أضف إلى المفضلة
السبت , 02 آذار/مارس 2024
السبت , 02 آذار/مارس 2024


الكنغر الأردني

بقلم : جمال الشواهين
10-03-2019 05:49 AM

الناس على وشك الخروج من بؤس الشتاء الى ربيع خال تماما من الفرح ومؤشر البداية نفسه الذي ساد شتاء لذات الجيوب الفارغة التي عجزت ان تُحصل دفئا عندما غاب زيت الكاز عن المدافئ اكثر الوقت فكيف لها الآن ان توفر رحلة لحفل شواء حتى من لحوم مجمدة وسعر البصل يوازيها، ثم اين هي المركبات التي لها ان تصل مناطق التنزه منطلقة من جيوب الفقر والاقل حظا وهي الاكثر الان تصنيفا للمناطق المؤهولة.
وهنا كما في استراليا ولن يطول الوقت حتى يكون السكان الاصليون حيوان الكنغر فقط لطبيعة التحول الى القفز بحثا عما يمكن ان يكون في الجيوب وهي هنا لن تحمي سلالة واجيال المستقبل كذبة كبير انطلت على الشعب لما بيعت ممتلكات الدولة واصبح المواطن بعدها من ضمن الرهونات لضمان سداد الديون.
وبعلم ادارة الدولة اكثر ما يكون فإن رواتب جيوش الموظفين ومختلف اجهزة الدولة وهؤلاء الغالبية العظمى من السكان الاصليين لا تتعدى 500 من الدنانير في الشهر الواحد، ومع ذلك ليس هناك من يخجل وهو يعلن رواتب بعقود وعلاوات بالآلاف ثم يغضب رئيس الحكومة لتسريب الوثائق ويعلن وقف الاجراء دون ان يقف فعلا، وبدل البحث بفساد التنفيع تطلق التهديدات نحو من كشف الجريمة.
وبحركة مكشوفة التفافية على المعتصمين امام الديوان بحثا عن عمل ترسل الحكومة مندوبيها لمحافظة جنوبية لتسجيل اسماء الراغبين بالعمل في الاجهزة الامنية تخفيفا لحدة البطالة فيتسابق الآلاف من الشباب للتسجيل، وعلى فرض تم قبولهم فمن اين يمكن احضار متظاهرين او تنظيم مسيرات لتشغيلهم فعلا، والا فإن الامر سيكون مجرد بطالة مقنعة وهذه المرة في المكان غير المناسب لذلك.
هي نفس القصة منذ النشأة الاولى وقد نشر احدهم مؤخرا صورة لغلاف عدد من صحيفة المنار صدر قبل ستين عاما خبرها الاول كان «عمان تغرق بالسيول» واسفله مطالبة سكان السيل ووادي صقرة والاماكن المحيطة بإخلاء المكان، ولا يختلف الحال مذ ذاك لم خص النهب والسلب والاستحواذ الذي ما زال نفسه الآن ايضا لكن باحتراف اكثر.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012