا خسائر القطاع %74 من الأردنيين يرون الامور تسير باتجاه سلبي و59% لن يشاركوا بالانتخابات الجيش الأذري يعرض الاستسلام على إحدى الحاميات الأرمنية في قره باغ إرادة ملكية سامية بحل مجلس النواب حل النواب يحتم استقالة حكومة الرزاز خلال اسبوع تشكيلة الأعيان الجديدة: النسور والملقي والطراونة أبرز المغادرين.. و44 عضوا خرجوا من المجلس 4 مناصب قيادية شغرت بعد إعادة تشكيل الأعيان إرادات ملكية بحل مجلس الأعيان واعادة تشكلية برئاسة فيصل الفايز- أسماء اذربيجان تنفي : أرمينيا تتحدث عن تدخل تركي في قره باغ ونحقق في تقارير عن مسلحين سوريين الفراية نائبا لرئيس المركز الوطني للأمن وادارة الازمات وفاتان و425 إصابة كورونا محلية جديدة في الأردن و6 من الخارج هل فقدنا السيطرة على الوباء؟ مقتل عسكريين لبنانيين جراء هجوم مسلح على مركز تابع للجيش مع انطلاق قطار التطبيع : إسرائيل تُطالِب دولا عربيّة “طردت” اليهود بدفع تعويضات قيمتها" 250 مليار دولار"
بحث
الإثنين , 28 أيلول/سبتمبر 2020


فلسفة بناء الإنسان لبناء الدول

بقلم : م .سليمان عبيدات
12-08-2020 06:31 AM

السؤال الذي يُطرح دائما، ما هو سر نجاح الدول التي تقدمت وتطورت؟

وكيف وصلت إلى هذه المستويات من الازدهار والتفوق في شتى المجالات وسارت بخطى ثابتة؟، لا تجد هناك جانبا متقدما ومتطورا وآخر متخلفا، وإنما تقدمت وتطورت في كافة المناحي الحياتية في آن واحد .

عندما ندقق بحثا عن إجابة لهذه التساؤلات، سنجد أن هناك فلسفة عميقة تؤدي إلى استراتيجية فكرية وعملية في كيفية بناء الدول والمجتمعات بشكل مُتقدم ومتطور، مما يجعل هذه الدول ذات مجتمع مُتحضر، وهذه الفلسفة هي تحليل واقعي لكيفية بناء الإنسان .

المُعضلة الحقيقية هنا، كيف يمكننا ان نُقنع الإنسان والدولة والمجتمع معاً بهذه الفلسفة ؟

ان بناء الإنسان بناءً سليما على أُسس قوية يخلق قاعدة اساسية للدولة وقياداتها، وبغير ذلك لن نجد دولة قوية تبني مؤسسات قوية، ولن نجد مجتمعا متطوراً يستطيع مواكبة الحياة المتقدمة ومواجهة تحدياتها، ويقوم على بناء جيل كامل مُتكامل يقوم على بناء الأجيال المتلاحقة، وهذا الأمر يستوجب أن تكون القيادة حكيمة، تُؤمن إيماناً مُطلقا بالإنسان وبناء قدراته باعتباره هدفاً رئيسيا لبناء الدولة، والوصول به إلى الهدف المنشود .

وهذا هو الربط الجدلي بين الإنسان والدولة .

ولكن التساؤل الذي يتم طرحه هو، كيف يتم بناء هذا الإنسان ؟

هناك دراسات ونظريات مختلفة في بناء الإنسان للوصول إلى دولة قوية .

* قد تعمد الدولة إلى بناء إنسان وفق استراتيجية عسكرية دون الأهتمام بالمجالات الآخرى، وهنا سنكون أمام دولة قوية من الناحية العسكرية تستهلك كافة المقدرات الاقتصادية وتستنزف طاقاتها البشرية، على حساب المجالات والمؤسسات الآخرى.

صحيح أن مُعظم الدول العربية أخفقت في نقل العلم والمعرفة إلى أبنائها بشكل سليم، وصحيح أن تجارب الآخرين مهمة ويمكن الاستفادة منها كما فعل الأوروبيون بعد ثورتهم .

غير أنه يجب أن يكون هناك اختيار يتوافق والطابع الخاص لتلك الدول، وأخذ ما هو مفيد وترك ما لا يُناسب طبيعة وثقافة مجتمعاتها، هذا التصادم في أفكار نقل العلوم إلى المجتمعات العربية جعلها متأخرة عن ركب الدول التي تقدمت، لذلك نجد ان الكثير من هذه الدول قد انهارت وتردت أوضاعها.

* والنموذج الآخر يعتمد على بناء الإنسان اقتصاديا، فنجد دولة قوية اقتصادياً غير أنها تقع تحت أطماع الآخرين، لعدم تحصين مجتمعاتها، فنجدها تنهار أيضاً.

* اما النموذج الثالث فهو بناء الإنسان كي نصل الى دولة قوية متقدمة ومزدهرة ؟

فإن بناء جيل من الشباب على أسس علمية للتعلم والتعليم، وفق الية محددة لنقل العلوم والمعرفة كي نبني مجتمعا مبدعا مبتكرا، يستطيع بناء الدولة المتطورة فعلا، على اساس خطة تعليمية شاملة لكل مناحي الحياة، وكل ما له علاقة ببناء الدولة والمجتمع .

وهذا يجعل أبناء الدولة قادة متسلحين بالعلم والمعرفة، وباستطاعتهم قيادة كل مؤسسات الدولة في مختلف مجالاتها وشؤونها الحياتية، وسوف تقطف الثمار لمواكبتها الدول المتقدمة والمتطور والمزدهرة، لان أساسها مجتمع متعلم مثقف مُتمكن .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012