أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


جمال عبد الناصر وشجون المقارنة

بقلم : أحمد توفيق العبادي
02-06-2013 09:57 AM

تلهمك قراءة كتاب (بصراحة عن عبد الناصر) للمقارنة بين هذا الزعيم الكبير مع ثلة من الزعماء الذبن أستولوا على السلطة غصباً في أكثر من بلد عربي وغير عربي خلال القرن الماضي , وقبلاً نعرٌف بالكتاب , فهو صادر عام 1975 ويمثل حواراً أجراه الصحفي فؤاد مطر مع الكاتب محمد حسنين هيكل ويتحدث الكتاب عن تجربة هيكل ومعايشته المتواصلة مع عبدالناصر منذ الثورة في 23يوليو تموز 1952 وحتى وفاته المفاجئة عام 1970 وهو ما يعتبر الشاهد التاريخي على التجربة الناصرية .
ما يهمنا من الكتاب رغم أهميته التاريخية والسياسية والثقافية هو نزاهة عبد الناصر وعفته عن مد يده الى أموال الشعب المصري , حيث ينفي هيكل أن عبد الناصر وضع أموالأ في الخارج بإسمه أو بأسماء عائلته لأن ذلك يتناقض مع فكره أو منطقه العقائدي وأن موت عبد الناصر كان بسبب كثرة العمل والأنشغال بقضايا الدولة المصرية والقضايا العربية والعالمية عموماً وقدم لمصر مالم يقدمه أي زعيم في تاريخ مصر سابقاً ولاحقاً حتى يومنا, فهو الذي أمم قناة السويس وواجه بسبب ذلك هجوم بريطاني وفرنسي واسرائيلي وأحتلت شبه الجزيرة سيناء عام 1956 وكان عنوان هذا العدوان إسقاط عبد الناصر ولكن الزعماء الوطنيين تحميهم شعوبهم عندما تقتنع بوطنيتهم وإخلاصهم . وعندما حاولت أمريكا رشوة عبد الناصر بمبلغ 3 مليون دولار فلم يضع المبلغ في حسابه الشخصي وإنما بنى به برج القاهرة الشهير للتدليل على شموخ وعزة مصر , ناهيك عن محاربة الأقطاع وبناء السد العالي وتزعمه حركة عدم الأنحياز ومساعدة الحركات الثورية وعلى رأسها دعمه ثورة الشعب الجزائري ضد الأستعمار الفرنسي حيث يحسب لعبد الناصر ومصر هذا الدعم الذي كان أحد أسباب طرد المستعمرين .
أن الثروة لم تكن هدف عبد الناصر فقد تصدى للأغنياء وأقتص منهم وعمل ليكون أشتراكياً ووقف بجرأة وشجاعة ووزع ثروات الأغنياء على الشعب , لم يحاول يوماً أن يحصن نفسه من المساءلة القانونية إذا غادر الحكم أو فكر أن يكون لاجئاً سياسياً ، وخلال العدوان الثلاثي 1956 وضع الخطط للمقاومة السرية والعمل تحت الأرض .
ويؤكد هيكل بقوله لولا تخصيص مجلس الشعب المصري لمرتب 750 جنيه لعائلته خلال عهد السادات لمات أفراد أسرته من الجوع .
الأن ونحن في العام 2013 لا يوجد عقار واحد بأسم جمال عبد الناصر وأفراد أسرته وهي حقيقة يعرفها جميع المصريين وأنا كاتب هذا المقال وخلال عملي في دولة الأمارات كنت أعرف أن إبنه المهندس عبد الحكيم كان يعمل موظفاً هناك .




لنعود لشجون المقارنة وكما أظهر موقع (ثقافة وعلوم الإخباري) أن ثروة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك تقدر بحوالي 60 مليار دولار منها عقارات في جميع أنحاء العالم وفضائح أملاكه في منطقة شرم الشيخ لوحدها دليلاً صارخاً على فساده بالإضافة لأحتضانه لطبقة من الرأسماليين والطفيليين لا يزيد عددهم عن العشرات تستحوذ على 80% من ثروة مصر.
ومن أمثلة فساد الحكام ايضاً ما يلي :
- معمر القذافي : المبالغ المحجوز عليها الآن في البنوك في الولايات المتحدة وكندا والنمسا وبريطانيا 36 مليار دولار بالأضافة الى ثروة تقدر ب75 مليار دولار في أغلب دول العالم .
- بشار الأسد : وتقدر ثروته ب 122 مليار دولار تشمل قطاعات الطاقة والأتصالات والأراضي والتراخيص , وكما يقولون سوريا الأسد , ففعلياً سوريا هي مزرعة الأسد وستفضح الأيام القادمة ما هو أسوأ في سيرة هذا المجرم.
- علي عبدالله الصالح 32 مليار دولار
- زين العابدين بن علي : 7 مليار دولار بأسمه الشخضي و 37 مليار دولار بأسم زوجته والتي كانت عاملة صالون تجميل قبل زواجها منه .
- الأمثلة الأخرى كثيرة
رحمك الله يا جمال عبد الناصر أيها الزعيم الخالد وصارإسمك إتجاهاً يحتذى به بالتضحية والإيثار والإخلاص للأوطان والناصرية اليوم تمثل الدفاع عن الحرية والحرب على الأستعمار وتشجيع الإنتاج الوطني بكافة أشكاله الصناعي والزراعي ، والإنفتاح على العالم واللحاق بالتكنولوجيا ووضع مصر كزعيمة للقومية العربية.


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
02-06-2013 10:53 AM

لماذا الإنتقاء المقصود للمقارنة بين الرؤوساء ؟؟؟

ولماذا الإعتماد في ذلك على ا محمد حسنين هيكل ؟؟ وما أدراك ما هيكل !!!
إنْ كان هيكل كتب في ناصر ما كتب , فهناك المئات من الكتب التي جرى تداولها بأقلامٍ غير هيكيلية ,,
فهناك كتاب الصامتون يتكلمون للبقية الباقية من الضباط الأحرار الذين نكل بهم ناصر
وهناك كتاب حوار وراء الأسوار لجلال الدين الحمامصي
وهناك كتاب عودة الوعي لتوفيق الحكيم
وهناك كل روايات نجيب محفوظ (( مثل ثرثرة فوق النيل والكرنك واللص والكلاب )) والتي صدرت مُشفّرة خوفاً من بطش صلاح نصر وزبانية زوار الفجر .
من المهم أنْ تكون ذمة أي رئيس المالية نظيفة !! ولكن نظافة ذمته السياسية مهمة كذلك ,,, فكم من زملائه الذين أقصاهم بعدما نكل بهم وليس أولهم ولا آخرهم عبد الحكيم عامر – مؤامرة الخيانة ومسرحية الإنتحار - ,,, وليس أول مواقفه ولا آخرها تحالفه مع اللواء محمد نجيب بداية وكان قد كان برتبة بكباشي " أي مقدم " ومن ثم الإجهاز عليه عسكرياً وسياسياً ووضعه في السجن والإقامة الجبرية إلى أنْ أفرج عنه السادات وأعاد اليه إعتباره ,,
وليس بخافٍ على أحد تحالفه مع الإخوان ضد الوفديين ومن ثم جرى تدبير حادثة محاولة الإغتيال المعروفة حتى يتم التنصل منهم ,,,
يا أخي ,,
إنني معك فيما قلت مع أنه ليست لا بيدي ولا بيدك أية وثائق غير (( قال لي فلان وأكد لي علاّن )) بأنّ الدمة المالية للرئيس ناصر نظيفة ,,,
ولكن ماذا عن ذمته السياسية وتبنيه بل وتخطيطه لكل المؤامرات على أشقائه الملوك والرؤوساء العرب وحرب اليمن وهزيمة 67 ..
أمـّا عن الذمم المالية فلا أدري لماذا قفزت عامداً متعمداً عن الرئيس صدام ؟؟؟ فهل كان ظل الله في الأرض أم كان أحد القديسين " سياسياً وماليـاً "
لو لم تذكر كلمة " مقارنة " لما قُمتُ بالتعليق على المقال

2) تعليق بواسطة :
02-06-2013 10:58 AM

عندما استلم عبدالناصر الحكم في مصر وبقي فيه حوالي 17 سنة (بطريقة ديمقراطية جدا وبنسبة 99.9% فقط من الأصوات وليس مثل الطغاة الآخرين) كانت السودان ومصر دولة واحدة تبلغ مساحتها حوالي 3 ملايين كيلومتر مربع، وعندما توفاه الله كانت مساحة مصر أقل من 1 مليون كيلومتر مربع بعد استقلال السودان واحتلال سيناء وصولا إلى قناة السويس. فهنيئا لمصر وللعرب هذا القائد العظيم الذي لم يتوقف يوما عن التآمر على الأردن وقيادته

3) تعليق بواسطة :
02-06-2013 11:36 AM

مع انني اتقدم بوافر الشكر للكاتب على هذه المقاله الطيبه الا انني اسجل عتبي حيث ان المقالة موجزة الى حد كبير فلم توفي الزعيم الراحل حقه فزعيم مثل عبد الناصر يقال فيه الكثير وبغض النظر عن الاراء والكتب والمدونات التي تمت على مدار 43 عاما بعد وفاة هذا الزعيم الوطني الشريف الا ان الحق له ما يخالفه كالباطل والوطنية لها ما يقابلها كالخيانه والزعيم الراحل كان له من يؤيده وهم غالبية الشعوب العربيه وله من يخالفه ككثيرون كانوا ضحية نظام وليس ضحية عبد الناصر وفي النهاية فهو بشر يخطئ ويصيب ولكنه اجتهد بحكم بلاده فكان مثالا للشرف والوطنيه وكل ما استطيع اختصاره عن هذا الزعيم انه كان أهلا لمن احبه وخصما شريفا لمن عاداه ولم يسجل التاريخ بعد اربعة قرون وصمة عار على هذا الزعيم وما زال اهل الحمية من كبار السن من السياسيين والاعلاميين في اغلب دول العالم تقف احتراما وتتحدث بكل احترام عن زعيم بهذا الوزن !!!!

بالنسبه للاخ محمد المهند بعد التحيه والاحترام اسمح لي ان اقول لك أنني كنت اراك من خلال تعليقاتك بانك انسان تحاول الاقتراب من الموضوعيه في اغلب الاحيان وحتى انحيازك وتشددك بالاستماتة بالدفاع والتغطيه على عيوب اصحاب القرار بالاردن وعلى كا ما هو ملكي بالاردن لطالما اعتبرته نوعا من الثبات على مبدأ او اسلوب تجنب الاثاره والفتنه قدر ما يستطيع المرء من اجل الوطن وليس من اجل الشخوص وهذا مبدأ يتخذه بعض الوطنين كتقليد قديم يعتبرونه صحيحا ولكن الايام والحوادث غيرت هذه الاساليب فلم تعد الشمس تغطى بالغربال وخير حماية لنظام او شخوص هو الاستقامة والمصارحه مع الشعوب ولكن في الحقيقه تفادئت كثيرا بانك تحمل حقدا على زعيما شهد التاريخ له بنزاهته وبرائته مما نسبته اليه من اتهامه بعدم الامانه السياسيه ولا اظنك تجهل التاريخ والحوادث فكان ظني ان اجد تعليقا من قامة اكاديمية وثقاية بوزنك يتضمن نقدا موضوعيا لزعيم هو في دار الحق ونحن في دار الباطل وبالنسبة للمقارنه فالكاتب لم يسقط ذكر صدام حسين فقط سيدي وتمنيت لو انه مر مرورا لطيفا لا يخدش سجله لدى الاجهزة الامنيه بمتحف السيارات الملكي فقط ؟؟؟؟

مع الاحترام


ثروة الزعيم جمال عبد الناصر بعد وفاته

بعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر قامت الأجهزة الرسمية بحصر أمواله وممتلكاته كما قامت بالبحث عن أموال بإسمه في الخارج فلم تجد شيئا، وسجلت الحقائق التالية:

تفاصيل ثروة وممتلكات رئيس الجهورية العربية المتحدة جمال عبد الناصر حسين سلطان:

• مرتبه الشهري 500 جنيه
• بدل التمثيل 125 جنيه
• الإجمالي 625 جنيه
• الصافي الذي يتقاضاه 395 جنيها و60 قرشا و7 مليم

ثروته يوم وفاته في 28 سبتمبر 1970 كانت كالآتي :

• 3718,273 جنيه مصري في حسابه رقم 64226 99 بنك مصر

• 200 سهم شركة كيما
• 5 أسهم شركة مصر للألبان
• سند واحد بنك عقاري
• 600 جنيه شهادات إستثمار
• 10 أسهم في بنك الإتحاد التجاري
• 100 سهم في الشركة القومية للأسمنت
• 30 سندات تأمين
• 100 جنيه قرض إنتاج
• 18,70 جنيه أسهم في شركة النصر لصناعة أقلام الرصاص
• شهادات إستثمار بمبلغ 600 جنيه في شركة الحديد والصلب

أغلب قيمة هذه الأسهم رمزية

• وثيقة تأمين على الحياة – قوات مسلحة – 1500 جنيه
• وثيقة تأمين على الحياة – الشرق للتأمين – 1000 جنيه
• وثيقة تأمين على الحياة – مصر للتأمين – 1000 جنيه
• وثيقة تأمين على الحياة – الأهلية للتأمين – 2500 جنيه
• وثيقة تأمين على الحياة – القاهرة للتأمين – 2500 جنيه

• سيارة أوستين – التي كان يمتلكها قبل الثورة

أما ممتلكاته الشخصية فقد قامت رئاسة الجمهورية بحصرها بعد الوفاة في سجلات رسمية وكانت كما يلي :

• ثمانية أزواج أحذية
• ثلاث ماكينات كاميرا للتصوير
• آلة عرض سينما
• عشرة بدل ومجموعة كرافتات


وتضمن التسجيل أن عبد الناصر استبدل من معاشه الشهري مبلغ 35 جنيها (بما يعادل 3500 جنيها) لتجهيز زيجات ابنتيه، وكان في جيبه يوم رحيله يوم 28 سبتمبر 1970 مبلغ 84 جنيها وترك الدنيا وأسرته لا تملك مسكناً خاصاً وليس لزوجته دخل خاص غير معاشها من زوجها الراحل.

هذه هي كل ثروة الرجل الذي قاد الثورة وحكم مصر 18 عاما.

4) تعليق بواسطة :
02-06-2013 12:51 PM

الى الأخ العزيز يونس نهار بني يونس المحترم ,,,

أبدأ باٌقتباس ما ورد في تعليقك بحقي وهو التالي :-

"" اسمح لي ان اقول لك أنني كنت اراك من خلال تعليقاتك بانك انسان تحاول الاقتراب من الموضوعيه في اغلب الاحيان وحتى انحيازك وتشددك بالاستماتة بالدفاع والتغطيه على عيوب اصحاب القرار بالاردن وعلى كل ما هو ملكي بالاردن لطالما اعتبرته نوعا من الثبات على مبدأ او اسلوب تجنب الاثاره والفتنه قدر ما يستطيع المرء من اجل الوطن وليس من اجل الشخوص وهذا مبدأ يتخذه بعض الوطنين كتقليد قديم يعتبرونه صحيحا ولكن الايام والحوادث غيرت هذه الاساليب فلم تعد الشمس تغطى بالغربال وخير حماية لنظام او شخوص هو الاستقامة والمصارحه مع الشعوب ولكن في الحقيقه تفاجئت كثيرا بانك تحمل حقدا على زعيما شهد التاريخ له بنزاهته وبرائته مما نسبته اليه من اتهامه بعدم الامانه السياسيه ولا اظنك تجهل التاريخ والحوادث فكان ظني ان اجد تعليقا من قامة اكاديمية وثقاية بوزنك يتضمن نقدا موضوعيا لزعيم هو في دار الحق ونحن في دار الباطل وبالنسبة للمقارنه فالكاتب لم يسقط ذكر صدام حسين فقط سيدي وتمنيت لو انه مر مرورا لطيفا لا يخدش سجله لدى الاجهزة الامنيه بمتحف السيارات الملكي فقط "

فيا أخ يونس اسمح لي بأن أقول ما يلي :-
لقد رأيتك وقد مارست بحقي في تعليقك ذلك النوع الذي يقال عنه المدح بثوب الذم , أو الذم بثوب المدح فسامحك الله

ولكنني لن أخجل من أحد حين أرد على تلميحاتك فأقول بأعلى صوتي ( نعم فأنا ملكي الهوى وأفتخر ) تماماً مثلما أنت ناصري الهوى وتفتخر بل تكاد تتهجد باسمه..!!
كان ذلك أولاً
أمـّا ثانياً :-
فأين وجدتني أطعن بالذمة المالية للرئيس ناصر ؟؟؟

لقد قُلت وها أنا أُكرر :-

من المهم أنْ تكون ذمة أي رئيس المالية نظيفة !! ولكن نظافة ذمته السياسية مهمة كذلك ,,, فكم من زملائه الذين أقصاهم بعدما نكل بهم وليس أولهم ولا آخرهم عبد الحكيم عامر – مؤامرة الخيانة ومسرحية الإنتحار ....الخ .
فهل تريد أن تحجر على رأيي السياسي بمن احترف المؤامرات حتى ضد وطني الأردن تحت مزاعم تحرر الشعوب ومحاربة الإمبريالية وأذناب الإستعمار !!!
ومن هو بطل بِدعة تشكيلات الضباط الأحرار في مصر ومن ثم التنكيل بهم ؟؟؟ ومن هو الذي صنع ذلك في معظم الدول العربية بما فيها وطني الأردن

يا أخي العزيز ليتك لم تُجهد نفسك في إحصائيّاتك تلك فأنا لم أطعن بالذمة المالية لناصر ولن أفعل ذلك يوماً لا لأنني أثق به بل لأنني لا أملك ما يدينه ,,
ولكن لتسمح لي يا أخي بأن أقول بأنني قد استنتجت الهدف الرئيس من تعليقك وإحصائيّاتك ,,,
الهدف بعد تمجيد ناصر هي الجملة التالية :-

"فالكاتب لم يسقط ذكر صدام حسين فقط سيدي وتمنيت لو انه مر مرورا لطيفا لا يخدش سجله لدى الاجهزة الامنيه بمتحف السيارات الملكي فقط ؟؟؟؟"

وعليه سيكون ردي وبوضوح :-

لكم ناصركم ولي حُسيني .
ولكن لن تقدر بل ليس من حقك أنْ تفرض عليّ أو على غيري نـاصراً أو غير نـاصر .
ولكنني أُسجل عليك عتبي على تجاهلك للجزء الأهم في تعليقي ألا وهو ما اسطلحتُ أنا على تسميته بالذمة السياسية لناصر !!! ولم يقنعني قولك على عُجالة واستحياء
"" وفي النهاية فهو بشر يخطئ ويصيب ولكنه اجتهد بحكم بلاده "" فبالله عليك يا أخي , هل بهكذا طريقة تُرفع الأقلام وتُطوى ملفات التاريخ ؟؟؟
فهو لم يخطيء في حكم بلاده فحسب بل أدت اطماعه السياسية ونزعة الزعامة الجماهيريةالطاغية لديه الى ما نعاني منه من مصائب حتى تاريخه !!!

وأُكرر :- هذا رأيي ولا أُلزمك به كما وإنني أرجوك ألاّ تُلزمني برأيك به .
وأختم بالقول بأنني لم اتناول ذمة الرجل المالية فلا أدري لماذا أجهدت نفسك بتلك الإحصائيات !!! ولن أسألك عن مصدرها فالمحبين يجدون الأعذار لأخطاء الحبيب ومهما كان حجمها ,,, ولقد تعلمنـّا من عبد الباري عطوان جملة "" بغضِّ النظر "" عندما كان يواجه بعاصفة من التعليقات على جريمة صدام بغزوه الكويت و قضية المفقودين الكويتيين بقوله (( بغض النظر ))

شكراً أخي يونس على سعة صدرك ولك الإحترام

5) تعليق بواسطة :
02-06-2013 02:29 PM

ارجو المعذرة على الخطأ المطبعي التالي ( إسطلحت ) والصحيح (( إصطلحت )) وللتصحيح جرى التوضيح

6) تعليق بواسطة :
02-06-2013 08:56 PM

الاخ الاكرم محمد المهند

لقد عدت لتوي الى البيت وقرأت ردك وكل ما اريد قوله لك اخي الكريم أنني لم أقل أنك تعرضت للذمه الماليه للزعيم الراحل عبد الناصر,وبالنسبه للتعليق والاراء فهي ملك القارئ أولا وأخيرا وكل ما قلته لك أنني تمنيت نقدا موضوعيا يليق بوزن هذا الزعيم الذي اعتبره التاريخ زعيما ليس انا فحسب وليس بالضرورة ان يكون النقد لصالحه ولكن الموضوعية التي اقصدها هي من باب"أنزلوا الناس منازلهم"ليس أكثر ؟؟؟

"لكم ناصركم ولي حسيني" هذا ظلمٌ كبير ايضا من جانبك لي فهو حسيني ايضا كما هو حسينك والزعيم الراحل الحسين بن طلال كان زعيما ذو وزنٍ لا يجحد وزنه وخبرته وقيمته الا جاحد وانتقاده والتعرص لسلبيات في سياساته مني او من اي احد يجب ان تكون من باب الموضوعيه والامانه التاريخيه واني لاشهد انه كان رجلا محبا لاحبائه وخصما شريفا لاعدائه وكان نقي السريرة محبا للاردن ولعرشه وعمل جهده ضمن الامكانات المتاحة له ان يكون الاردن قويا ومستقلا قدر الامكان وليت الاعمار طالت به وليت الدعاء يعيد الحسين,؟؟؟يستطيع اي شخص التعرض بالنقد الموضوعي لفترة حكم الحسين ويذكر ما له وما عليه وكل شخص له وجهة نظره التي تكون صحيحة من جهته فلذلك سميت بوجهة نظر لانها تعبر عن الاتجاه ومن هنا لن يكون ابدا توافق بين وجهة نظر شرقية ووجهة نظر غربيه وقد تكون الوجهتان على حق ؟؟؟؟ولكن تقضي الرجولة والموضوعية ان تقاس الامور بحجمها النسبي فلا تزر وازرة وزر اخرى وهذا هو المببدأ الالهي الحق فالله سبحانه يضع الموازين القسط ليوم القيامه فيقيس نسبة الخطأ الى الصواب او العكس فللرجل عموما محاسنه ومساوئه فان غلبت احداها على الاخرى تبقى بعدها رحمة الخالق بالمخلوق واقتداءً بموازين رب العزة علينا ان نُحق الحق فنزن الخطأ والصواب وتبقى بعدها عواطفنا وحبنا للشخصية التي تخضع للنقد ؟؟؟ ولكن دون ان تضطرنا العاطفة لتنهجد في غير حرم الله عافانا الله واياك من ان نعبد سواه؟؟؟؟


لك الاحترام الكبير اخي المهند وارجو ان تجد ما بين السطور من نغمات توصل اليك انني محبا لك واكن لك الاحترام ؟؟؟

7) تعليق بواسطة :
02-06-2013 09:22 PM

تحية للأستاذ الكاتب و تحية لأخي يونس تعليق 3
و أضيف أن مما يسجل للراحل عبد الناصر انشاء م ت ف و كذلك و دعم الحركات الثورية في أفريقيا و له كان الفضل في استقلال معظم الدول الأفريقية
و أذكر السيد الكاتب بأن الراحل صدام أيضا لم يوجد له حسابات شخصية و لا استثمارات خاصة
دمتم أهلا لقول كلمة الحق

8) تعليق بواسطة :
02-06-2013 10:50 PM

أخي الكريم يونس يحفظه الله...
لم أعهدك إلاّ كبيراً فأنت كذلك
ولا أكتم سراً بقولي بأنني أكون بشوق لقراءة رأيك حول العديد من الأخبار والقضايا,,
وأضيف ...
هم قِلة من يستحقون القراءة لهم ولكن عزائي إنّك من بين تلك القلّة ,,, لا والله بل إنك من بين تلك النخبة

لك تحياتي الصادقة

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012