أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


في يوم الوفاء ...سطور في حب الأردن

بقلم : عدنان مفضي الحدادين
17-02-2024 07:18 AM

جـاء يوم الوفـاء للمحاربين القدامى والمتقاعدين العسـكريين، تكريماً لهم واعتزازاً بما بـذلوه من بطولات وتضحيات وعطاء في خدمة الوطن.
فقد وجّـه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسـين المفدى رسالة إلى رئيس الوزراء في 21 آذار 2012، لإعلان يوم 15 شباط من كل عام، يومَ وفاءٍ للمحاربين القدامى والمتقاعدين العسـكريين، الذين خدموا في صفوف القوات المسـلحة الأردنية–الجيش العربي والأجهزة الأمنيـة، وقدّموا التضحيـات ونماذج من البذل والعطاء في خدمة وطنهم وأمتهم.
واختير15 شباط لهذه المناسـبة، لارتباطـه بمعركة عظيمة عُرفت بمعركة الشـهداء السـبعة، والتي سـبقت معركة الكرامة الخالدة وكان لها أثر مهم في سَـيِرها ونتائجها، وقد أشـار جلالة الملك عبدالله الثاني إلى ذلك في رسـالته قائلاً: » وقد ارتأينا أن يكون الخامس عشر من شباط في كل عام يوماً للوفاء للمحاربين القدامى، وهو اليوم الذي سـطرتْ فيه إحدى وحدات قواتنا المسـلّحة الباسـلة أسـمى معاني البطولات عام 1968 قبيل معركة الكرامة ».
ففي ذلك اليوم من عام 1968 امتدّ العدوان الإسـرائيلي على طول الواجهة الشـمالية، من جسـر الأمير محمد وحتى منطقة أم قيس شـمالاً، واسـتمر القصف بالدبابات والطائرات لساعات، وخاض الجيش العربي معركة صمود أضيفت إلى السـجل الناصع المشـرّف للقوات المسلحة الأردنية. واسـتُشـهد في ذلك اليوم قائدُ كتيبـة الحسـين الثانية الرائد الركن منصور كريشـان، ومعه سـتة من رفاقه هم: الشهيد العريف محمود عيد قاسم النسور، الشهيد الجندي الأول عوض محمد إبراهيم الجراح، الشهيد الجندي منير أحمد إبراهيم المصري، الشهيد الجندي أحمد حسن عبد الرحمن، الشهيد الجندي محمد عقلة مصطفى عبد الرحمن، والشهيد الجندي أحمد عبدالله حسين.
وفي يوم الوفاء هذا نكتب سـطورا في حب الأردن ونقول..
في داخل قلب كل واحد منا نبضات عشـق للأردن الوطن، أرض الحشـد والربـاط، حـب يدفعنا للعلياء.
فنحن نحبك حباً سـرمدياً، حباً تخرج فيه مشـاعر الفرح والبهجة لكل ما يمجدك ويرفع من شـأنك، أو الغضب والألم والحسـرة من أجلك، على كل ما ينتقص من حقلك.
وبكلتا الحالتين فتعبيرنا عن مشاعرنا، وسـام شـرف على صدورنا، وامتيـاز لنا نتفـاخر به بين الأم والشـعوب.
فنحن تشـربت أرواحنا حـب الوطن، وحبك وشـم حفـر على قلوبنـا، ومسـاحة الحريـة جمعـاء لا تسـع هذا العشـق، لنعبر عن حبنا أو أمتعاضنا للفاسـدين، وكرهنا للحاقدين والمتكالبين من غير أبنائه.
وفي هذه المساحات التي ينبت فيها الامتعاض والكره، تظل تتسـع حتى تخرج سـيلاً جارفا من الحب والغضب.
فيـك يا أردن كبرنـا، كـزهرة بين التضحيـة والمحبـة، وفي أحضانك بدأ دمنا، ونسـج أروع قصص الحـب والعشـق منذ الصـغر.
وباسـمك وعلمك، جبنـا كل أرجـاء المعمورة شـامخي الرؤوس، نخطو بكبريـاء، لذلك لنا الحق أن نعتلي مراتـب العشـق في حبنا وانتمائنا لك.
نحن لك يا أردن الطموح، لكل مجدٍ خالدٍ.. سـياجك المنيع في الذود عن حماك وعرش قائدك المفدى.. وسـيفك القاطع لكل من يحاول التكالب على تـاريخك الناصع، والمس بأمنك وأمانك لأن حبنـا لك تكليف وليـس ادعـاء، وتضحيـة من أجل شـيء من الجميل.
فواجبنـا أن نقبل جبينك مع كل إشـراقة لشمس الصباح وغياب لشمس المساء، قبلات تمجيدٍ وافتخار.. نؤكدهـا بالأقـول والأفعال المقرونة بالإخـلاص والانتمـاء والولاء.
وسـتبقى يا وطني فينا أرض الربـاط والوسـطية ورافض التطرف وعصبية الجاهليـة الأولى.. وســتبقى أمجادك حـاضرة في الأذهـان ما دام الدهـر.
نعاهـدك يا أردن العزم أن نـحبك ونـفتدي مليكك بالمهج والأرواح، لتحيا متوثبـاً وعلى جبينك تـاج العـزة والفخـار والسـؤدد.
الرأي

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012