أضف إلى المفضلة
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
النعيمي يرجح تقسيم دوام طلبة المدارس:الخيار الأقرب مزيج من التدريس المباشر 70%، والتعليم عن بعد 30% الافراج عن الدكتور احمد عويدي العبادي بكفالة لا اصابات كورونا جديدة في الأردن 285ر3 مليون دينار اجمالي التبرعات لحساب الخير العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العضايلة: تسليم الدفعة الثالثة لدعم العاملين بالمياومة يستفيد منه قرابة 250 ألف أسرة، بواقع 27 مليون دينار. الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! تركيا تعلن عن مناورات بحرية ضخمة قبالة 3 مناطق من السواحل الليبية! سوريا وإيران توقعان اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين اجراءات للصلاة في الاقصى بعد عودة تفشي كورونا الأعلى في الأردن .. 7194 معاملة تخارج خلال 2019 ضبط مركبة "ديانا" تحمل 18 شخصا - صور إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
بحث
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020


زوجات الساسة فاتتهن الأزمة الماليّة
02-09-2010 02:18 AM
كل الاردن -

ديما شريف - تكلّف الإقامة في فندق «فيلا باديرنا» في مارابيلا في جنوب إسبانيا 2500 دولار في الليلة الواحدة في موسم السياحة، ما يعني أنّ زوجة الرئيس الأميركي باراك أوباما، ميشال، دفعت 10000 دولار لقضاء عطلتها فيه بداية الشهر الماضي. أربعة أيام فتحت على الرئيس وزوجته أبواب جهنم، إذ لم يبق محلّل أو صحافي من الديموقراطيين والجمهوريين لم يتناول هذه الرحلة وتكلفتها وأثرها على الأميركيين المعدمين الذين يخسرون بيوتهم يومياً.

اضطر المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إلى عقد مؤتمر صحافي ليؤكد أنّ السيدة الأولى دفعت من مالها الخاص تكلفة الرحلة. لكنّ هذا لم يُسكت المنتقدين، إذ يبدو أنّ الخزينة الأميركية تكلّفت مئات الآلاف من الدولارات كي تستطيع ميشال مرافقة صديقتين لها وبناتهن الثلاثة. فعندما تسافر زوجة أي رئيس أميركي داخل البلاد أو خارجها، يرافقها حراس شخصيون من «الخدمة السرية» في وزارة الأمن الوطني. ورافقها في رحلتها هذه ثلاث مجموعات للتناوب على حمايتها طيلة اليوم. كذلك سافر مع ميشال ستة من موظفي البيت الأبيض، واثنان من موظفي مكتبها، نائبة رئيس موظفي البيت الأبيض ميليسا وينتر ومساعدتها الشخصية كريستين جارفيز. هؤلاء العشرة أشخاص، إلى جانب مجموعات الحماية الثلاث، سافروا على نفقة الخزينة الأميركية، أي دافعي الضرائب.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، إذ استخدمت ميشال لسفرها، بناءً على طلب وزارة الأمن الوطني، طائرة الرئاسة الثانية (Air Force Two) ما زاد من أكلاف السفر.

وتساءل المعلّقون لماذا لم تقض ميشال عطلتها في أميركا فتفيد الاقتصاد الأميركي هي وصديقاتها، فيما رأى آخرون أنّها تتصرف مثل ملكة فرنسا «ماري أنطوانيت». ولم تهدأ الأمور بعد عودتها إلى أميركا، لأنّها توجهت مباشرة إلى جزيرة «مارثا فينيارد» قبالة سواحل ماساشوستس لتقضي يومين في منزل مستأجر بقيمة 50000 دولار في الأسبوع. وعادت إلى الجزيرة منذ أيام مع زوجها هذه المرة لقضاء عطلة تنتهي آخر آب. وقبل ذلك قضت يومين في فلوريدا. وفي نهاية الصيف ستكون ميشال قد أخذت ثماني إجازات منذ وصول زوجها إلى البيت الأبيض، وهو معدل أكبر بكثير ممّا يناله الناس العاديون. وتساءل البعض من أين تأتي العائلة بالأموال، لأنّ الإجازات الثماني كلّفت أكثر من 800000 دولار، ولا يزيد راتب الرئيس السنوي على نصف هذا المبلغ.

وانتقد آخرون تسخير مصالح الدولة لخدمتها. فقبل سفرها إلى إسبانيا، أزالت وزارة الخارجية الأميركية تحذيراً عن موقعها الإلكتروني موجهاً إلى مواطنيها من أصحاب البشرة الداكنة بالانتباه، لأنّ شكلهم قد يعرّضهم للاعتقال في إسبانيا.

إجازات ميشال أوباما ليست مجال الانتقاد الوحيد لإسرافها في الصرف. فالانتقادات تنهال عليها من كل حدب وصوب بسبب ملابسها التي تختارها من متاجر المصمّمين العالميين، وبسبب التضخّم في عدد موظفيها كما لم يكن مع أي سيدة أولى من قبل. وقبل استقالة ديزيه روجرز وكاميل جونستون، اللتين كانتا تعملان تحت إمرتها، كان لدى السيدة الأولى 12 موظفاً، تكلّف رواتبهم أكثر من مليون دولار في العام، فيما لم يكن لدى لورا بوش أكثر من خمسة موظفين.

الوضع مماثل مع عدد كبير من زوجات السياسيين حول العالم اللواتي لا تتأثر نفقاتهن بالأزمات المالية. فزوجة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير، شيري، أثارت غضباً كبيراً في بريطانيا في 2006 حين نُشرت وثائق وفواتير تبيّن أنّها صرفت في شهر واحد 11000 يورو، من ميزانية حزب العمال، على تصفيف شعرها وزينة وجهها، أي 385 يورو في اليوم. وبررت شيري هذه المصاريف بأنّه كان يجب عليها أن تبدو جميلة ومرتبة في الحملة الانتخابية لتعطي انطباعاً جيداً.

قبل ذلك، شنّ المحافظون حملة على شيري، في عام 2000، بعدما علموا أنّه أصبح لديها مكتب خاص فيه أربعة موظفين في مركز رئاسة الوزراء في «10 داوننينغ ستريت»، إذ خلافاً لما كان الوضع عليه أيام زوجة رئيس الوزراء الأسبق جون مايجور، حينما كانت تعاون زوجته نورما موظفة واحدة، بنت شيري لنفسها «إمبراطوريتها الخاصة» كما قال أحد وزراء المحافظين آنذاك آندرو تايري، إذ لم تكن العادة أن يتخطّى عدد موظفي «السيدة الأولى» شخصاً واحداً. وبررت شيري زيادة عدد الموظفين لديها بأنّها تتلقّى عدداً كبيراً من الرسائل يومياً وتريد المساعدة في الرد عليها!

أما ذوق سارة براون، زوجة رئيس الوزراء السابق غوردن براون، في الديكور الداخلي، فكلّف دافعي الضرائب البريطانيين 18300 يورو. ودُفع هذا المبلغ لتأثيث شقة الثنائي في لندن، التي كانا يملكانها قبل أن يصبح براون نائباً ثم رئيساً للوزراء، ويفترض أنّها مؤثثة.

من جهتها، كانت زوجة الرئيس الفرنسي السابق برناديت شيراك تحبّ إقامة المآدب حين كان زوجها رئيساً لبلدية العاصمة باريس. وكلّف هذا الأمر دافعي الضرائب الفرنسيين مبلغ 2.2 مليون يورو بين عامي 1987 و1995، أي بمعدل 752 يورو في اليوم الواحد. ولم تتوقف نفقات برناديت الخاصة بالطعام بعدما أصبحت سيدة أولى سابقة، إذ انتشرت في الأعوام القليلة الماضية أخبار عن النفقات التي تكبّدتها المؤسسة التي تجمع لها التبرعات. فالسيدة الأولى تتطوع مع «مؤسسة مستشفيات باريس ـــــ المستشفيات في فرنسا» وتنظّم احتفالات سنوية لجمع الأموال لها. ولكن يبدو أنّ نفقات برناديت المتعلّقة بالأكل والحفلات بدأت تؤثر على موارد المؤسسة. فصرفت المؤسسة في 2006 على تنقّلات السيدة شيراك وضيوفها والطعام لهم أكثر ممّا جمعته.

--------------------------------------------------------------------------------

كارلا بروني ومصاريفها

منذ وصولها إلى قصر الإليزيه في 2008، تطلب السيدة الأولى كارلا بروني أزهاراً بقيمة 788 يورو... في اليوم. ولا تتوقف الأمور عند هذا الحد، إذ تكلّف قصة شعر السيدة الأولى 400 يورو، لأنّ مصففة شعرها مادلين كوفانو تزورها في القصر الرئاسي، وتنخفض الكلفة إلى النصف إذا قامت بروني بالرحلة إلى الدائرة الثامنة في العاصمة الفرنسية باريس لتزور صالون كوفانو وتصفّف شعرها هناك. ومن أجل مقابلة في إحدى مجلات الموضة، اشترت بروني بعض الحاجيات ودفعت: 365 يورو و11800 يورو مقابل حقيبتين، 315 يورو مقابل لباس سباحة، 550 يورو لحزام جلدي، 1750 يورو لتنورة وسترة من ماركة شانيل، 2750 يورو مقابل محفظة جلدية، و480 يورو مقابل نظارات شمسية. وقالت في هذه المقابلة إنّها منذ وصولها إلى قصر الإليزيه انعزلت عن بيئتها الأصلية، ولكنهّا لم تنعزل عن العالم الحقيقي «فأصبحت أرى الأسى ومصاعب الآخرين عن قرب»!

(الاخبار)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012