أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2020
شريط الاخبار
الجيش الإسرائيلي يتلقى تعليمات بالاستعداد لاحتمال ضربة أمريكية على إيران 62 وفاة و5025 إصابة جديدة بكورونا بالأردن موازنة جرش ثمانية ملايين والاولويات هل تتطابق مع الاحتياجات ؟ العاملون بالسياحة في البترا.. بين نار كورونا ووطأة وقف النشاط السياحي مشاريع للصرف الصحي بأكثر من 100 مليون يورو في الرمثا السلط: مواطنون يزرعون شجرة للتغطية على الحفر بوسط الطريق مزارعون يشكون تكدس زيت الزيتون ويطالبون بحلول السفارة الفلسطينية تستأنف عملها مدعي عام إربد يوقف تاجرا سبعة أيام لضبط تمور فاسدة في متجره قاضي القضاة يشدد على تقيد المحاكم الشرعية بالإجراءات الصحية مجلس الاعتماد يقر تطبيق معايير الاعتماد النهائي للتخصصات المطروحة بالجامعات الملك يطمئن على صحة الوزير الاسبق عبدالرزاق النسور الاتحاد الأوروبي يقدم 250 مليون يورو مساعدة مالية للأردن الإفتاء: لا يجوز الجمع بين الجمعة والعصر بسبب الحظر مدير الخدمات الطبية الوهادنة يعود لمنزله بعد تعافيه من كورونا
بحث
الأربعاء , 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2020


البقية تفاصيل!

بقلم : اياد راضي الوقفي
15-09-2020 04:48 PM

لو عدنا قليلا إلى الوراء، ما زال تصريح وزير المالية عالق في ذاكرتنا، حين أعلن أن الكلفة على الأردن 56 مصابا بكورونا والبقية تفاصيل.

تصريح التباكي على المصابين وقت ذاك تسلل إلى مشاعر البعض واستساغه بعد أن بدا ارتقاء بقيمة الإنسان وترجمة مباشرة جسدت مقولة الإنسان أغلى ما نملك فعلا لا قولا.

كان وقتها عدد المصابين برغم قلته مفزع للشعب والحكومة، واتخذت مؤسسات الدولة إجراءات مشددة لمحاصرة الوباء ونجحت في مواجهته إلى أن سجلنا صفر إصابات في بعض الأيام، وتذرعت الحكومة أيامها لتبرير التشدد في الاجراءات إلى عدم توافر الامكانات المالية اللازمة ومحدودية المستشفيات في استقبال أعداد كبيرة في حال تفشي الوباء لا قدر الله.

الان وبعد ستة أشهر ونيف من التعاطي مع هذا الفايروس، وصل عدد الإصابات إلى المئات بل إن عددها في يوم واحد ناهز عن عدد الاصابات في التسعين يوم الأولى منذ بداية الجائحة، ولا زالت تتعامل الحكومة مع الوضع ب 'أريحية' غير مفهومة.

الحكومة من جانبها تؤكد أنها لن تلجأ إلى الحظر الشامل بعد أن مني الاقتصاد الأردني بخسائر قدرها خبراء بمئات الملايين إلى جانب الضغط المالي الملفت الذي تعرضت له بعض الفئات في المجتمع وتضررت من قرار الحظر الشامل.

لا يكفي أن تعلن الحكومة في بياناتها عن ضرورة التقيد بأمر الدفاع 11 فثمة إجراءات وقائية واجب اتخاذها في سبيل التقليل من الاختلاط وفي مقدمتها دوام المدارس، الذي بات مقلقا للأهالي والطلبة على حد سواء، إذ لم يعد مفهوما في ظل التزايد المستمر بالإصابات أن تنتظم الدراسة بشكل اعتيادي ومؤسسات التعليم العالي التدريسية معلق فيها الدراسة حتى إشعار آخر، وعلى وزارة التربية والتعليم أن يكون صوتها مرتفعا للحيلولة دون تسجيل إصابات جديدة في المدارس حيث لا يقبل أن ننتظر تسجيل مزيد من الإصابات بين صفوف طلبتنا ثم نتخذ قرار الإغلاق، فهذا يعبر عن قصر نظر وعدم وعي بتداعيات الفايروس وخطورته وسرعة انتشاره ويناقض التصريحات التي تصدر عن الجانب الحكومي.

ما دامت البقية تفاصيل، نطالب الحكومة أن تتعامل بجدية أكبر للحيلولة دون انتشار هذا الوباء، وأن تبحث عن طرائق وسبل من شأنها محاصرته ووضع حد تمنع فيه تفشي الوباء.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012