أضف إلى المفضلة
الإثنين , 26 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
القرضاوي: رسالة محمد هي الرسالة الخاتمة والخالدة وباقية إلى قيام الساعة الخرطوم : الولايات المتحدة اشترطت التطبيع مع إسرائيل لشطب السودان من قائمتها السوداء تظاهرات حاشدة في بغداد ومدن عراقية أخرى الصين تسقط الولايات المتحدة من عرش الاقتصاد العالمي الملك يعزي سلطان بروناي بوفاة نجله الأمير عبدالعظيم الرئيس الباكستاني يتهم ماكرون بـ"مهاجمة الإسلام" أول تعليق سعودي على الرسوم المسيئة وموقف ماكرون: الإسلام أمر بالإعراض عن الجاهلين فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها قناة إسرائيلية نقلا عن مصادر حكومية: التطبيع مع عُمان قد يحدث قبل الانتخابات الأمريكية الملك والملكة يطمئنان على أردنيينِ تعرضا للاعتداء في فرنسا نتنياهو يعلن إرسال ما قيمته خمسة ملايين دولار من القمح إلى السودان مجلس الوزراء يقر عددا من التشريعات قاضي القضاة: الاستهزاء بمشاعر مئات الملايين من المسلمين جريمة مدانة أردوغان ردا على التهديدات الأمريكية: لا تعرفون مع من تتعاملون وتركيا ليست دولة قبلية نتنياهو: نحقق السلام من منطلق القوة
بحث
الإثنين , 26 تشرين الأول/أكتوبر 2020


اتفاقيه الطيران الأردنية الإسرائيلية وتأثيرها الجيوسياسي

بقلم : مأمون أبو نوار
10-10-2020 10:36 PM

اتفاقية الطيران الجديدة بين الاردن واسرائيل نوقشت على مدى سنوات سابقة ولم يتمكنا من الوصول الى اتفاق. لكن من الملاحظ ان توقيت توقيع الاتفاق الأردني الإسرائيلي جاء بعد شهر من توقيع الاتفاق الإبراهيمي. الاتفاق الذي وقعه الأردن يسمح باستخدام الأجواء الأردنية والأراضي المحتلة للطائرات المدنية المتجهة نحو الخليج اسيا اوروبا امريكا الشمالية والشرق الأقصى ولقد تم التوقيع بالتعاون والتنسيق مع وكالة المراقبة الجوية الأوروبية اوروكونترول ومقرها بروكسل. هذا الاتفاق سيعمل على تقليص المسافات وتخفيض اوقات الطيران والرحلات الجوية المختلفة.

ولنكن واقعيين هذا لن يعجب الكثيرين من الاردن لكننا لا نستطيع ان نمنع اسرائيل من التحليق فوق اجوائنا لانها بالمقابل ستمنع الأردن من التحليق ايضا فوق اجواء الاراضي المحتلة ويترتب على ذلك التكلفة الباهظة على الأردن وشركات الطيران الأردنية وخاصة في هذا الظرف العصيب الذي نمر فيه.

الملاحظ في مثل هذه القضايا يستخدم الأردن سياسة التجاوب المرن flexible response، التي لا تمس امنه الوطني ومصالحه التي تخضع للتقييم الدقيق والاعتبارات السياسيه الاقتصادية المختلفة. لكن المحزن بالأمر اننا لم نسمع أي تصريح رسمي من قبل المسؤولين الأردنيين عن هذا الاتفاق بل يجبرونا ان نلجأ الى المحطات الأجنبية ومنها اسرائيل لمعرفة ما يحدث وهذا غير مقبول لدوله لديها مؤسسات منذ قرن.

ثوابت الأردن واضحة من حل الدولتين وعاصمتها القدس الشرقية والضم المؤجل او المس بمستقبل الاماكن المقدسة الوصاية الهاشمية التاريخية جهودنا مميزه بهذا الخصوص فهذه هي عقيدتنا وايديولوجيتنا الأردنية. لكن بنفس الوقت هذه الاتفاقية تساعد إسرائيل لتحقيق رؤيتها بما تنادي به السلام الاقليمي المبني على الاقتصاد والقوة peace is function of power.

كما سيخدم أيضا الرؤية الإسرائيلية تشدين اسرائيل فتح مطار رامون تمناع للرحلات الداخلية حاليا والمحاذي لمطار الملك حسين في العقبة والذي يخالف أنظمة الطيران العالمية وبوجه الخصوص امان الطيران وهو مخالف تماما لاتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية والمعايير الدولية واتفاقية شيكاغو ويمس السيادة الجوية الأردنية وبالرغم من الجهود الأردنية المضنية للتصدي لهذا المشروع ألا اننا لم تنجح بإيقافه لغاية هذا التاريخ وإذا ما تم تشغيله بشكل احادي للرحلات الدولية ستضرب السياحة الأردنية.

وخاصه ان إسرائيل بدأت للترويج بانها ستعفي هذه الشركات العالمية وخاصه شركات الأقل تكلفه من الرسوم والضرائب لمدة خمس سنوات. إسرائيل ستقوم بتشغيل هذا المطار بشكل احادي غير عابئة بالقوانين الدولية كعادتها وغير مكترثة وسوف يساعدها هذا لتحقيق رؤيتها بالسلام الإقليمي المبني على القوة.

* خبير عسكري/لواء طيار متقاعد

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-10-2020 12:56 PM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012