أضف إلى المفضلة
الأحد , 14 نيسان/أبريل 2024
الأحد , 14 نيسان/أبريل 2024


متنفَّس عبرَ القضبان (114)

بقلم : حسن عبادي
30-03-2024 01:49 AM

بدأت مشواري التواصليّ مع أسرانا الأحرار في شهر حزيران 2019 (مبادرة شخصيّة تطوعيّة، بعيداً عن أيّ أنجزة و/أو مؤسسّة)، ودوّنت على صفحتي انطباعاتي الأوليّة بعد كلّ زيارة.

عقّبت الصديقة هناء محمود: 'أووف شو كنت بستنى هاللقاء، أي معلومة عن شاتيلا، يومياً بدخل صفحتك لأشوف وصل الدور على شاتيلا ولا لسى لم أتفاجأ بقوتها وصمودها، ممكن بفكر المحتل يهزها بعدم إدراج اسمها بالصفقة، لكن الحرية حتمية يا حبيبتنا'.

وعقّبت أم عبد الرحمن (زوجة الشهيد خضر عدنان رحمه الله): 'بارك الله فيك وجزاك الله عنا وعن أهالي الأسرى والأسيرات خير الجزاء أشعر براحة وطمأنينة عند قراءتي قصة كل أسير أو أسيرة، وأقول ما شاء الله عنك أشعر بفرحة وكأنه خبر من زوجي رحمه الله. رد الله كل غائب إلى أهله وأنا أفتخر بك'.

وعقّب الصديق مهند كراجة: 'أستاذنا العزيز القدير أن الخطى الصغيرة وإن تلاقت قليلاً تصبح جيشاً وصبحاً نبيلا. ان خطاك تلاقت مع كل حر، ومنحت أهالي المظلومين أخبار الأمل بالطمأنينة عن أبنائهم، أن هذا الفعل الذي تقوم به حتما سيكون صبحاً نبيلا، وأن فعلك هذا التطوعي سيكون حتما دليل لكل محامي سيخدم وطنه بالحب دون مقابل، فخورين فيك أستاذنا'.

وعقّبت الأسيرة المحررة روضة أبو عجمية (زميلة شاتيلا في الأسر وتمّ اعتقالها مجدّداً): 'يا الله شاتيلا من الناس الي جد كان لازم تروح معنا. إنسانة طيبة ربي يفك أسرها ويقويها ويعطيك العافية والصحة دمت ذخراً للوطن كل الاحترام لمجهودك'

وعقّبت الأسيرة المحرّرة ولاء طنجة (زميلة شاتيلا في الأسر واعتقلت مجدّداً): 'حبيبة قلبي شاتيلا رسالتك فرحتني كثيراً يا رفيقه الأسر، زي ما حكيتلك أنتِ قوية بإيمانك وعزمك هانت قريبا رح تكوني بينا يا غاليه ربنا عارف قديش انتي صبورة. كل الاحترام لك أستاذ حسن ربنا يقويك'.

نشرت يوم 29.11.2023 خاطرة بعنوان 'صفّرنا الدامون'... وخاب أملي.

عُدت لزيارة الدامون لمواكبة وضع حرائرنا.

'البلاد طلبت أهلها'
زرت صباح الأحد 25 شباط 2024 سجن الدامون في أعالي الكرمل السليب لألتقي بالأسيرة شاتيلا سليمان محمد أبو عيادة (مواليد 14.05.1993، ومعتقلة منذ 03.04.2016)، (كان من المقرّر أن تتحرّر في النبضة الأخيرة من صفقة التبادل، ولكن شاء القدر وكانت ترافق أسيل في المراش/ مسلخ الرملة وتعرقلت الأمور، 'لمّا طلعِت بالبوسطة التقيت بعناد بس ما حكيت معه، كنت بدّي أحكيلُه إذا بدّك أوصّي سلام لإمك وتراجعت، رجِعت ع القِسم لاقيت إم عناد مروّحة، والكلّ مروّح، صحيح إنّو فراق الناس اللّي بتحبهم صعب لكن فرحة الإفراج كانت أجمل!').

حين دخلت غرفة لقاء المحامين لمحت صور أولاد أخيها غنيم فانبسطت جداً، أوصلت لها رسالة العائلة، ورسالة لمى، ورسالة ولاء، وسلامات رحمة ورسالة لشيماء من أهلها في غزة مما أسعدها.

حدّثتني عن عودتهن لقسم 3، غرفة 13، وزميلات الزنزانة، رنا عيد (أسيرة مُصابة) وسماهر حامد. والقسم تحسّن بعد الترميمات والغرف أصلح، لكن البرد قارس، أسيل تصحصحت، 46 أسيرة (في أسيرات جدد مش فاهمات شو السيرة)، الوضع مشحون ومش حاسّات بأمان بالغرف.

حدّثتني عن مصريّات الكانتينا المحجوزة بسبب التعويض المستحَق، معقول بعدها ما وصلت؟!؟

طلبت إيصال رسائل لأهلها، لأم عناد، للمى ولولاء وسلامات لكلّ من يسأل عنها، وكذلك رسائل من الأسيرات لأهاليهن.

وحين افترقنا قالت: 'بستنّى بالترويحة، البلاد طلبت أهلها'.

'عيّدت مع عُدي في السجن'

عُدت صباح الاثنين 26 شباط 2024 إلى سجن الدامون لألتقي بالأسيرة فاطمة فضل علي الشمالي (أبو جحيشة) (مواليد 22.02.1986، ومعتقلة منذ 18.01.2024)، من قرية إذنا/ الخليل.

أوصلتها بداية رسالة العائلة بعد طول انقطاع، فـ'تروحنت وبكت كثيراً عند سماع أخبار الحبايب، ورسائل من أهل آية، وزوجها وأبنائها ووالدها'.

حدّثتني عن عودتهن لقسم 3، غرفة 10، وزميلات الزنزانة، سهام، بدرية، أنوار، زهرة وهناء. تحسّن الوضع بعد التصليحات (بظلّو سجن)، البرد قارس جداً، 43 أسيرة (آخرهن فادية البرغوثي، بدها بنتها تدير بالها على أخوها).

حدّثتني عن الاعتقال وتهمة التحريض الموجهّة لها إثر مقابلة تلفزيونيّة حين فقدت فلذة كبدها عُدي، اقتحموا البيت الساعة الثالثة والنصف (كتيبة ومجنّدتين، كسّروا البيت كلّه، كلبشوا زوجي وبدأوا يزتّوا عليه صحون وأثاث البيت، تفتيش مهين، اقتادوني للتحقيق ما بعرف وين، ومنها إلى سجن الشارون البغيض، مررت بطقوس التفتيش العاري بالكامل، ومنها إلى الدامون، كمان مرّة تفتيش عاري بالكامل، حاسّة بحلم ومش مستوعبة شو بصير معي، وبحلم كل الوقت أنهم أعطوني مفتاح القدس).

أخبرتني أنّها احتفلت بعيد ميلاد عُدي الثامن عشر وعيد ميلادها مع زميلات الأسر يوم 22.02 واختلت لتنتحب بضع دقائق (بجيني عُدي بالحلم بضحك، مع نفس الابتسامة، تخيّلته معي بالتحقيق، مع عطره، ونفَسُه حواليّ).

طلبت إيصال رسائل لأهلها، وكم تتوق لاحتضان حفيدها بدر، ابن نداء. وكذلك رسائل من الأسيرات لأهاليهن.
لكُنّ عزيزتيّ، شاتيلا وفاطمة أحلى التحيّات، والحريّة لكما ولجميع أسيرات وأسرى الحريّة.

القدس الفلسطينية

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012