أضف إلى المفضلة
الإثنين , 26 شباط/فبراير 2024
شريط الاخبار
الجيش: تنفيذ أكبر عملية إنزال مساعدات استهدفت 11 موقعًا في غزة الاردن يدين بناء برج إسرائيلي على السور الغربي للمسجد الأقصى في إطار بحث تداعيات استمرار الحرب على غزة:الملك يستقبل وفد مجلس العلاقات العربية والدولية وزير الاشغال: لا تهاون مع الأخطاء في دراسة وتصميم المشاريع عشريني يطلق النار على زوجته وشقيقها في عمان الخصاونة يتسلَّم تقرير حالة البلاد الاستهلاكية المدنية رفعت مخزون السلع الاستراتيجية الوطني للمناهج: مباحث الصف الحادي عشر للعام الدراسي المقبل قيد التأليف الإحصاءات: انخفاض عجز الميزان التجاري 10% في 2023 ولي العهد يرعى إطلاق حفل "مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص" القسام تنصب 3 كمائن شرق خان يونس والاحتلال يرد بقصف مكثف حرمان رئيس نادي السلط من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم 2.17 مليون محفظة و8.2 مليار دينار قيمة حركات الدفع الإلكتروني في 2023 أكثر من 34 ألفا وقعوا عقود عمل من خلال البرنامج الوطني للتشغيل الحكومة الفلسطينية تقدم استقالتها .. واشتية: ترتيبات جديدة
بحث
الإثنين , 26 شباط/فبراير 2024


انتصرت الرياضة الأردنية !

بقلم : د . ذوقان عبيدات
12-02-2024 07:26 AM

تسجيل الأهداف أم تحقيق الأهداف؟

طالما كتبت عن أن هناك فرقًا بين تسجيل الأهداف وبين تحقيق الأهداف!،

يرتبط تسجيل الأهداف عادة بدقة الأقدام، وقوة العضلات، وأخطاء الفريق الآخر! ولو زادت قوة دفاع الخصم ومهارة الحارس لقلّت فرص تسجيل الأهداف! هذه إحدى بديهيات كرة القدم!

ولمن يسأل؛ وأنت ما علاقتك بالرياضة؟.. أقول؛ أنا من أعد مع د. توق تقرير تطوير الحركة الرياضية في الأردن عام ١٩٩٢.

ومن البديهي أيضًا أن الحركة الرياضية هي حركة تربوية بالدرجة الأولى، وقد جعلها بعض الإعلام الرياضي العالمي والمحلي أقرب إلى السادية التي تتلذذ بإلحاق الأذى 'بالخصم' والذي تسميه التربية بـ 'الشريك'!

(١)
تسجيل الأهداف وتحقيق الأهداف!

إذا كان تسجيل الأهداف مجرد قوة الهجوم وضعف الدفاع؛ فإن ذلك يصف أدنى أهداف الرياضة وهو 'التفوق' على الخصم.!

أما أهداف الحركة الأولمبية فهي؛ الأقوى، الأسرع، الأعلى، وهذه الأهداف لها معانيها التربوية الراقية، المتمثلة بُـ:

- بناء القوة وحشد الإمكانات، وحسن إدارتها لتحقيق الأهداف.

- الأسرع تعني تخطيط الوقت وتنظيمه، والقضاء على ما يشتته، ولذلك نقول: لا تصرف وقتك على ما هو عاجل بل اهتمّ بما هو الأكثر أهمية! وهذا مبدأ إداري راقٍ

- والأعلى يعني أن تترفع عما تفعله الغرائز والأقدام، وتنظر إلى القمم، وتغازل النجمات!

- ⁠هذه أهداف الحركة الأولمبية كما وضعها المعلم- ⁠'دي كوبرتن'- ⁠إذن؛ تتحقق الأهداف حين يرتقي تفكيرنا، وتحسن إدارتنا، ونقدر قيمة الحق والخير والجمال، وبالمناسبة هي قيم رياضية أيضًا،

(٢)
بين فريقي الأردن وقطر

حضرت المباراة أمس بين جمهور غفير احتشد في بيت ابنتي كان مدرجًا كاملًا، ضم كل فئات المجتمع: النساء والرجال، الأطفال والكبار، الشباب والكهول.

عائلات بأكملها، ضمّ الجدود والآباء والأمهات والأحفاد، الكل يشجع فريق الأردن! والكل كان يعرف أن المباراة ليست بين قطر والأردن، بل بين منتخبي كرة القدم، وليس بين اقتصادي البلدين، أو بين نظامي الإدارة فيهما وليس بين الأخلاق القطرية والأخلاق الأردنية ولذلك كان التشجيع رياضيًا، خاليًا من أي تهمة للطرف الآخر، بالطبع ارتفع الفرح حين سجل منتخبنا هدفًا رائعًا، وانكمشنا قليلًا وكثيرًا بعد أهداف منتخبهم!

هذا سلوك طبيعي لمن يرى الرياضة:

- نشاطًا استثماريّا لا استهلاكي.

- نشاطًا تربويُا لا عدوانيُا

- نشاطًا بنائيُا لا هدميّا!

كم اندهشت حين كان مدرب منتخبنا هادئا، هذه صفات القيادة الفاعلة!

(٣)
كلام المسؤولين وكلام….

لم أجد وصفًا لكلام غير المسؤولين، لكني أنقل الكلام المسؤول:

- فاز منتخبنا بكسب قلوبنا.

- تقدمنا وارتقينا رياضيًا.

- تفوقنا على ذاتنا.

قال الملك؛ كنتم محط أنظار الجميع، أداءّ مميز!

قالت الملكة: ما خسرتم بل فزتم بقلوبنا واحترامنا.

قال ولي العهد؛ أفرحتم صغارنا وكبارنا.

وكالعادة غابت تصريحات المسؤولين في رياضتنا في الوزارة واللجنة الأولمبية والاتحادات.

هذا كلام المسؤولين؛ لم يتكلموا عن قطر والأردن، بل تكلموا عن فريقنا!

لم يشتموا الحكم،

نعم! أظهرت المباراة محللين رياضيين 'استراتيجيين' وهم معظم الناشطين على وسائل الاتصال. قالوا في الحكم ما قاله مالك في الخمرة!

هذا لا يعني أن 'حكام' كرة القدم معصومون. فالحكام يخطئون بالتأكيد، مع أن بعض نشطائنا لديهم أدلة على مقدار ما أخذه الحكم من رشوات عبر التاريخ!

ملاحظة:
أعجبتني مقالة داودية عن المباراة!

فهمت علي؟


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012