أضف إلى المفضلة
الأحد , 21 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
14 شهيدا في طولكرم وإعلان الإضراب الشامل في الضفة آلاف الإسرائيليين يتظاهرون مطالبين بانتخابات مبكرة وعودة الأسرى من غزة مرتبات المستشفى الميداني الأردني غزة/77 تصل أرض الوطن بـ 95 مليار دولار ... الكونغرس يقر مساعدة عسكرية لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان الخرابشة: الأردن ينظر إلى الهيدروجين الأخضر باعتباره وقود المستقبل وفاة طفل سوري الجنسية غرقاً داخل مسبح في إربد "الأراضي": توقف استقبال طلبات البيع يدويا في العاصمة من صباح يوم غد - رابط رياديو حاضنة أورنج للذكاء الاصطناعي يعيشون تجربة تدريبية مختلطة باللعب والذكاء الاصطناعي مع بروفاوندرز سيارة تتعرض للاحتراق بالكامل على طريق البحر الميت قراصنة يعلنون اختراق قاعدة بيانات لجيش الاحتلال مطار دبي الدولي يعود للعمل بكامل طاقته إصابة 9 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس “نيوزويك” : حماس انتصرت وتملي شروطها لوقف إطلاق النار من تحت أنقاض غزة السعايدة يلتقي مسؤولين بقطاع الطاقة في الإمارات
بحث
الأحد , 21 نيسان/أبريل 2024


المطبات ضرورة أم ضرر

بقلم : عبداللطيف الرشدان
28-09-2022 10:40 AM

تنتشر المطبات العشوائية في مدن وقرى المملكة بشكل كبير وبطريقة فوضوية وغير مبنية على اية معاينة للشارع ودراسة الحاجة الفعلية لوجودها ومعظمها تم وضعه بناء على طلب بعض الاهالي على الشوارع التي تقع أمام بيوتهم غير آبهين بأضرار هذه المطبات على المركبات وحركة المرور وزمن التنقل وقد أخطأ من وافقهم على هذا الأمر.

يدعي المنادون لوضع المطبات انها وجدت لتخفيف السرعات والمحافظة على الأرواح وكأن المطبات هي الحل الأوحد لهذا الأمر على الرغم من انه حل غير عملي بل يزيد الأمر سوء.

إن المناطق التي تحتاج إلى ضبط السرعة بها يمكن تغطيتها بكميرات المراقبة والشرطة السرية وايقاع العقاب على كل من تسول له نفسه العبث بحركة المرور وانسيابيتها.

المشكلة ان المطبات تنتشر بشكل هائل في أماكن لا تحتاج إليها وتم تصميمها بطريقة غير هندسية ودون وجود شواخص تحذيرية ودون وجود أي مبرر لها سوى تعطيل حركة المرور والحاق الأضرار بالمركبات وخلق الازمات واطالة وقت الانتقال من مكان إلى آخر.

ندرك انه ربما يكون هناك حاجة للمطبات المنتظمة والمصممة بطريقة فنية لا تؤذي المركبات أمام المشفيات والمدارس والمساجد وليس في كل مكان إذ انه في بعض الأحيان ترى في شارع لا يتعدى طوله كيلو مترا واحدا سبعة او ثمانية مطبات اشبه ما تكون بجبال وعرة.

احسن رئيس بلدية اربد صنعا حينما أوعز بدراسة واقع المطبات وإزالة ما ليس له حاجة واعادة تصميمها بطريقة فنية غير مؤذية.

نأمل أن تحذو أمانة عمان حذو بلدية اربد في إطلاق هذا العمل ومعالجة فوضى المطبات.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012