أضف إلى المفضلة
الأحد , 21 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
14 شهيدا في طولكرم وإعلان الإضراب الشامل في الضفة آلاف الإسرائيليين يتظاهرون مطالبين بانتخابات مبكرة وعودة الأسرى من غزة مرتبات المستشفى الميداني الأردني غزة/77 تصل أرض الوطن بـ 95 مليار دولار ... الكونغرس يقر مساعدة عسكرية لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان الخرابشة: الأردن ينظر إلى الهيدروجين الأخضر باعتباره وقود المستقبل وفاة طفل سوري الجنسية غرقاً داخل مسبح في إربد "الأراضي": توقف استقبال طلبات البيع يدويا في العاصمة من صباح يوم غد - رابط رياديو حاضنة أورنج للذكاء الاصطناعي يعيشون تجربة تدريبية مختلطة باللعب والذكاء الاصطناعي مع بروفاوندرز سيارة تتعرض للاحتراق بالكامل على طريق البحر الميت قراصنة يعلنون اختراق قاعدة بيانات لجيش الاحتلال مطار دبي الدولي يعود للعمل بكامل طاقته إصابة 9 جنود من جيش الاحتلال في طولكرم إصابة 23 سائحا في انقلاب حافلة سياحية بتونس “نيوزويك” : حماس انتصرت وتملي شروطها لوقف إطلاق النار من تحت أنقاض غزة السعايدة يلتقي مسؤولين بقطاع الطاقة في الإمارات
بحث
الأحد , 21 نيسان/أبريل 2024


معارضة أردنية في الخارج

بقلم : جمال الشواهين
20-01-2019 03:43 AM

قبل عام 1989 كان هناك شيء حقيقي اسمه معارضة الخارج ولم يكن باستطاعة اعضائها العودة للاردن بسهولة اذ كانت البلد في حالة طوارئ والعودة تعني الاعتقال، وهذه المعارضة كانت احزابا ومنظمات اردنية ناشطة اكثر ما يكون في سورية ولبنان والعراق وليبيا واليمن ودول اوروبية شرقية وغربية وحتى في امريكا ودول اخرى ايضا، وبطبيعة الحال كانت مختلفة التوجهات وممتدة ما بين اليسار واليمين والوسط ايضا، وابرزها الحزب الشيوعي ومنظمة مجد وحزب البعث بشقيه السوري والعراقي اضافة لمنظمات منطوية في اطر فصائل منظمة التحرير كلجنة الاردن في فتح ولجنة الجبهة الشعبية، ومنظمة مجد ضمن الجبهة الديمقراطية واختلف كونها كانت شبه مستقلة في البرنامج السياسي والنظام الداخلي الخاص بها، وبطبيعة الحال كان لها امتداد في الاردن وتعمل بالسر.
بعد عام 89 تقرر اعادة الحياة الديمقراطية وألغيت الاحكام العرفية وجرت انتخابات نيابية، وبعدها صدر اول قانون للاحزاب واصبحت كلها علنية وعاد كل الذين بالخارج واثر ذلك لم تعد هناك معارضة لانعدام السبب طالما العمل الحزبي متاح، وتقدمت الاحزاب السرية كلها بطلبات الترخيص وتم لها ذلك ونشطت في المجالات كافة وكان لها صحفها وقياداتها وكل ما يلزم.
الى جانب احزاب المعارضة برزت ظاهرة طلبات ترخيص لأحزاب من شتى المواصفات ومنها تلك التي ادعت انها احزاب موالاة وكانت كثيرة الى حد انها غيرت مفهومها وباتت غير معرفة تماما، وبذات السوية تشوهت احزاب المعارضة وبوصول عدد الاحزاب الى اكثر من خمسين تحول العمل الحزبي الى ما هو غير حزبي وباتت الاحزاب مدعاة للسخرية بعد ان كانت بطولية بالوصف ايام العمل السري.
الحال وما وصل اليه لا بد وانه كان مدروسا وتم الدفع اليه ليكون هزيلا وبدون تأثير وهو مستمر الى اليوم، اذ في الوقت الذي يدعو فيه الرسمي الى النهوض بالعمل الحزبي يأتي الرسمي الذي في الجهة الاخرى ليعطل ويمنع، ويضيق على الاحزاب ومن هو حزبي والامر يخص فقط الاحزاب القديمة فقط وليس الجديدة التي تأسست بعد عام 90 ولا ينطبق هذا على حزب جبهة العمل الاسلامي اذ دخل في دائرة المتابعة والمراقبة كحال القديمة.
وبعد، مراد القول انه لا توجد الان معارضة اردنية بالخارج على الاطلاق، لا حزبية ولا لرموز وطنية، وللحديث بقية.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012