أضف إلى المفضلة
الخميس , 04 آذار/مارس 2021
شريط الاخبار
التربية تعلن الخميس استمرار التعليم الوجاهي أو تعليق دوام بعض الصفوف تقرير: نتنياهو يسعى لترتيب زيارة للإمارات والبحرين قبل الانتخابات السويد.. إصابة 8 أشخاص بسلاح أبيض والشرطة تحقق في "جريمة إرهابية" محتملة الحاج توفيق: لا توجه لفرض حظر تجول السبت حجّو: “المتحور” يزيد الوفيات 37% وإدخال المستشفيات 65% الحنيطي: نسخر كافة الإمكانات للحفاظ على حدودنا محافظ البلقاء يدعو المواطنين للالتزام باوامر الدفاع ويؤكد تطبيق القانون على الجميع تعديل نظام الاعتراف بمؤسّسات التعليم العالي غير الأردنيّة الحكومة تقر معدّل لقانون صندوق شهداء الجيش والأجهزة الأمنية لسنة 2021 الصحة تحدد أسعار فحوص كورونا الصناعة تعليق دوام مراقبة الشركات والسجل التجاري القبض على شخصين من جنسية عربية اشتركا بقتل آخر من ذات الجنسية الوزراء يضعون استقالاتهم تمهيداً للتعديل الوزراي الأسبوع المقبل زواتي: مسوحات تشير إلى توافر النفط والغاز بالأردن الخصاونة يترأس الاجتماع الأول لمجلس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة
بحث
الخميس , 04 آذار/مارس 2021


الشعب العربي حَجَر الزَّاوية في عدالة قضية فلسطين

بقلم : المهندس علي ابوصعيليك
04-09-2020 11:35 PM

أكثر من 72 عاما على إحتلال العصابات اليهودية لأرض فلسطين تنفيذا لوعد بلفور المشؤوم الذي أعطى من لايملك (بريطانيا) لمن لايستحق (العصابات اليهودية) ولازالت التحديات تتجدد بأشكال عديدة بداية من مذبحة الأطفال في كفر قاسم ومذبحة دير ياسين وهي القرية الصغيرة غرب القدس إولى القبلتين ومسرى النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء، في تلك المذبحة تم قتل 360 فلسطينيا منهم أطفال وكبار السن ونساء وشباب وهم عزل لا يمتلكون السلاح للدفاع عن أنفسم وإستمرت المذابح وترويع المدنيين بأبشع الطرق التي هي جزء من شخصية تلك العصابات ومنها عصابة 'أرجون' ومؤسسها الروسي مناحيم بيغن وعصابات 'شتيرن' و'الهاغاناه' وقيادات العصابات منهم البولنديين دافيد بن غوريون وإسحق شامير وشمعون بيريز وأرئيل شارون والأوكرانيين غولدا مائير وإسحق رابين وليفي أشكول وموشيه دايان وغيرهم من المهاجرين اليهود من العديد من الدول وخصوصا بولندا وأوكرانيا وروسيا.

الحقيقة أن أموالا ضخمة والكثير من قوى الشر توفرت لتلك العصابات وتكالبت من أجل تمكينهم من إحتلال أرض فلسطين بداية من خلال القتل والترويع ومصادرة الأراضي والتهجير القسري ومن ثم إستمرت التحديات سواء عامي عام 1948 أو 1967 وما بينهما من خيبات وتعرض الفلسطيني للعديد من التحديات والخذلان وجرائم القتل ولكنه بقي يقاوم بأشكال عديدة حتى وصلنا لأكبر خيبات الزمن الماضي عندما وقع السادات على معاهدة مع الكيان الصهيوني ولكن الشعب المصري كان على الموعد لأنه جزء من القضية وهي قضيتة المتمثلة في إحتلال إولى القبلتين وأرض فلسطين المباركة وفشلت كل المحاولات في فرض التطبيع على الشعب المصري وبقيت إتفاقية السادات في إطارها السياسي ولم تخرج لغاية اليوم لتكون واقع حياة وبقي الكيان الصهيوني بعصاباته المتعددة الأصول منبوذا في عالمنا العربي وهو نفس الحال الذي تبع إتفاقيات وادي عربه وأوسلوا وبقي الشعب الأردني والفلسطيني (وهما فعليا شعب واحد) يرفض تلك الإتفاقيات التي بقيت منبوذة حتى في إطارها السياسي ولم تخرج عن نطاق التنسيق الأمني.

من يقرأ التاريخ ويربطة بالحاضر وما يدور هنا وهناك وخصوصا منذ أن بدأ الربيع العربي وكيف تم التعامل معه فإنه يتوقع تحديات اكبر ستواجه القضية الفلسطينية لأن المتغيرات التي تحدث ليس وليدة الصدفة بل هي نتاج عمل طويل الأمد ومدروس ولكننا لا نرى أنه قد أخذ حقيقة المنطقة والأبعاد التاريخية فيها بعين الإعتبار وإنما إعتمد على قوة المال والأجهزة الأمنية والسيطرة كأساس وهذا غير كافي حيث أن الحقيقة التاريخية أن الكيان الصهيوني وبكل ما توفر له في مواجهة الشعب الفلسطيني سواء في الداخل أو في الخارج قد فشل تماما في مسح الهوية الفلسطينينة حيث لازال الشعب الفلسطيني مؤمنا بعدالة قضيته بأنه صاحب الحق وفلسطين أرضه ووطنه واليهودي هو المحتل الذي جاء من عدة أوطان أبرزها دول شرق أوروبا، وما يحدث هنا وهناك من تحديات وإتفاقيات لا يمكن أن تفعل أكثر من إطالة عمر الكيان الصهيوني ليس أكثر ونستذكر هنا ما قالة إسحق شامير رئيس وزراء اسرائيل الاسبق: سنفاوض الفلسطينيين 20 عاما دون ان نقدم لهم شيئ.

لابد من الإعتراف بوجود شرخ عميق حصل بسبب أي إتفاقية بين أي حكومة عربية مع الكيان الصهيوني ولكن الحقيقة الثابتة في الصراع مع العدو الصهيوني كانت في الأساس ليست سياسية بقدر ماهي شعبية بحيث أن الركيزة الأساسية هي الشعب العربي والذي يختلف جذريا عن قياداته في رؤيته برفض وجود هذا الكيان الصهيوني وعلى سبيل المثال فإن شعوب المغرب العربي الجزائري والتونسي والمغربي كانوا ولازالوا يضربون أروع صور التضامن مع أخوانهم الفلسطينيين في تبنيهم القضية الفلسطينيةوهذا حال الشعب العربي بشكل عام وفي ملاعب كرة القدم على سبيل المثال يجد الشباب العربي الفرصة للتعبير بوضوح عن قضيتهم المركزية الفلسطينية.

وتشاء أنت من البشائر قطرة، ويشاء ربك أن يغيثك بالمطر، وهذا ما كان قبل عدة أيام عندما ظهر بعض أطفال مدينة الخليل في جنوب فلسطين بأعلى درجات الشجاعة والرجولة وهم يقاومون من نقطة الصفر وبالحجارة جنود الإحتلال المدججين بأحدث الأسلحة الأوتوماتيكية وكانت شجاعة إولئك الأطفال الأبطال بمثابة أفضل رسالة للرد على أحدث إتفاقيات العرب مع الكيان الصهيوني حيث يؤكد إولئك الأطفال بمقاومتهم البعد العميق لفشل الإحتلال في ترسيخ وجوده شعبيا رغم مرور أكثر من سبعة عقود على الإحتلال وكانت الرسالة واضحة بأن من يحدد مسار القضية الفلسطينية هو الشعب الفلسطيني بشكل خاص والشعب العربي بشكل عام وما دون ذلك فهو هراء.
aliabusaleek@yahoo.com

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012