أضف إلى المفضلة
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023
شريط الاخبار
بيان أردني كندي: ضرورة وقف جميع الإجراءات الأحادية والاستفزازية التي تقوض حل الدولتين الملك يلتقي الحاكم العام لكندا 3 وفيات وإصابتان بتصادم مركبتين بالقرب من جسر الخالدية في محافظة المفرق الأمير فيصل يؤدي اليمين الدستورية نائبا للملك غالبيتهم بحال الخطر :مقتل 8 اسرائيليين واصابة 12 اخرين بعملية إطلاق نار بالقدس ..تحديث كوريا الشمالية: سنبقى دوما في خندق واحد مع روسيا التي ستحرق أسلحة الغرب في أوكرانيا قمّة “البريكس” القادمة ستُدشّن العُملة الجديدة المُوحّدة للمنظومة ..هل هي الضّربة الأقوى لإنهاء هيمنة الدولار؟ 7 إصابات بتدهور باص صغير في الأغوار الشمالية الملك وترودو يبحثان الظروف المعقدة التي أحاطت بالعالم د.الطراونة يحذر : العواصف الرملية تؤثر سلبا على صحة الجهاز التنفسي محلل إسرائيلي : نواجه جيلاً بالضفة لا يهاب الموت ولا يعمل حساباً للتفوق العسكري الإسرائيلي وفيات الجمعة 27-1-2023 أمينا عمان والرياض يؤكدان أهمية تعزيز آفاق التعاون بمجالات العمل البلدي وسائل إعلام: إجراءات جديدة قريبا لإحكام ضبط الحدود السورية مع الأردن قتيل وجريحان بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران
بحث
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023


الملك يمنحنا يقين النجاح الإعلامي

بقلم : نيفين عبدالهادي
27-11-2022 03:14 PM

امتلاك ليقين النجاح والوصول لإعلام متمكّن برسالة وطنية واضحة في تطبيق توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني بحديثه للفريق الحكومي خلال زيارة جلالته الأسبوع الماضي لرئاسة الوزراء، إذ انتصر جلالته للاعلام المهني، ولفت جلالته 'إلى أهمية التركيز على حق وسائل الإعلام والمواطنين بالحصول على المعلومة، والتواصل المستمر مع وسائل الإعلام المهنية'، وفي توفير المعلومة لإعلام مهني وصفة نجاح اعلامي مؤكدة النتائج النموذجية.

حديث جلالة الملك خلال ترؤسه لمجلس الوزراء قبل أيام، حمل تفاصيل هامة تجعل من القادم واضح الخطى والرؤية، يتطلب فقط تنفيذا عمليا على أرض الواقع من كافة الجهات الرسمية وحتى الخاصة، فيما وضع جلالته للاعلام مساحة واسعة وهامة في المشهد المحلي يحمّلنا جميعا كصحفيين واعلاميين نعمل في مؤسسات تعتبر المهنية والمصداقية مدرستها الأساسية، يحمّلنا مسؤولية تقديم المهنية على أي شيء آخر، فالمهنية تسبق سرعة نقل الحدث، أو حتى تحقيق سبق صحفي بشأن أي موضوع، ففي حديث جلالته بهذا الشأن وضوح يلغي أي مساحات جدلية، المهنية وتوفير المعلومة هما الركيزة الأساسية لاعلام نموذجي.

فيما وجّه جلالة الملك برسالة واضحة لصانع القرار في تقديم المعلومة، التي لا تعدّ حكرا على أحد، حيث أشار جلالته 'إلى أهمية التواصل مع المواطنين ليشعروا بأنهم شركاء وأن الحكومة تعمل لصالحهم، منوها إلى ضرورة أن يلمس المواطنون حجم الإنجاز في الميدان'، ولفت جلالة الملك إلى 'أهمية التركيز على حق وسائل الإعلام والمواطنين بالحصول على المعلومة، والتواصل المستمر مع وسائل الإعلام المهنية، كون البديل هو انتشار الأخبار الزائفة والإشاعات'، مقدّما بذلك حالة اعلامية تجسّد أعلى درجات النجاح بل والتفوّق الاعلامي بشراكة ما بين الحكومة ووسائل الاعلام المهني في أداء مهني من خلال تقديم المعلومات، ليصبح ما يقدّم من معلومات يتمتع بالمصداقية، بالتالي تغلق أبواب الأخبار الزائفة والإشاعات. في هذه الرسائل الملكية،

يمكن الحسم بأن البقاء للاعلام المهني، الذي يضع المصداقية أساسا لعمله، ويجعل من كل المنابر التي تطلق الاشاعات والأخبار الزائفة أو الكاذبة، في آخر الركب، إن لم تكن خارجه تماما، ولا شك أن الحكومة تسعى جاهدة لترجمة توجيهات جلالة الملك بكافة المجالات وفي الاعلام بشكل دقيق، وتضع كافة الوسائل والأدوات لتوفير المعلومة على مدار الساعة ومن خلال عدة وسائل موجّهة هذا النهج للاعلام المهني الذي يحرص على المصداقية ويقدّمها على أي شأن آخر، على خلاف غيرها من وسائل تبادل المعلومة وفي مقدمتها وسائل التواصل الاجتماعي التي تعدّ وتصنّف أكثر الوسائل بثا للاشاعات والأخبار غير الصحيحة.

خطة اعلامية مثالية وضعتها الحكومة من خلالها أداتها الرئيسية بهذا الشأن وزارة الاتصال الحكومي التي تم استحداثها في التعديل الأخير على الحكومة، تبدأ من المسؤولين والوزراء وتواصلهم مع وسائل الاعلام، مرورا بالناطقين الاعلاميين وتمكينهم، وصولا إلى الاتصال مباشرة مع وزير التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة على مدار الساعة، لتكون الحكومة على تواصل مع المواطنين من خلال 'الاعلام المهني' بالمعلومة والتفاصيل.

على نحو واضح حدد جلالة الملك صورة الاعلام المثالي، ليس هذا فحسب إنما الأسلوب الأنجح لمواجهة الاشاعات والتصدي لها واغلاق الباب أمامها وأمام سلبياتها، وحسم جدليات البحث عن صيغة لمنع الكاذيب والاشاعات والأخبار الزائفة، ففي المعلومة وتوفيرها ونقلها بمهنية يقين نجاح الاعلام.

(الدستور)



التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012