أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2024
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2024


لا تفرحوا كثيراً لفوز الصهيوني جو بايدن

بقلم : د.فايز أبو شمالة
09-11-2020 11:39 PM

لا يختلف عاقلان على أن أسوأ رئيس أمريكي بالنسبة للعرب وللقضية الفلسطينية هو دونالد ترامب، فهل ذلك يعني أن جو بايدن رائع ومليح للعرب ولقضيتهم الفلسطينية؟
قد يكون جو بايدن رئيساً جيداً للشعب الأمريكي، وسيحدث الكثير من الإصلاحات الداخلية، وسيجد المواطن الأمريكي فارقاً جوهرياً بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي على الصعيد الحياتي، ولذلك اندفع الشعب بقوة لاختيار حاكمه، ولكن السياسة الخارجية الأمريكية محكومة بالمؤسسة، والقضية الفلسطينية جزء من هذه السياسة التي ترى بإسرائيل حليفاً استراتيجياً، وترى بالفلسطينيين أقلية قومية لها حقوق إنسانية فقط.
لقد كشف جو بايدن عن سياسته قبل أن يصير رئيساً بزمن بعيد، حين قال: لو لم تكن هناك إسرائيل، لتوجب على أمريكا إيجاد إسرائيل، وحين قال: أنا صهيوني، وأبي قال لي: ليس شرطً أن تكون يهودياً لتكون صهيونياً، وقال: إسرائيل ضرورة لأمن اليهود في جميع أنحاء العالم، فهذه اللغة تكشف عن عميق الترابط الروحي بين جو بايدن وفكرة قيام دولة إسرائيل وتوسعها على حساب العرب، وقد كان جو بايدن من بين المرحبين بالتطبيع بين إسرائيل ودولة الإمارات والبحرين، وبالتالي فمن المتوقع أن يستمر على نفس النهج السياسي الذي بدأه ترامب في الشرق الأوسط، بل سيعسى إلى توسيع دائرة الموقعين على الاتفاقيات لصالح إسرائيل من باب الاعتراف بالفضل لنسبة 77% من يهود أمريكا الذين أعطوه صوتهم.
سيفرح بعض الفلسطينيين لفوز بايدن، وسيجدون فرصتهم للعودة إلى المشهد التفاوضي بعد تجاهلهم من إدارة ترامب، ولكن هذه العودة التي ستخدم القيادة الفلسطينية لن تخدم القضية الفلسطينية، ولن تحل الصراع وفق مفهوم بايدن الذي قال: إسرائيل هي القوة الأمريكية الأهم في الشرق الأوسط، وبادين صاحب فكرة تقسيم العراق وتمزيق سوريا، ولا يتحقق تدمير البلاد العربية إلا لصالح إسرائيل، وقد أخذ بايدن على نفسه عهداً بحماية إسرائيل، جاء ذلك أثناء حملته الانتخابية في ولاية بنسلفانيا، حين تعهد بمواجهة العداء للسامية بكل حزم.
ما سبق من أفكار بايدن ومعتقداته السياسية تحذر الفلسطينيين من الغرق في الأوهام السياسية التي عبرت عنها السيناتور كامالا هاريس المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس، والتي وعدت من خلال مقابلة صحفية بضمان تمتع الفلسطينيين والإسرائيليين بتدابير متساوية من الحرية والأمن والازدهار والديمقراطية، والالتزام بحل الدولتين، ومعارضة أي خطوات أحادية الجانب تقوض هذا الهدف، معارضة الضم والتوسع الاستيطاني، استعادة المساعدات الاقتصادية والإنسانية للشعب الفلسطيني، معالجة الأزمة الإنسانية المستمرة في غزة، إعادة المساعدات لوكالة “أونروا”، إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، إعادة فتح بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.
تلك الوعود الأمريكية المعسولة كانت قائمة في زمن الرئيس الأمريكي السابق براك أوباما، ومع ذلك لم ينته الاحتلال، ولم تقم دولة فلسطينية، ولم يتمتع الفلسطينيون بالديمقراطية، ولم يزدهر الاقتصاد الفلسطيني، ولم تزح الحواجز العسكرية، ولم ينته الحصار عن غزة، ولم يتوقف تهويد القدس، وهذا مربط الفرس الذي عبرت عنه كامالا هاريس حين قالت: إذا فاز بايدن، فإنه سيحتفظ بالسفارة الأمريكية في القدس، وهذا يعني الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لدولة اسمها إسرائيل.
فهل ظل رجاء سياسي من بايدن لصالح القضية الفلسطينية خلافاً للمساعدات المالية، وتبادل الزيارات، وعقد المؤتمرات؟
يقول المثل العربي: ما حكّ جلدك مثلُ ظفرك!
كاتب فلسطيني

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012