أضف إلى المفضلة
الأحد , 14 نيسان/أبريل 2024
الأحد , 14 نيسان/أبريل 2024


غزة هاشم في عيون صقر بني هاشم وقِبلة صقور جيشنا الباسل

بقلم : كريستين حنا نصر
29-02-2024 07:35 AM

كما كانت على الدوام القضية الفلسطينية محور الاهتمام الهاشمي طوال العقود الماضية، فستبقى في عيون وضمير جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين رعاه الله، الهاشمي الأصيل الذي حمل هذه الأمانة والعقيدة التي ورثها عن الآباء والأجداد، فلم ولن تغب أبداً عن سجل التضحية والمواقف التاريخية الهاشمية، يعملون لأجل نصرتها وأهلها على الدوام، يتمسكون بدبلوماسية السلام والشرعية الدولية، ويداومون على إغاثة أهلها، وبذل الغالي والنفيس، لرفع المعاناة عنهم وتوفير كل ما يلزم في كافة الظروف والمحن.

فقد تابعنا والعالم مشاهد بطولية لصقور الجيش العربي من نشامى سلاح الجو الملكي وهم يهبون لمساعدة أهلنا في غزة بإمدادهم عبر الإنزال الجوي بالمواد الغذائية، هذه العقيدة والتربية الإنسانية والإقدام والواجب القومي، كانت وما تزال في سلوكيات يومية تقوم بها قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية في مختلف بقاع العالم، عبر مساهمتهم في مد يد العون للجميع، من خلال دورهم المشهود له في قوات حفظ السلام الدولية، وعن طريق تقديم الخدمات الطارئة للدول وقت الكوارث والأزمات.

ولكن ما يجري اليوم، وفي ظل الأوضاع الصعبة، والحرب الدائرة التي يعيشها أكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزة، وحاجتهم الشديدة للغذاء وسط خطر حدوث مجاعة، أمر يتطلب هبّة دولية عاجلة لمساعدتهم، وبالتالي وبكل موضوعية فإن الدبلوماسية الاردنية الدولية بقيادة جلالة الملك نجحت بإدخال المساعدات الإغاثية جواً لقطاع غزة، وبالطبع فإن حكمة القيادة الهاشمية والثقة والمكانة الدولية لجلالة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، جعلت من الدبلوماسية قوة إسناد لأهلنا في قطاع غزة.

إن ما قامت به قواتنا المسلحة وبتوجيهات ومتابعة حثيثة ومشاركة الملك عبدالله الثاني وبشكل مباشر بعملية الإنزال الجوي اليوم لإمداد المدنيين من أهل غزة بما يلزم من مواد إغاثية (غذائية وعلاجية)، إضافة لوجود المستشفيات العسكرية الميدانية الأردنية في قطاع غزة، تؤكد للعالم أجمع أن القضية الفلسطينية تسكن في قلوب كل الأردنيين، وأن الاردن قولاً وفعلاً تساند الأشقاء على الدوام، فتحية إكبار لقيادتنا الهاشمية التي نقف خلفها، وتحية إعتزاز بقواتنا المسلحة، وبكل السواعد الأردنية الرسمية والأهلية على دورهم القومي والإنساني العظيم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012