أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


الظلم لا يدوم !!!!!!!!!!!!!!!

بقلم : الدكتور سامح ابوشنب
11-10-2012 10:23 AM


نعلم أن المظلوم ضعيف وهزيل والظالم عملاق وجبار ! ونعلم أن المظلوم مسحوق ومطحون, والظالم قادر على أن يفرض عليه مايريد, ولكننا نعلم ايضا أنه اذا كان اليوم للظالم فإن غدا للمظلوم!

لن يستمر الظلم الى الابد , الشىء الخالد هو الحق, والباطل هو الزائل, وصدق من قال إن الظلم ساعة, والعدل الى قيام الساعة! كل ما هو مطلوب من المظلوم هو أن يثبت على مبادئه, فالثبات على المباديء لا تقل عن الشجاعة والاقدام, وعندما يصمد المظلوم أمام الظالم , يتراجع الظالم وينكمش, ويتقهقر الى الوراء, أما اذا تراجع المظلوم أمام الظالم فهذا يشجع الطاغية في أن يتمادى قي ظلمه, ويضاعف طغيانه واستبداده. فقد رأينا شعوبا ثارت في وجه الظالم وثبتت قي ثورتها رغم كل ماتعرضت له من فقر وقهر وقتل , وكانت النتيجة تراجع الظالم وانكساره وانهزامه أو قتله في نهاية المطاف.

اذا كان الحق معك فالله معك , والله اكبر واعظم من كل قوى البغي والظلم والعدوان, واذا رأيت الباطل ينتفخ ويتضخم , فاعلم أن شبكة دبوس واحدة ممكن أن تحول عملاق ضالاً هباءً منثوراً. فقد رأينا زين العابدين وقد حول تونس الى بلد بوليسي,فامعن في غيه وطغيانه فمنع الآذان , وقنن الصلاة في المساجد, ومنع الحج, ونشر الرذيلة والفساد, وحول تونس الى دوله بوليسة, بكل ماللكلمة من معنى. فماذا جرى له؟

شاب فقير بسيط معدم لايجد قوت يومه رفض هذا الظلم فاحرق نفسه, نتج عن ذلك ثورة الشعب النونسي,بكل اطيافه, أدت هذه الحادثة الى هروب بن على, تاركا تونس لاهلها.

كم من الطغاة الصغار ظنوا أن الدنيا قد دانت لهم, ووجدوا في الظلم متعة , وفي الطغيان والجبروت لذة , وفي افقار الناس وتجويعهم واستعبادهم نشوة, وفي ترويعهم وتخويفهم تسلية..... فاستيقضوا ذات يوم فوجدوا اعناقهم تحت اقدام الذين ظلموهم واذلوهم وخوفوهم واستعبدوهم
من الغباء وضعف العقل والذاكرة, وقلت الفهم , وصفاقة الرأي وتفاهة المنطق أن يتخيل الظالم أنه قويٌ ليس فوقه قوه وينسى قوة القوي العزيز, ويتوهم أنه خالد ويتجاهل أن البقاء لله وحده, ف 'كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام' . ويظن أنه هو وحده المعطي والمانع, المحيي والمميت, وانه هو يرفع ويخفض, يسعد ويشقي, ناسياً وغافلاً عن أن هذه هي صفات الله وحده, وليست صفات البشر!

' أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير '
فالنصر مع الصبر والثبات على المبدأ


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
21-10-2012 08:29 AM

* وعن أبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما ، فلا تظالموا ...إلخ ) .

* وعن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( انصر أخاك ظالما أو مظلوما ، فقال رجل : يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوما أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره ؟ قال تحجزه أو تمنعه من الظلم ،فإن ذلك نصره ).

* وإلى الظالم إيٍ كان نقول : اعلم إن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب ، فإنه مهما كان ذليلاً ضعيفاً ، أو مهاناً وضيعاً ، فإن الله ناصره على من ظلمه ، ومؤيده على من اعتدى عليه ، فالله تبارك وتعالى يرفع دعوة المظلوم إليه فوق الغمام ويقول لها ( وعزتي وجلالي ، لأنصرنك ولو بعد حين ) ، والمظلوم لا ترد دعوته ، ولو كان كافرا أو فاجرا ، فإن كفره أو فجوره إنما هو على نفسه ، فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه ، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلاثة لا ترد دعوتهم الصائم حتى يفطر ، والإمام العادل ، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ، ويقول الرب : وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين ) وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( دعوة المظلوم مستجابة وإن كان فاجرا ، ففجوره على نفسه ) وعن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا ، فإنه ليس دونها حجاب) .

فكل الإحترام والتقدير للكاتب الدكتور سامح أبو شنب على هذا المقال الغني بالحكم والعبر والتي يجب أن تؤخذ بعين الإعتبار لمن ظلم غيره من العباد حتى وإن صغر حجم هذا الظلم لأنه في النهاية يعدُّ ظالماً ، فكيف عندما يكون قتلاً وإغتصاب وقهراً وإذلال لشعب بكامله فهذا هو الظلم بعينه ، فلعنة الله على الظلام والظالمين من المتكبرين في الأرض على خلق الله وعباده المؤمنين ..

فأعان الله الشعوب المظلومة والمكلومة والمقهورة ونصرها الله على من ظلمها وجعل الظالم في أسفل درك في نار جهنم بإذنه تعالى ...

عاشق تراب الأردن
سميح الطويفح / الفوسفات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012