أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 25 نيسان/أبريل 2018
شريط الاخبار
"طقس العرب" : حالة قوية من عدم استقرار جوي وغبار كثيف وأمطار رعدية غزيرة الأردن: تفاقم «خيبة الأمل» في «واردات الخزينة»… والسؤال الملح: ماذا سيحصل في رمضان؟ النفط ينخفض بعد تعليقات ترامب وماكرون بشأن الاتفاق النووي الإيراني يلي بيست”: الإمارات موّلت انتاج فيلم دعائي لربط قطر بالإرهاب الحكومة تشتري أسهم ميقاتي و"الضمان" في "الملكية" بـ24 مليون دينار شركة "كريم" الإماراتية ستطعن بقرار تعليق عملها في الأردن خالد الزبيدي يكتب : اسعار النفط غير حقيقية ترامب يقول إنه يرغب في سحب قواته من سوريا قريبا الدفاع الروسية: إسقاط أهداف جوية صغيرة مجهولة قرب قاعدة حميميم الجبير: على قطر أن تدفع ثمن وجود القوات الأمريكية في سوريا وأن ترسل قواتها إلى هناك ايران الدوله الوحيده في العالم التي تعلن عداءها وتهديدها لاسرائيل فما هي طبيعة الصراع بينها وبين إسرائيل وأمريكا. رسالة غاضبة من عبد ربه الى الزعنون لاستبعاده والقدومي من دورة المجلس الوطني وهجوم على الأحمد الحوثيون يعلنون مقتل وإصابة جنود سعوديين جنوبي المملكة المحكمة العليا الأميركية تؤيد رد دعاوى ضد البنك العربي معتصمو السلط يطالبون بايصال مطالبهم الى الملك بدلا من محاربتهم
بحث
الأربعاء , 25 نيسان/أبريل 2018


امين عام وزارة العمل اكبر من عمال الوطن

بقلم : هلال العجارمه
28-04-2013 09:20 AM


اليوم أقامت مجموعة نشامى ونشميات لواء ناعور احتفالا بمناسبة عيد العمال كرمت فيه عدد من عمال وعاملات النظافة في المناطق والمدارس والمراكز الصحية في لواء ناعور وقدمت لهم الهدايا بهذه المناسبة تعبيرا منها عما يقدمه عامل الوطن من خدمات تفوق احيانا عمل (لبسية) البدلات الراقية وربطات العنق المزركشة.

كان من المفترض ان يرعى هذا الاحتفال أمين عام وزارة العمل والذي رأى انه اكبر من عامل الوطن ولم يكلف نفسه بالحضور او الاعتذار ولعله خشي على يديه الناعمتين ان تلمس تلك الأيادي الطاهرة فتتلوث فهو لم يتعود على مصافحة الأيادي التي تحمل غير الورد أو خشي أن تتسخ بذلته الفاخرة بلمسة من يد عامل او عاملة وطن.

وتخيلت في لحظة ان يكون هذا الاحتفال هو تخريج لأحد أبناء الذوات من الكيجي ون الى الكيجي تو لوجدت صاحبنا الامين اول الحاضرين ممسكا بباقة ورد ليسلمها للخريج تقربا لصاحب الشأن او طمعا في حاجة او مصلحة.

الا تعلم ياحضرة الامين ان رائحة عرق هؤلاء العمال تحت حر الشمس هو افضل عندنا من كل ماركات العطور التي (يرشها) على بدلتك (الحفيفة والزفيفة) وان زيهم البرتقالي يساوي عندنا الف بذلة ممن يرتديها علية القوم وسادتهم كيف لا وهم يصلون الليل بالنهار ليبقى شارعك نظيفا مما تلقيه على الارض، ولا اعرف ماذا جال بخاطرك عندما كسرت بخاطر هؤلاء ولم تحضر ليس للسلام عليهم فقط ولكن لتقبيل جباههم التي كستها السمرة من حر القيظ وجعدها البرد القارص وانت تنعم بالمكيفات والتدفئة المركزية والسيارات ذات النمرة الحمراء التي تقلك وأولادك ذهابا وايابا وعى حساب جيوب هؤلاء المساكين.

لا اعرف ماهي المناسبة التي جعلتك تلغي شرف السلام عليهم واجزم هنا الغائك لموعد مقابلتهم ورعاية حفلهم هو قطعا لحضور احتفال آخر يعج بالشخصيات التي لها وزنها فما قيمة عامل وطن مقارنة بما ذهبت اليه، وهم لايلومونك وحدك بل يلومون وزير العمل فأي مناسبة اجل وارفع واسمى من هذه المناسبة تجعلكم تغيبون عنها.

عمال الوطن الذين تشرفوا مرارا وتكرارا برعاية سيد البلاد حفظه الله كسرت خواطرهم وشعروا انهم مهما قدموا ومهما بذلوا لهذا الوطن فأن نظرة الامين وغير الامين لهم لن تتعدى كونهم عمال يجوبون الشوارع لتنظيفها ولا يستحقون سلام عطوفته او معاليه وكما يوجهون لومهم لك ولغيرك فهم ايضا يوجهون لومهم لنواب لواء ناعور الذين كانوا وقبل ثلاثة شهور من الان يجلس عامل الوطن في مقرهم الانتخابي في صدر المجلس وينادونه بالسيد والشيخ وبعد ان حصلوا على صوته عادوا ينادونه بعامل النظافة فهم لم يكلفوا انفسهم بالحضور الى مكان الاحتفال للسلام على من نظن وبنظرنا انهم افضل مئة مرة من كل الالقاب والمسميات ويكفيهم فخرا ان اسمهم ارتبط باسم الوطن الغالي انهم عمال الوطن.


التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012