أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


عرفات عالم عصره في العلوم الصيدلانية .. د. زهير الطاهات

بقلم : د . زهير الطاهات
03-10-2018 03:57 PM

سجلت قرية فرعون في طولكرم وازقتها وحاراتها، وتحديدا في بيت والد توفيق عرفات الصرخة الاولى لفلذة كبده الذي طال انتظاره بعد عدة سنوات من الزواج ، وكانت مدرستها الابتدائية في الخمسينات من القرن الماضي شاهدة على نبوغ توفيق الذي لم يتجاوز الخمس سنوات من عمره ، والذي طار مع سرب من المهجرين قصرا امام آلة الظلم والقهروالقتل الصهيونية الى عمان عاصمة الهاشميين ،بلد الأمن والآمان والذي تعود منذ صباه على صعود جبالها وعشق هضابها ليستمد الصبر والارادة منها.
وكانت اسرته الحاضنة الاولى لهذه الطاقة الذكية حيث حرص والده على توفير البيئة المناسبة للطاقات الابداعية لدى توفيق ليكمل دراسته الثانوية في مدارس عمان بدرجة امتياز ويحقق ابتعاثه الى عاصمة الرشيد بغداد الذي غرست فيه الطموح والاصرار على تحقيق الهدف وينهل من علوم جامعة بغداد الزاخر بالعلم والمعرفة ويتابع صعوده الاكاديمي مبعوثا الى ارقى الجامعات البريطانية في لندن ليكمل دراساته العليا في العلوم الصيدلانية .
عاد الدكتور توفيق عرفات الى بلده عمان في الجامعة الاردنية باحثا متميزا في مجال دراسات التكافؤ الحيوي ، وبعدها يشارك في تأسيس اول كلية صيدلة في الاردن بالجامعة الاردنية ليكون عميدا لها .
لم يتوقف نبوغ وابداع عرفات في مجالات الانتاج العلمي والبحثي حيث حصل على جوائز محلية وعالمية ، كما فازت ابحاثه على مستوى العالم التي وصل عددها الى اكثر من مائة وعشرين بحثا علميا محكما في المجلات العلمية العالمية اضافة الى العديد من براءات الاختراع المسجلة محليا وعالميا في مجال التداخلات الدوائية والتحليل الصيدلاني .
كما تم استقطاب العالم والباحث البرفيسور الصيدلاني توفيق عرفات من قبل جامعة البترا ليؤسس أول كلية صيدلة في الجامعات الخاصة ثم عميدا لها لينقل علمه وخبرته الى طلبته في درجة البكالوريوس ، وبعد النجاح الكبير الذي حققه ينتقل للمرحلة الثانية بتأسيس برنامج الماجستير في علوم الصيدلة بكل تخصصاتها كاول جامعة خاصة ، حيث اشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتواره ، وانتشر طلابه الذي تلقوا العلم من هذا العالم المعطاء على خارطة الوطن العربي .
لم يبرح توفيق عرفات جامعة البترا الا بعد ان رسم للجامعة سمعة طيبة محليا وعالميا ، وبفضل جهوده الابداعية وادارته الحكيمة حصلت كلية الصيدلة فيها على شهادة الاعتماد الامريكي لكليات الصيدلة كأول كلية صيدلة في الجامعات الخاصة تحصل على ذلك ، ثم قام بتأسيس صندوق مساعدة الطلبة في كلية الصيدلة ، لامتلاكه الحس الانساني والاخلاقي تجاه ابنائه الطلبة وبفضل سمعته العلمية الموثوقة وعلاقاته المميزة مع شركات ومصانع الادوية والقطاع الخاص بادر الجميع بتقديم الدعم المالي للصندوق ليغطي احتياجات المئات من طلبة العلم في العلوم الصيدلانية من الفقراء والمحتاجين ليكملوا دراساتهم على حساب الصندوق .
توفيق عرفات العالم والانسان والمربي لا يستطيع ان يترك مياه العلم ساكنة تمشيا مع مقولة والده رحمه الله بأن المياه الساكنة ربما تتحول الى أن تكون آسنة وبناء عليه ، وبعد استقالته من جامعة البترا قررالعودة الى صومعته في المركز الاردني لللابحاث الذي انشأه منذ ربع قرن ، والذي يعتبر صرحا علميا مرموقا ، ويضم خيرة العلماء والباحثين الذي يواصلون الليل والنهار في البحث والدراسة لتطوير الصناعات الدوائية ، لذلك استحق عرفات ان يكون عالم العصر في العلوم الصيدلانية , كما شكلت ابحاثه ودراساته المنشورة في العديد من المجلات العلمية المحكمة عملا نوعيا يساهم في مواصلة تطوير العلوم الصيدلانية لتحتل الصناعات الدوائية الاردنية المكانة المرموقة على مستوى العالم بفضل هؤلاء العلماء الاجلاء وغيرهم من الباحثين في هذه العلوم التي توفر دخلا قوميا وتغذي الاقتصاد الوطني .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-10-2018 04:20 PM

أذا كانت المعلومات صحيحة فهذا الرجل وأمثاله هم من يجب ان يكونوا اعيانا لانهم خبراء ومشهود لهم بمجالاتهم وليسوا أصحاب ألقاب أثبتوا فشلهم .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012