أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 27 كانون الثاني/يناير 2021
شريط الاخبار
الملك يؤكد أهمية توحيد الصف العربي في مواجهة التحديات اتساع دائرة الاستهداف لمصفاة البترول.. وراء الاكمة ما وراءها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي: نقف مع تحالف قوي يضم دولا عربية لمواجهة إيران بروتوكولات فتح الأندية الرياضية والبدنية (تفاصيل) مطالب بإعادة تأهيل وتعبيد طريق وادي شعيب حملة لإزالة البسطات من على الارصفة في مادبا التلهوني: وزارة العدل نفذت ربطاً إلكترونياً مع 134 مركزا أمنياً و85 دائرة ادعاء عام الصحة: 9 وفيات و943 إصابة جديدة بكورونا بالأردن الخصاونة: علاقات الأردن ودول مجلس التعاون أخوية راسخة و تحظى برعاية ملكية السفير السعودي: الأردن سيكون محط انظار العالم تحويلات على الصحراوي السبت "الزراعة": نتابع تحركات الجراد الصحراوي في الدول المجاورة و الوضع مطمئن حاليا الزراعة: اجراءات مستمرة للسيطرة على سوسة النخيل رويترز: دوي انفجار في العاصمة السعودية الرياض الأمن: التحقيقات تكشف أن وفاة فتاة ماركا بسبب تعرضها للضرب من شقيقها
بحث
الأربعاء , 27 كانون الثاني/يناير 2021


ظاهرة حوادث السير القاتلة في الأردن، إلى متى؟

بقلم : المهندس علي ابوصعيليك
14-01-2021 06:06 AM

لا يكاد يمر أسبوع إلا ويصحا الأردنيون على خبر مؤسف مفاده وفاة مجموعة من المواطنين نتيجة حادث مروري، وتشير الأرقام الرسمية إلى وقوع خسائر بشرية نتيجة حادث مروري كل 48 دقيقه، ووفاة كل 13 ساعة ونصف. يشير التقرير السنوي للحوادث المرورية في الأردن لعام 2019 الصادر عن مديرية الأمن العام/المعهد المروري لوقوع 161511 حادثا مروريا عام 2019 نتج عنها وفاة 643 مواطن وإصابة 17013 إنسانا إصابات متفاوتة بدرجة الخطورة، وخسرت المملكة بسببها مبلغ 324 مليون دينار أردني سنويا، بمعدل خسارة يومية تبلغ (0.89)مليون دينار أردني. وحسب نفس التقرير الذي لم تصدر منه نسخة 2020 بعد، فإن الإصابات السنوية الناتجة عن حوادث السير منذ عام 2015 لا تقل عن 16 ألف إصابة سنويا وعدد الوفيات لا يقل عن 570 وفاة سنويا. ويؤخذ بعين الإعتبار عند الحديث عن الحركة المرورية في المملكة الإرتفاع المذهل في عدد السيارات ولكنه لا يتناسب مع الزيادة السنوية في عدد السكان، مثلا عام 1986 كان عدد سكان المملكة 2 مليون و796 ألف بينما في عام 2019 تضاعف عدد السكان أربعة أضعاف تقريبا ووصل إلى 10 مليون و554 ألف، ورافق هذه الزيادة تضاعف عدد المركبات إلى أكثر من 7 أضعاف، 232361 مركبة مسجلة عام (1986) ومليون و677061 مركبة. ومن الأرقام الملفتة للنظر في التقرير، أن الحوادث تزداد بل وتتضاعف في ساعات المساء بالمقارنة مع ساعات الصباح والظهيرة، بينما يعتبر يوم الخميس (أخر يوم عمل رسمي) هو أكثر أيام الأسبوع حوادثاً (1764) حادثا، بينما يوم الجمعة (عطلة رسمية) هو أقل أيام الأسبوع تسجيلا للحوادث (1438) حادثا، ومن الأرقام المثيرة للدهشة أن أشهر الصيف بشكل عام وتحديدا شهري تموز وأب هي الأكثر حوادث دموية من حيث عدد الوفيات والإصابات بمختلف درجاتها! إستحوذت العاصمة عمان نصيب الأسد من إجمالي الحوادث التي نتج عنها إصابات بشرية أضعاف تلك التي حدثت في باقي المحافظات (4319) حادث، بينما يعتبر الرقم الملفت للنظر أن حوادث الإصابات البشرية وقعت في أجواء صافية (10417) حادثا وليست في أجواء شتوية ماطرة أو عاصفة أو فيها غبار، وأيضا الغالبية العظمي من تلك الحوادث حصلت في وضح النهار (6248) حادثا ولم يكن لليل وسوء الإضاءة ذك التأثير! كذلك تشير الإحصائيات إلى أن 82% من الحوادث التي نتج عنها إصابات بشرية وقعت بسرعة قليلة لا تتجاوز 60 كم/ساعة بمعنى أن السرعة لم تكن هي المؤثر الرئيسي لحوادث السير في الأردن، وكذلك فإن الغالبية العظمي حدثت على شوارع جافة لا يوجد فيها عوائق مثل الثلج والجليد والرمال والبلل وغيرها من المعيقات! تعتبر فئة كبار السن (أكبر من 60 عام) الأكثر وفيات بسبب حوادث السير تليها فئة الأطفال أقل من عامين ومن ثم تأتي فئة الشباب من عمر 18 لغاية 40، وأيضا من الصادم أن فئة كبار السن (أكبر من 60 عام) هم أكثر من تسبب في حوادث سير وخصوصا تلك التي نتج عنها وفيات! بينما شريحة الشباب من 18 لغاية 35 سنة هم الأكثر تعرضاً للإصابات بمختلف درجاتها بعد كبار السن (أكبر من 60 عام) أحد الأرقام الصادمة أن تشير إلى أن 82% من المصابين بحوادث سير هم من المشاة الذين يمشون على الطرقات بدلا من المسير على الرصيف. في حين تعتبر الساعة السادسة مساء لغاية الساعة السابعة هي أكثر ساعات اليوم التي وقعت فيها وفيات وإصابات بليغة ومتوسطة نتيجة حادث سير، وكذلك أيام نهاية الأسبوع –الأربعاء والخميس والجمعة- هي الأكثر دموية من حيث عدد الوفيات وعدد الإصابات بمختلف أنواعها! يشير التقرير إلى أن 'عدم اخذ الإحتياطات اللازمة' وهو سبب فضفاض غير محدد المعالم! وهو المسبب الرئيسي لحوادث السير القاتلة والمتسببة بإصابات بنسبة مئوية وصلت إلى 41.1% من أجمالي الحوادث، تليها 'مخالفة المسارب' بنسبة 25.1% من ناحية عيوب المركبات، فإن الخلل في صلاحية إطارات السيارات المتسبب الأكبر في حوادث السير بنسبة 34.1% من أجمالي الحوادث. على الجانب الأخر فإن 'وجود زيوت منسكبة ومياه صرف صحي على سطح الطريق' هي أبرز عيوب الطرقات التي تسببت في حوادث بنسبة 23.8%، وتراوحت عيوب الطرق مابين: الحفريات 7.9% ووجود عوائق منها رمال وحصى وأسلاك كهرباء وقضبان حديد وغيرها من العوائق على الطرقات متسببة بما مجموعه 36.5% يعتبر الطريق الصحراوي الذي يربط العاصمة عمان بمدينة العقبة أقصى الجنوب أحد أبرز الطرق التي شهدت حوادث مأساوية قاتلة حيث بدأت وزارة الأشغال العامة مشروع إعادة تأهيل للطريق منذ عام 2016. رغم أن تقرير الحوادث المرورية يختتم بتوصيات ممتازة من عدة محاور تشريعية ورقابية وتوعية وتدريبية وختاما ما يتعلق بالتنسيق مع الشركاء، إلا أن المأساة مستمرة والجرح لا زال ينزف بشدة من حوادث سير دمرت حياة العديد من الأسر، وتكررت بنفس الأسباب العديد من الحوادث، فمتى ينتج عن تلك الدراسات نتائج ملموسة تقلل من الحوادث وهل تصل الأمور إلى مرحلة العلاج بالكي!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012