أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 29 أيلول/سبتمبر 2021
شريط الاخبار
واشنطن ترحب بإعلان استئناف الرحلات التجارية بين الأردن وسوريا نقابة الصحفيين تعتمد الفرز الإلكتروني لانتخاباتها نقابة الأطباء: 15 ألف طبيب لا يسددون اشتراكات عضوية النقابة منذ 2018 الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء (أسماء) النقل توضح: الملكية ستسير رحلات برية بين مطار الملكة علياء ودمشق 6 وفيات و1042 اصابة كورونا جديدة في الأردن أسرة عمان الاهلية تنعي طالبة الماجستير المرحومة سمر القضاة المفلح: 60% من المتسولين المضبوطين مكررّين احباط تهريب 25 الف علبة ادوية من الأردن الأمن العام يحذر من أسلوب ابتزاز جديد عن طريق تزييف محادثات (fake chat) ونسبها لأشخاص بهدف ابتزازهم مكافحة الفساد: توقيف شخص 15 يوما زوّر تقارير طبية لفتاة فرق الدفاع المدني والشرطة تتعامل مع بلاغ لغرق شخص في سد الملك طلال حبس موظفين اثنين في وزارة الزراعة 5 سنوات والزامهما بدفع 365 ألف دينار هيئة النقل: إزالة القاطع البلاستيكي من وسائط النقل اليوم الأردن يدين سماح إسرائيل بدخول المتطرفين للمسجد الأقصى
بحث
الأربعاء , 29 أيلول/سبتمبر 2021


الجلوه والعنف وحر الصيف

بقلم : فايز شبيكات الدعجه
01-08-2021 01:06 PM

دخلنا موسم العراك دخولا احترافيا جيدا واتخذ مساره الاعتيادي بشكل سليم . مشاجرات يومية بالجملة واصابات وتشريد وقتل.والكثير من الندوات الإعلامية للحديث عن الجلوة العشائرية دون التوصل إلى طرف خيط يوصلنا إلى حل. ظاهرة العنف في المجتمع الأردني ظاهرة مساهمة عامة ، والأردنيون هنا شجعان ، ويجيدون قواعد الاشتباك، وعلى أهبة الاستعداد للعراك ، وقد وفروا مستلزمات العنف من الرشاشات والمسدسات والخناجر والهروات وهي جاهزه للاستخدام السريع و مصانة جيدا ، ويعتبرونها جزءا عزيزا من الأساسيات وتحتل مساحات رئيسية واسعة في أركان البيت. خلايا العنف المجتمعي نائمة يوقظها التعرض لأدنى مثير ، وقادحها هذه الأيام حرارة الطقس ومناسبات الأفراح وشدة اختلاط الناس التي تفرضها أجواء الصيف. مع زياده الحديث عن الجلوة العشائرية التي تشرد عشرات العائلات وتقذف بهم فجأة الى أماكن بعيده عن مكان إقامتهم خشية الثأر لا نبالغ إذا ما قلنا ان للعنف مراسمه وطقوسه الخاصة ، بل وقواعد ومبادئ أيضا ،ترتبط بمعايير ثقافية وقيم سلوكية لها تأثيراتها على تحديد الاتجاهات العقلية ، وكانت السبب وراء فشل توصيات اللجان العديدة التي شكلت لدراسة ظاهرة العنف والجلوة ووضع الحلول الناجعة لها ، وكانت إحداها لجنة وزارية عليا شكلت قبل سنوات لم تتقدم بأية حلول مفيدة وها هي المشكلة كما نرى اليوم ترواح مكانها . سيتكرر فشل كل الجهود الوطنية لمكافحة ظاهرة الجلوة إذا جرت بمعزل عن مكافحة العنف المجتمعي العام ،فهما وجهان لعملة واحدة ولا يمكننا الفصل بينهما. نحن الآن بانتظار معارك روتينية تجري في سياقها الطبيعي سوف يدور رحاها في حرم المملكة بلا استثناء، يجب الاعتراف معها بمتلازمة حركة العنف النشط مع الجلوة لنتمكن من إرساء قواعد علمية مدروسة جيدا لانهاء هذه العاده التراثية السيئة، أو التخفيف من وطأة مظاهر الاشتباك المجتمعي المدمر ، الذي يؤدي كل عام الى الموت والحرق والتخريب وتشريد عائلات بريئة ، ونزوحها عن بيوتها تنفيذا لشروط ومتطلبات ما يسمى بالجلوة العشائرية . بخلاف ذلك ستمضي سحابة عنف الموسم الحالي وستعود ، وستنقشع غيوم التنديد والتهديد سريعا وستعود، سيندلع الشجار مجددا كل عام ، وسيعود التنديد وينتهي ويعود وينتهي على هذا الحال والمنوال منتقلا من جيل إلى الجيل الذي يليه . احداث الأيام الأخيرة فلكلورية متجددة وليست طارئة ،وتسير برتابة وانتظام على ذات النمط والنسق التناسلي ، من حيث تفاهة الأسباب وبرودة العقاب وميوعة أدوات الردع ،وارتخاء الإرادة في وضع حلول عملية جادة .


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012