أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024


لخروج من المأزق أهم من الانتصار

بقلم : ماجد العطي
14-12-2013 11:59 AM
سأختلف مع البعض حول المستجدات على الساحة السورية وليس من باب التشكيك او عدم القدرة لكن البعض يبدو انه تسرع في التحليل ولم يأخذ بالحسبان دواعي التطورات المفاجئة التي حدثت خلال الأيام الماضية بإعلان أميركا التخلي عن دعم الجيش الحر والدعوى التي قدمها مندوب سوريا في هيئة الأمم المتحدة ضد حكومة آل سعود ونتائج القمة الخليجية مع حلفائهم الغربيين والتي أدت مخرجاتها حتى ألحظة إلى خروج الجيش الحر من الساحة العسكرية والسياسية بهدف التخلص من أعباء نتجت عن تقدم الجيش العربي السوري في العديد من المحاور القتالية وكشفه عن حقائق بقيت طيلة فترة الحرب على سوريا طي الكتمان والإنكار .
اتهام الحر بالتقاعس بعد خسارته للعديد من المناطق التي كان يسيطر عليها خلق حالة من الخلاف بين الحلف التركي ألإخواني الداعم للجيش الحر مع الحلف السعودي الداعم لجبهة النصرة وداعش والذي أدى إلى انحيازا أمريكيا واضح على حساب الطرف الأول وهاهم يتفقان على تسليم القيادة العسكرية إلى داعش او بثوبها الجديد ( الجبهة الإسلامية ), النقاش يدور حاليا حول المحور الأهم خطورة وهو ما بعد الخروج من سوريا ومطالبة السورين بمعاقبة الداعمين للمسلحين مما قد يؤدي إلى إدانة لتلك الدول وإدراجها ضمن قائمة الدول الداعمة للإرهاب وهذا ما باتت تخشاه دول غربية وعربية قدمت كل أشكال الدعم لهذه المجموعات والتي يندرج اسمها تحت قائمة التنظيمات الإرهابية فمن اجل إبعاد هذه الإدانة عنهم تم التضحية بما يسمى الجيش الحر وتحميله المسئولية عن استيلاء الجماعات الإسلامية للأسلحة الفتاكة والتي تم توريدها بالسابق لكل المجموعات المسلحة بلا استثناء ومحاولة إبعاد تورطهم قد تكشف ولم يعد يخفى على احد , الهدف أصبح واضحا من الانسحاب الذي جرى من قبل قيادة الحر ليؤكد على حجم التخبط وعدم إمكانية إدارة المعركة ضد الشعب السوري وجيشه , فلن يختلف الأمر كثيرا أمام الجيش السوري لسحق كل من يريد مواجهته فمنذ بداية الأزمة فإن قيادة الجيش تعي حجم المؤامرة وتتعامل مع كل الأسماء باسم واحد بأنهم إرهابيون استهدفوا دولتهم الآمنة , فالخروج من مأزقهم أصبح أهم من ما كانوا يسعوا له من انتصار .
ومع ذلك لن يتوقف الدعم الأمريكي السعودي لداعش والنصرة وسيبقى مستمرا تحت غطاء المسمى الجديد (الجبهة الإسلامية) لكن ما تواجهه هذه الجبهة الجديدة هو عدم وجود قيادات من أصول سورية فمعظم قادتها هم من الخليج العربي والعراق فالبحث جار لإيجاد قيادات تكون في واجهة الإعلام كي لا يقال ان السعوديين والأجانب هم من يقاتلون السوريين وبالتأكيد انه سيعلن خلال الأيام القادمة حسب اعتقادي عن قيادة سياسية وإعلامية من بقايا الحر او ممن يرون فيهم غطاء لعملياتهم التي ستنتقل إلى الحالة المتبعة في العراق واليمن .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
14-12-2013 12:23 PM

ذاب الثلج وبان المرج .أبناء الجيش العربي السوري وبعد أن أكتشفوا الخديعة والمخططات لتدمير بلدهم وأسقاط دولتهم وألغاء وجودهم أصبحوا أكثر استماتة في الدفاع عن سوريا . هل سمعتم وخلال أكثر من سنة عن أنشقاق مجند . بل على العكس فأن الفارين يعودون الى الخدمة في حضن أمهم سوريا .أفراد الجيش الحر كذلك أدركوا المخطط متأخرين وراحت عليهم . المشكلة في اللاجئين من يهتم بهم ويعيدهم الى بيوتهم ومدنهم وقراهم .
قالت يا ولدي لا تحزن فالشعب السوري هو المظلوم يا ولدي .

2) تعليق بواسطة :
14-12-2013 03:41 PM

د ائما هناك من يبحث عن واجهة للاعلام في الاردن البحث عن شخصيات تمثل الجانب الفلسطني وكذلك تمثل الاردنين نعم دائما هناك صورة ولكن هناك اصل شكرا استاد ماجد على هدا التحليل

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012