أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


محكمة العدل الدولية والاختبار الإنساني الدولي

بقلم : د. نهلا المومني
14-01-2024 08:46 AM

مرافعة دولة جنوب أفريقيا بحق الكيان الصهيوني المحتل تشكل بحد ذاتها سابقة تاريخية، وتأطيرا مركزا لجرائم الاحتلال الصهيوني ضمن وقائع محددة، استطاعت دولة جنوب أفريقيا مقاربتها والمعايير الدولية لحقوق الإنسان وتحديدا مع اتفاقية منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها لعام 1948.

وفي إطار متصل شكلت هذه المرافعة مفصلا مهما في ترسيخ قصدية الأفعال الجرمية التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني في خطاب حقوقي بحت، بعيدا عن لغة السياسة والعبارات العامة المجردة. كما بينت المرافعة الاختصاص القضائي وفقا لمقتضيات الاتفاقية، ووقفت على حجم جرائم الاحتلال بالأرقام والحقائق والدلائل الصادرة عن الأمم المتحدة ذاتها، معززة جميع ما سبق ببينات صادرة من العدو الصهيوني ذاته سواء على مستوى قادة الحرب أو الأفراد على حد سواء.
الدعوى المرفوعة ضد الكيان الصهيوني أمام محكمة العدل الدولية تضع إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال على قدم المساواة مع دولة ميانمار التي سبق وقدمت ضدها دعوة أمام المحكمة ذاتها وعن الجرائم نفسها.
هذه الدعوى التي قامت غامبيا برفعها أمام محكمة العدل الدولية بدعم من سبعة وخمسين دولة عضوا في منظمة التعاون الإسلامي، وجهت خلالها غامبيا تهما تتعلق بانتهاك ميانمار أحكام اتفاقية منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها وذلك بسبب جرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبتها ضد الروهينغا والتي اتخذت اشكالا عدة ابتداء من القتل والحاق الأذى الجسدي والنفسي والتهجير القسري ووضع الأفراد في ظروف تؤدي بهم إلى التهلكة وغيرها من الجرائم.
وفي حينه أصدرت محكمة العدل الدولية قرارا يتضمن اتخاذ تدابير مؤقتة بحق دولة ميانمار، وطالبتها بضمان عدم ارتكاب أعمال الإبادة الجماعية والحفاظ على جميع الأدلة عن هذه الأفعال وتقديم تقرير كل ستة أشهر عن امتثالها لتلك التدابير.
تبع ذلك تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يطالب بوضع حدّ للعنف والهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية وانتهاكات حقوق الإنسان وتوفير الحماية للعاملين في القطاع الإنساني والطبي وزيادة المساعدات وضمان وصولها إلى أصحابها والافراج الفوري عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفا، تم تبنيه بأغلبية اثني عشر صوتا وامتناع ثلاث دول عن التصويت هي روسيا والصين والهند.
وكذلك وفي إطار الدعوى المرفوعة من قبل دولة غامبيا ضد ميانمار تبنى مجلس حقوق الإنسان قرارا في عام 2022 دعا خلاله المفوضية السامية والمقرر الخاص المعني برصد أنماط انتهاكات حقوق الإنسان في ميانمار، ومواصلة تنبيه مجلس حقوق الإنسان إلى تلك المعلومات، كما طلب في القرار ذاته من الأمين العام للأمم المتحدة أن يستمر في اطلاع مجلس الأمن على الحالة في ميانمار، وأن يواصل موافاة المجلس بتوصيات محددة للعمل على حل الأزمة الإنسانية.
وقوف الكيان الصهيوني في موقع الاتهام على المستوى الدولي يعد سابقة في تاريخ هذا الكيان الذي اعتاد أن يتشبث بكونه الضحية الأولى والأخيرة. وقيام دولة جنوب افريقيا بتفعيل بنود اتفاقية منع الإبادة الجماعية يشكل أعمالا وإنفاذا لالتزام الدول الأعضاء في اتفاقية منع الإبادة الجماعية بواجبها الدولي والإنساني في منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، واختبارا دوليا حاسما لمحكمة العدل الدولية في الانتصار للضمير الإنساني.

د.نهلا عبدالقادر المومني ' الغد '

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012