أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 28 أيار/مايو 2024
شريط الاخبار
الملك يبحث مع ممثلي شركات عالمية فرص الاستثمار والتعاون الاقتصادي 1.14 مليار دولار حوالات العاملين في الخارج خلال الثلث الأول من 2024 الجيش ينفذ 3 إنزالات جوية لمساعدات على جنوب غزة بمشاركة دولية - صور البنك المركزي يحذر الأردنيين من عروض وخصومات مغرية "سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي" تطلق حملة صيانة مجانية لأجهزة التكييف المنزلي أورنج الأردن تمد جسور التواصل مع الرياديين المستفيدين من برامجها وترعى مؤتمر "جسور لابس" الأول وفاة ممرضة سقطت من الطابق السادس بمستشفى الملك المؤسس ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 36096 شهيدا و81136 مصابا مجلس إدارة جديد لقناة المملكة - أسماء الطاقة والمعادن: استبدال جميع العدادات الكهربائية بذكية العام المقبل العمل: بلاغ عطلة اليوبيل الفضي تشمل القطاع الخاص البنك الدولي: الأردن أنجز 72% من مشروع يعزز إدارة الإصلاح عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى عبور قافلة غذائية أردنية جديدة لأهلنا في غزة استقرار أسعار الذهب في السوق المحلي
بحث
الثلاثاء , 28 أيار/مايو 2024


20 عامًا على قتل راشيل كوري تحت جنزير جرافة إسرائيلية برفح

16-03-2023 12:24 PM
كل الاردن -

في مثل هذا اليوم من عام 2003، وقفت الحقوقية الأمريكية راشيل كوري، تتصدى لمجنزرة إسرائيلية بجسدها الأعزل، رفضًا لهدم بيوت مواطنين في رفح جنوبي قطاع غزة، لكنها لقيت حتفها تحت آلة الحرب، لتصبح 'أيقونة' التضامن العالمي مع أهل فلسطين.

كوري ولدت يوم 10 أبريل/ نيسان 1979 في أولمبيا بواشنطن، سخّرت جُلّ حياتها للدفاع عن حقوق الفلسطينيين، وذهبت إلى قطاع غزة ضمن حركة التضامن العالمية عام 2003.

وعُرفت كوري بحبها للسلام، وبدفاعها عن حقوق الفلسطينيين في العيش بسلام، وبثت العديد من الرسائل المصورة التي تتحدث خلالها عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق شعبنا.

في ذلك اليوم الـ 16 من مارس/ آذار، ارتدت الناشطة معطفها البرتقالي وأقبلت نحو إحدى الجرافات الإسرائيلية ممسكةً بمكبر صوت في محاولة لمنعها من هدم بيت مواطن فلسطيني وتجريف الأراضي الزراعية بحي السلام بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

واستقبل المواطنون في قطاع غزة نبأ مقتل الناشطة بصدمة واندهاش كبيرين، كونها مواطنة أمريكية مدافعةٍ عن السلام، وأطلقوا عليها لقب 'شهيدة' ونظموا لها جنازة ضخمة.

وخُلد اسم راشيل كوري في العالم، حيث أطلق على سفينة مساعدات إيرلندية إلى قطاع غزة، كما نشرت العديد من الأفلام التي تسلط الضوء على معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة باسمها.

ورفعت عائلتها دعوى مدنية ضد الاحتلال، إلا أن المحكمة الإسرائيلية قامت بتبرئة قاتلها عام 2013، ' بحجة أنها وصلت إلى استنتاج يشير إلى عدم وجود إهمال من قبل سائق الجرافة، وإنه لم يرها قبيل دهسها'.

ومن رسائلها الأخيرة التي أرسلتها لأهلها قبل مقتلها تقول فيها، ' أعتقد أن أي عمل أكاديمي أو أي قراءة أو أي مشاركة في مؤتمرات أو مشاهدة أفلام وثائقية أو سماع قصص وروايات لم تكن لتسمح لي بإدراك الواقع هنا، ولا يمكن تخيل ذلك إذا لم تشاهده بنفسك، وحتى بعد ذلك تفكر طوال الوقت بما إذا كانت تجربتك تعبر عن واقع حقيقي'.

صفا
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012