أضف إلى المفضلة
السبت , 27 كانون الأول/ديسمبر 2014
السبت , 27 كانون الأول/ديسمبر 2014


هل يوجد في الاردن نفط ام لا ؟

بقلم : العميد المتقاعد بسام روبين
09-01-2014 12:11 PM

سؤال جدلي خلافي كان يطرح منذ عشرات السنين في غرف النوم والصالونات المغلقة اما الان فقد بات بمثابة قضية جدلية تقام لها الندوات واللقاءات المتعددة هنا وهناك وتشكلت المعسكرات فمنها من يقول يوجد نفط في الاردن ويأتي بالادلة المتوفرة لديه ومنهم من يحاول ان يخفي تلك الحقيقة مقدما مبرراته الخاصة بغض النظر عن قناعاته او عن الظروف التي تقوده للدفاع عن ذلك الموقف اذن هنالك الان معسكران الاول يمثل راي غالبية الشعب والمعسكر الثاني يمثل الراي الرسمي لبعض المسؤولين الحكوميين ومن المؤسف ومع استمرار هذا الجدل القائم ان لا يصدر عن الحكومة حتى هذا التاريخ تصريحا رسميا مقنعا وقاطعا ينهي الجدل في هذه القضية مما يثير استغراب الجميع ويبقي المجال مفتوحا لتضخم الاشاعات واستحداث السيناريوهات هنا وهناك والتي تحدث اخرها من خلال احدى البرامج الاذاعية ان المادة الرابعة عشر من وعد بلفور ذكرت انه تشكل امارة شرق الاردن على الجهة الشرقية من الاردن بدون تملكها للثروات الموجودة تحت الارض وبامكان الحكومة ان تتصرف بحكمة حيال هذه القضية الهامة والتي اذا ما قدر لها ان تحقق فان المواطن الاردني سينعم بالرفاه وينتقل الى مرحلة جديدة من الحياة وسيتسبب هذا الانتقال النوعي بزيادة فرص الامان والاستقرار في المنطقة وعليه فان الحكومة لو كانت جادة في اغلاق باب النقاش في هذا الموضوع بطريقه علمية و مقنعه لاعلنت فورا بدء التنقيب السريع في اكثر المناطق احتمالية لظهور النفط فيها وبذلك يتوقف الخوض في هذا الموضوع الهام والحساس بانتظار ظهور نتائج ذلك البحث وبعدها يكون لكل حادث حديث واعتقد ان الحكومة غير عاجزة عن توفير ورصد النقد اللازم للتنقيب السريع عن النفط ولو كانت عاجزة فسيكون هنالك مجموعات من رجال الاعمال والمستثمرون جاهزون للتبرع لحسم هدا الامر ولو ان الحكومة مهتمة فعلا باغلاق هذا الجدل لفتحت صندوقا واطلقت باب التبرع ولخرج الشعب بما لديه بغية مشاهدة شعاع الامل والذي قد يظهر اذا ما كانت نتائج التنقيب ايجابية وفي النهاية وحتى هذا التاريخ لا يوجد جواب صريح فلا الحكومة جادة في ذلك ولا اي من المعسكرين قد يرفع الراية البيضاء امام المعسكر الاخر ويستمر الجدل والنقاش في ظل سبات عميق لما تسمى بلجنة الطاقة في مجلس النواب
سائلا العلي القدير ان يحمي الاردن ويحمي شعبه ويحفظ النفط تحت الارض الاردنية لان عدم استخراجه سيجعله يبحث عن مسارات اخرى وقد ترتبط هده المسارات بقنوات ارضية لدول مجاورة تؤدي لفقدانه وتغيير مساره وصعوبة اكتشافه ايضا مستقبلا يا معالي وزير الطاقة !!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
09-01-2014 12:41 PM

يوجد نفط وغاز ولكن مسمار الحفر دائماً يأتي على المكان الخطأ على غير طبقات المكامن النفطية والغازية والامل قريب بإختراع جهاز ملاحة لتعيين المكان الانسب للبئر ؟؟

2) تعليق بواسطة :
09-01-2014 02:07 PM

اي مادة 14 من وعد بلفور؟
ما هي بنوده 1-14؟!!!

هنا نص وعد بلفور:
.وزارة الخارجية
في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917
عزيزي اللورد روتشيلد
يسرني جدا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين،
وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص
من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو
الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".
وسأكون ممتنا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيونى علما بهذا التصريح.
المخلص
آرثر بلفور

3) تعليق بواسطة :
09-01-2014 06:40 PM

.الاخ الكريم بسام روبين .

-- النفط و الغاز كما تعلم تسيطر عليه شركات عملاقة تنقيبا و استخراجا و تكريرا و بينها تفاهمات على مناطق نفوذ .

-- حتى التكرير و الإستخراج من حقول جديدة يتم ضبطه عن طريق حركة Green Piece التي تمنع بإدعاء دفاعها عن البيئة إقامة مصافي تكرير اضافية و تقود حملات ضد مناطق تنقيب جديدة مثلما رأينا في التعرض لمنصات الحفر في القطب الشمالي التي يحفرها الروس الآن المنافس الاكبر للكارتل الدولي .


-- بالمقابل فإن حركة Green Pieceتهمس دون إعتراض جدي ضد الكوارث البيئية التي تسببها استخراج النفط من "الصخر /الرمل الزيتي" في كندا لانها ضمن تفاهم الكارتيل.

-- حرب سوريا و الحاق لبنان بها سببها الحقيقي هو منع البلدين من استخراج المخزون العالي من الغاز مقابل سواحل اليلدين سيما و ان الغاز اقل حاجة للتكنولوجيا الامريكية في التكرير .

-- حرب الشيشان دافعها ذاته فبالقرب من العاصمة غروزني كان التجمع الاكبر لمحطات الضخ للغاز و البترول القادم من الجمهوريات الإسلامية و قام المقاتلين الشيشان بنسفها في بداية ثورتهم و لا اظنهم كانوا يعلموا ان من يدفعهم لذلك له اهداف لا يعرفوها .

-- احتلال افغانستان كان لمد انبوب بديل غبر افغانستان و باكستان وكيله اللبناني الامريكي روجيه تمرز Tam Oil و ممثل شركته هو "حامد كرزاي " للعلم روجيه هو المالك السابق لبنكي المشرق و فيلادلفيا بعمان .

-- محاولة قبرص استخراج غازها بقدرات فنية محلية ادى لمعاقبتها و ضرب اقتصادها و اضطرارها للتفاهم مع الكارتيل الدولي ورهن مستقبلها .

-- انسحاب بريتش بتروليوم لا يمكن ان يكون لاسباب فنية بل لما لا ينبيء بالخير و انت كرجل امن سابق اقدر على قراءة القرار .

-- تفجير الانبوب المصري ,مد الانبوب الاسرائيلي , تسويق مشروع غير واقعي او ممكن التنفيذ لانبوب عراقي , الطاقة النووية ,اغراق الاردن بالديون كلها امور مترابطة.

-- لن يسمح للاردن في هذه المرحلة ان يجد غازا او بترولا و هنالك دول دفعت استقرارها كثمن لاصرارها على استغلال مواردها .

-- ليست دعوة للتخلي بل دعوة للتروي و لكم الاحترام.

4) تعليق بواسطة :
09-01-2014 09:07 PM

الى الاخ المغترب:
من اين تستمد حركه السلام الاخضر قوتها وفرض رأيها من قوى فاعله على الصعي الدولي.

5) تعليق بواسطة :
10-01-2014 03:38 AM

.
-- سيدي , لا املك دلائل دامغة لإدانة هذة الحركة و لكن تركيزها في قضايا الطاقة على منافسي المنتجين الكبار في الولايات المتحدة و مناطق مصالحهم لا يمكن ان يكون بمحض الصدفة .

-- بداية فإن حركة Green Peaceغير خاضعة للضريبة في الولايات المتحدة فقط في حين تعامل كمؤسسة ذات دخل خاضع للضريبة في اغلب الدول الاخرى.

-- تقف الحركة ضد إنشاء اية مصاف تكرير جديدة ترغب في اقامتها جهات خارج الكارتيل و تتحلى بالتفهم لاعمال التوسعة في المصافي القائمة .

-- يستخدم السياسيين و اللوبيات في ةاشنطن نشاطات الحركة لمنع او اعاقة اقامة مشاريع منافسة للكارتيل .

-- يمكن بواسطة محرك البحث وضع Green Peace movment Corruption للإطلاع على معلومات قيمة .

و للاستاذ المهندس نبيل الخطيب الاحترام و التقدير.

6) تعليق بواسطة :
10-01-2014 10:19 AM

منظمة مستقلة لا تعمل مع الحكومات والقوى الكبرى ولا تقبل اي تبرعات من المؤسسات والأفراد التي من مصالحها كسب المال على حساب البيئةوالحياة البرية والبحرية، صديقة للبيئة وتستمد دعمها من المواطنين ضد اي عمل فيه خطورة على الحياة والغذاء، تأسست في كندا وولادتها كانت ضد التجارب النووية الامريكية بألاسكا والفرنسية بالمحيط، اما رآي اخي المغترب بها حول سكوتها على تكرير النفط الحجري في كندا فليس لديا اي معلومات عن مدى خطورتها على البيئة
ولم أسمع ان المواطن الكندي يقف ضد أستخراج النفط الزيتي في بلده
وكما هو هنا بالاردن المواطن يدعو ليل نهار لاكتشاف النفط واستخراجه
وبأعتقادي الشخصي ان مشكلة النفط بالأردن هي مشكلة فنية أقتصادية
الكميات الموجودة والله أعلم غير تجارية على المستوى المطلوب للشركات
الكبرى التي تحسب أرباحها وأستثماراتها ببلايين الدولارات، اما اذا وجد نفط بكميات محدودة وتسد بعض من حاجة الطاقة للوطن فلماذا لا نطلب
المساعدة من دول الخليج ولديهم الخبرة والدعم الازم للقيام بأستخراج ما هو ممكن للأستهلاك المحلي .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 500 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012