أضف إلى المفضلة
الإثنين , 06 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
الملك يهنئ بالعيد الوطني لجمهورية القمر المتحدة البترول الكويتية تنفي توفر فرص عمل لأردنيين .. والعمل تؤكد: "قطاع خاص" الملك يدعو للتوسع في صناعات ذات قيمة مضافة واستراتيجية الملك: تطوير الصناعات الغذائية أولوية ليصبح الأردن مركزا إقليميا الحموري: السياحة العلاجية لن تشمل مصابي "كورونا" جابر: التنسيق مع الخدمات الطبية مستمر في استقبال الحالات المصابة بكورونا إنجاز 70بالمائة من مراحل مشروع تأهيل المجمع الرياضي في الطفيلة جامعة عمان الأهلية تعلن عن حاجتها لتعيين أعضاء هيئة تدريسية تضامن: متوسط النفقة الشرعية لا يتناسب والظروف المعيشية الحالية إعادة عضو مجلس بلدي بعد منع محاكمته وزير الصحة يتفقد مناطق الحجر والعزل الصحي في البحر الميت "لافارج" تتقدم بطلب لقانون الإعسار بعد عجزها الوفاء بالتزاماتها بالتفاصيل...فرص عمل للأردنيين في الكويت علامة "مقلقة" في عينيك قد تدل على نقص فيتامين B12 في جسمك! ماذا يحدث لجسمك عند الإفراط بتناول العسل؟
بحث
الإثنين , 06 تموز/يوليو 2020


تقرير: تقصير حكومي في إدارة ملف الرعاية الاجتماعية

12-09-2012 10:00 PM
كل الاردن -
اظهر تقرير لجنة التحقيق والتقييم لاوضاع مراكز ومؤسسات دور الرعاية وجود أوجه قصور متعددة في إدارة ملف الرعاية الاجتماعية تخطيطاً وتنفيذاً وتقييماً.
واشارت اللجنة في تقريرها الذي تسلمت وكالة الانباء الاردنية (بترا) نسخة عنه انه ورغم ان وزارة التنمية الاجتماعية تتحمل المسؤولية الرئيسية في هذا الأمر الا أن وزارتي الصحة والتربية والتعليم تتحملان جزءاً من هذه المسؤولية اضافة الى مجالس إدارات دور الأطفال الفاقدين للسند الأسري وإدارات مراكز كبار السن.
واظهر التقرير انه وعلى الرغم من توافر بعض الخطط الاستراتيجية لدى وزارة التنمية الاجتماعية، إلا أنها لا تنطلق في عملها من منظور استراتيجي، بل إنها تنشغل بشكل رئيسي في إدارة العمل اليومي البيروقراطي وإدارة الأزمات عندما تقع، ناهيك عن أن هذه الاستراتيجيات لا تتصف بالشمول ولا تنطلق من رؤى ورسالة واضحة ومحددة تترجم على شكل خطط عمل عملية ومدروسة، ولا تقيم نتائجها بشكل منهجي مدروس للاستفادة منها في المستقبل.
واكد التقرير ان الجهات ذات العلاقة، حكومية وأهلية وخاصة، لم تعط اهتماماً كافياً لدور الرعاية الاجتماعية من حيث استكشاف احتياجات المنتفعين من هذه الدور، ولم تتنبه إلى أوجه قصور التعليم وتدني مستويات التحصيل في الصفوف التعليمية الأولى، كما لم تهتم ببرامج محو الامية، والتدريب المهني، وتعديل السلوك، وببرامج النشاطات التي يمكن من خلالها رفع مستوى المنتفعين العلمي والسلوكي.
كما قصرت ذات الجهات في تصميم وتنفيذ منهجية واضحة لمعالجة احتياجات المنتفعين من مراكز الرعاية الاجتماعية بعد بلوغهم سن 18 بالنسبة للأيتام أو بعد خروجهم من مراكز الأحداث بالنسبة للأطفال في نزاع مع القانون أو المتسولين.
أما القطاع الخاص بمؤسساته المختلفة والمؤسسات التعليمية العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع بتشكيلاته المختلفة فقد قصرت كذلك اتجاه مراكز الرعاية الاجتماعية عندما لم تعتبر أن مسؤولياتها الاجتماعية يجب أن تمتد إلى هذه المراكز حين اعتبرت أن مسؤولية هذه المراكز تقع على عاتق الحكومة والقطاع الأهلي.
كما لم تمارس المؤسسات الرقابية ومراكز حقوق الانسان مسؤوليتها التي تمنحها لها قوانينها ومبرر وجودها في تقصي الانتهاكات التي تجري في بعض المراكز وتدني خدماتها ولم تنبه بالشكل الكافي راسمي السياسات ومتخذي القرارات بخطورة الأوضاع في بعض المراكز ووجود ممارسات لا إنسانية وتمييزية في بعضها.
وقد لاحظت اللجنة أثناء زياراتها التفقدية للمراكز تفشي العدوانية والسلوكات الاجتماعية غير التكيفية، ومحاولات التسلل والهروب من المراكز، ومحاولات الانتحار والسرقة. كما وجدت أن بعض الدور بحاجة إلى عناية سريعة وماسة وعلى رأسها دار البر للبراعم البريئة ودار تربية وتأهيل الأحداث في معان.
ووفقا للجنة فان خدمات القطاع الأهلي التطوعي في الغالب، أفضل من خدمات أي قطاع آخر، وعليه شددت اللجنة على ضرورة الاستفادة من التجارب الناجحة لهذا القطاع وتعميمها للإفادة منها، وبينها تجربة الإدارة في 'دار النهضة'، وتجربة الدمج وتوفير البيئات السليمة للتربية والتنشئة في 'دار صخر'، وتجربة 'الهلال الأحمر الأردني'، وتجربة الاطلاع على آراء المستفيدين في دار 'مثابة دار الإيمان'.
ووصفت اللجنة في تقريرها مستوى الخدمات المقدمة للنساء المعنفات والأطفال ضحايا العنف الأسري بالجيدة وترقى إلى المستويات المطلوبة وهي دار الوفاق الاسري التابعة للوزارة والدار التابعة لاتحاد المراة الاردنية التي تحتاج بيئتها المالية إلى إعادة تأهيل.
كما تحدثت اللجنة عن اوجه قصور اخرى تمثلت في ضعف الكوادر المؤهلة في الإدارة، أو الإشراف على المستوى المركزي في الوزارة والمكاتب التابعة لها في المحافظات وعلى مستوى دور الرعاية، وضعف الرواتب لدى غالبية العاملين في الدور مقارنة بحساسية القطاع وساعات العمل الطويلة اضافة ضعف قيم وأخلاقيات العمل ذات البعد الإنساني.
كما بينت قصورا في الرقابة والتفتيش وتركيزه، في الغالب، على البيئة المادية للمراكز دون النظر إلى مستوى البرامج المقدمة في التعليم والتدريب وبناء الشخصية وتعديل السلوك وبرامج الرعاية اللاحقة والإدماج. وغيابا في الآليات المناسبة للتعرف على حاجات وآراء المنتفعين في الخدمات المقدمة لهم وعدم اشراكهم في تخطيط وتنفيذ البرامج. وضعفا في برامج التعليم النظامي والتدريب المهني وبرامج محو الأمية وتلكؤ وزارة التربية والتعليم في تزويد مراكز الأحداث، بشكل خاص، بالمعلمين لبرامج محو الأمية (تشترط الوزارة وجود عشرة طلاب على الأقل لفتح شعبة دراسية) مما فاقم مشكلة الأمية في هذه المراكز وكذلك ضعف برامج الرعاية اللاحقة والإدماج مما جعل نسبة العود أو التكرار نسبة مرتفعة.
كما وجدت اللجنة ان هناك نقصا فادحا في برامج الإرشاد النفسي والتوعية وبناء الشخصية وتعديل السلوك، وطغيان الجانب الرعائي، وغياب البعد التنموي القائم على دراسة توجهات الأطفال والمراهقين والجانحين والفتيات في مراكز الرعاية وضعفا في البنية المادية لعدد كبير من المراكز وعدم توافرها على بعض المرافق والخدمات الأساسية مما يعوق قدرتها على تقديم خدماتها بشكل ملائم.
كما وجدت اللجنة انه يتم نقل المنتفعين وتحويلهم من دار إلى أخرى بدون وجود معايير واضحة ومحددة وبدون دراسة اجتماعية، وأحياناً كإجراء عقابي، ومنها تحويل الأطفال الذين يعانون من التفكك الأسري إلى دور رعاية لا يتوفر فيها أخصائيون اجتماعيون مما يؤدي إلى تقطع دراستهم أحياناً وعدم قدرتهم على التأقلم مع بيئاتهم الجديدة.


(بترا)
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-09-2012 11:04 PM

انا وزاره التنميه تدارمن قبل عجايز ثنتين ومخاويات على الوزير

2) تعليق بواسطة :
13-09-2012 12:35 AM

مزارع اولاد الذوات
وزير تطوير القطاع العام الدكتور خليف الخوالدة للعرب اليوم:
40 مليون دينار مكافآت نهاية الخدمة تراكمت على احدى المؤسسات المستقلة .
--- إعادة هيكلة الرواتب لم يخفض الرواتب الحالية للعاملين في المؤسسات المستقلة وعددهم بحدود( 12325) بهدف الحفاظ على اشتراكاتهم في الضمان الاجتماعي .

--- امتيازات خيالية مختلفه من مؤسسة إلى أخرى ساهمت بإرهاق موازنات هذه المؤسسات :
--- بعض المؤسسات تمنح راتب الثالث عشر وراتب الرابع عشر وبعضها يمنح راتب الخامس عشر وبعضها يمنح حوافز 20 % من الراتب الإجمالي السنوي ما يعادل راتبين إضافيين ونصف الراتب وقيمة هذه الحوافز السنوية تعادل الخامس عشر والسادس عشر ونصف السابع عشر.


--- الزيادة السنوية لموظفي بعض المؤسسات تتراوح بين 6 %- 10 % من الراتب الإجمالي باستثناء علاوة غلاء المعيشة وعلاوة النقل، فإذا كان راتب الموظف الشهري 2000 دينار فإن الزيادة السنوية تكون من 120-200 دينار.

--- مكافأة نهاية الخدمة تتجاوز لبعض الموظفين (100) ألف دينار وبعضها تتجاوز للجامعي (190 ) ألف دينار إذا خدم 30 عاما.
--- الأخطر من كل هذا أن مكافآت نهاية الخدمة تم منحها لأعضاء مجالس المفوضين وهذا يخالف بشكل صارخ وصريح المفهوم الحقيقي لمكافأة نهاية الخدمة.

--- بعض المؤسسات تمنح موظفيها قروض إسكان بعد (3) سنوات من الخدمة وبسقف (65000) دينار وبفائدة 1 %، وبعضها يتجاوز(100000) دينار بفائدة لا تتجاوز 4%
--- بلغ ما تراكم من مكافآت نهاية الخدمة لغاية 31 /12/ 2011 في احدى المؤسسات ما يتجاوز (40 )مليون دينار.
--- الخلل في منح هذه الامتيازات لموظفين من دون غيرهم في دوائر الخدمة المدنية.
--- بعد فترة زمنية قد تصل (25) عاماً يصبح معظم او جميع موظفي هذه المؤسسات، معينين وفقاً لأحكام النظام حينها تتلاشى جميع هذه التشوهات.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012