أضف إلى المفضلة
الجمعة , 28 كانون الثاني/يناير 2022
شريط الاخبار
وزير خارجية قطر يدعو رئيسي إلى زيارة الدوحة للمشاركة في قمة الدول المصدرة للغاز رئيس الوزراء الإسرائيلي: لن يكون هناك دولة فلسطينية.. ولن يتم تطبيق اتفاق أوسلو ولا مفاوضات سياسية قائد قوات لوغانسك يؤكد وجود مرتزقة أمريكيين في دونباس هل تسقط صلاة الجمعة بعذر الثلج؟ .. الافتاء تجيب حالة الطرق في المملكة حتى العاشرة مساء (تحديث) قناة العربية : الجيش الأردني أبلغ سوريا بقتل أي شخص يجتاز الحدود بشكل غير شرعي أزمة كورونا 18 وفاة و7691 إصابة جديدة بكورونا في الأردن ونسبة الفحوص الإيجابية 22.54% الأشغال تنثر الملح على طرق يتوقع تشكل الانجماد عليها الثلج.. بين تجاهل التحذيرات واستثمار رقعته البيضاء بفيديوهات فكاهية وخطرة حالة الطرق في المملكة حتى السادسة مساء (تحديث) الصناعة والتجارة: متابعة مستمرة لعمل الأسواق التجارية الأردنيون يستهلكون 340 ألف أسطوانة خلال المنخفض ومستويات غير مسبوقة للأحمال الكهربائية كوادر العمليات بمجموعة المطار الدولي تنفذ إجراءات وقائية وتزيل الثلوج الأمن العام يُحذر من الاقتراب من أسلاك الكهرباء التي تعرضت للقطع بسبب الثلوج الأمن يعلن حالة الطرق في المملكة حتى عصر اليوم ...تفاصيل
بحث
الجمعة , 28 كانون الثاني/يناير 2022


الزميل أحمد الحراسيس : بعد تصريحات المعايطة الصادمة.. قليلا من الحياء يا حكومة..!

27-11-2021 07:49 PM
كل الاردن -

جو 24 :


أحمد الحراسيس -

في مشهد سيريالي يتجاوز حدود العقل والمنطق، يطلّ وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة على الأردنيين اليوم ليقول إن 'احترام الرأي والرأي الآخر وتطوير التعددية أساس الديمقراطية'!

ويزيد المعايطة في حديثه الذي يؤشر على حجم انفصام وانفصال الحكومة عن الواقع المعاش أردنيا: 'إن أحد أهم توصيات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية تمكين الشباب من خلال العمل على تطوير ثقافة الحوار القائمة على الرأي والرأي، وأنه لا يمكن تطوير الحياة الحزبية دون وجود ثقافة تساهم في خلق حوار فاعل بين أطياف المجتمع وتعزز إدماج الشباب والمرأة في العمل السياسي والحزبي. وترسيخ الحوار والرأي والرأي الآخر واحترام التنوع بكافة أشكاله'.

الكارثة أن تصريحات المعايطة تلك جاءت في ظلّ ما تشهده الساحة المحلية من احتجاجات علت فيها أصوات الأردنيين رفضا للتعديلات الدستورية التي تقدمت بها الحكومة ورفضا لاتفاقية (الماء مقابل الكهرباء) التي وقعتها الحكومة مع الكيان الصهيوني، وأيضا للمطالبة بالافراج عن الشباب الذين جرى اعتقالهم لمجرّد تعبيرهم عن رأيهم المناهض لتلك التعديلات الدستورية واتفاقية العار!

كان الأجدر بالحكومة أن لا تتحدث عن تمكين الشباب في هذه الأيام التي جرى سجن الشباب فيها لأنهم عبّروا عن رأيهم، حفاظا على ما تبقى من ماء وجهها وكي لا ينكشف حجم انفصامها عن الواقع على الأقل، إلا إذا كان الوزير يقصد تمكين الشباب من الحصول على موافقة لتكفيلهم بعد الاعتقال، وتمكينهم من معرفة قيمة كفالة الخمسين ألف دينار وجمعها، وتمكينهم من التعرف على سجون المحافظات والأطراف، وتمكينهم من الاحساس بألم التعذيب والضرب!

تخيّلوا أن الحكومة التي تقمع النقابات وتحارب موظفي القطاع العام في أرزاقهم -المعلمون ونقابتهم أنموذجا- وحاولت حلّ حزب سياسي معارض فاعل - وهو الشراكة والانقاذ- واعتقلت الناشطين وطلبة الجامعات، تتحدث اليوم عن 'التمكين وضرورة تقبل الرأي والرأي الآخر، وتطوير التعددية'!

الأنكى من ذلك، أن الوزير الذي يبدو أن حديثه كان موجّها للخارج وليس للداخل، حاول اظهار التعديلات الدستورية وكأنها السبيل للوصول إلى الحكومات البرلمانية، والحقيقة أن التعديلات الدستورية أنهت أي أمل بالوصول إلى الحكومات البرلمانية، فقد سلبت ما تبقى من صلاحيات في يد السلطة التنفيذية لصالح مجلس أمن وطني يُراد له أن يكون دستوريا بالرغم من مخالفته مبادئ الدستور الأردني..

واضح أن الديماغوجية هي نهج هذه الحكومة التي لم تحقق شيئا على أرض الواقع، وهي تكتفي باطلاق التصريحات الاعلامية المناقضة للواقع، معتقدة أنها بترديد العبارات الانشائية الفضفاضة تخدع المواطنين وصاحب القرار..

قليلا من الحياء يا حكومة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012