أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


لقد تأخرنا كثيرا .. بالمفاعل النووي

بقلم : برهان جازية
23-01-2014 11:19 AM
لنفترض لا سمح الله ان دخلنا حرب .. وهذه الحرب قام العدو باستعمال قنابل ( نوويه ) او على اقل تقدير ( كيماوي ) ... هل أحد يستطيع ان يمنع العدو بساعة الصفر او في حالة شعوره بالهزيمه ان يستخدم اي نوع من الاسلحه ؟ ... لنفترض انه استعمل الاسلحه الممنوعه مثل النووي او الكيماوي ... السؤال هل نستطيع نحن كدوله اوكشعب ان نمنع سقوطها فوق رؤوسنا وعلى ارضنا ؟ ... لا يمكن .. اذا وقع القدر عمي البصر ... 
المقصود من هذا الكلام لماذا التخوف من اقامة مفاعل نووي اردني ؟ ... هل الخوف من حصول لا سمح الله ( خطأ ما ) يؤدي الى كارثه ؟ .. فرضنا حصل خطأ ما .. اليس هذا الخطأ يوازي خطورته خطوره هجوم نووي او كيماوي علينا من قبل العدو .. أي عدو ... اذا مسأله التخوف من النووي او الكيماوي او اخطارهما هم بحقيقة الأمر وعلى أرض الواقع ( محتمل ) حدوثهما .. اي بمعنى لا يقتصر الخطر من مفاعل نووي موجود على ارضنا قد يأتي الخطر من الخارج وانت لا حول لك ولا قوه لمنعه او صده ... اذا الخطر موجود في كل مكان وزمان .. أمر أخر.. لنفترض ( انفجر ) او حصل خطأ ما بالمفاعل النووي ( الاسرائيلي ) وحصل هناك تسريب او انتشار لاشعاعات النووي ووصلنا .. ماذا عسانا ان نعمل ؟.. هل نستطيع جمع ( الهواء المشبع بالاشعاعات ووضعه ببراميل مثلا ... او هل نستطيع ان نمنع الريح او حركة الهواء المحمله بهذا الاشعاع ونوجههما الى مكان اخر او الى منطقه محصوره .. لا يمكن .. اذا .. الخطر موجود موجود .. شئنا ام ابينا .. وما نحن نصنعه الأن من تخوف وتردد من اقامة مفاعل نووي ما هو الا مزيدا من مضيعة الوقت وهذا ليس لصالحنا وخاصة اننا نحن بالذات من امس الحاجه ( للطاقه ) .. 
اذا بقينا نتعامل بهذه العقليه لن نتحرك سم واحد الى الامام .. لقد ( تأخرنا كثيرا ) وكثيرا بمشروع المفاعل النووي الاردني ..لقد كان من المفترض ان يقام قبل عشر سنوات .. نحن نعاني من أزمه ( قلة موارد ) بالأخص موارد الطاقه .. لا بترول ولا غاز ولا فحم حجري حتى ... ماذا ننتظر ؟ ... من ماذا نخاف ؟ .. الموت واحد والرب واحد .. قد يسأل سائل ... اذا كانت المسأله مسألة حرب وحصل علينا هجوم هذا قضاء الله وقدره ونحن لم نجلب هذا الأمر الى أنفسنا .. اي بمعنى نحن لم نكن السبب .. أما اذا اقمنا مفاعل نووي على ارضنا وحصلت كارثه ( زلزال / هجوم خارجي / ... ) نكون نحن المسؤولون عن هذا لأننا نحن من جلب الخطر الى احضاننا ... انتهى السؤال .. وجوابي لك أخي الكريم ... لماذا انت رجل ( سلبي ) ؟ ... لماذا انت سوداوي؟ .. لماذا انت تعيش وتحيا وسوف تموت على وتيره واحده ولا تقبل التغيير ولا التطور ؟ ... لماذا انت ليس لديك حس المسؤوليه ؟ ... الم يصلك خبر ان الاردن يعاني من قلة الموارد ( الطاقه ) وانعدام حتى كافة الموارد ؟... الم يصلك خبر ان دولة ( مصر ) المحترمه تلعب فينا ( بالشلوت ) على في وما في ( غاز ) ؟ ... هل يا أخي الكريم تريد ان تبقى الاردن وطنك وبلدك تستجدي العالم مساعدات وتستجديهم ان يمدوا الاردن بوسائل الطاقه ؟ ... هل تعلم ان مديونيتنا كلها سببها الطاقه ؟ .. وهل تعلم اننا ندفع ثمن ذلك ليس المال فقط وعجزه وانما ايضا ندفع ( استحقاقات سياسيه ) ايضا مقابل هذا والذي يتنافى وعكس رؤيتنا السياسيه ؟ ... هل تعلم اننا بظرف عشر سنوات سيرتفع سعدد سكان الاردن ليصل الى (12 ) مليون ... اذ لم نبني منذ الأن ارضيه صلبه وقويه يقف عليها الاقتصاد الاردني هذا يعني ( انهيار الدوله ) ..ز هل تعلم ربما اننا لا نجد قوت يومنا .. لماذا نحن نسير عكس التيار دائما سياسيا واقتصاديا ؟ ... أخي الكريم .. مقوله اقولها بأختصار .. ( قوة اقتصادك تعني قوة حضورك السياسي وفرض رأيك لأنك تحصيل حاصل اذا ( ملكت المال / الاقتصاد القوي ) تستطيع ان تبني قوه عسكريه كبيره وحديثه ونوعيه وتتألق سياسيا ايضا تحصيل حاصل ) .. اي بمعنى ... الاقتصاد يأتي أولا ثم يتبعه الامور الاخرى .. اذا كان اقتصادك ضعيف فأنت بالمجمل وتلقائيا ضعيف سياسا وعسكريا وستبقى تدور بفلك ( التبعيه ) ولا مخرج منها . 
هناك سائل يقول .. والصخر الزيتي ... وقوة الرياح ... وحرارة الشمس ... كلها وسائل بديله ...يا أخي الكريم .. هذه وسائل للطاقه لا تجدي نفعا .. لا تسمن ولا تغني من جوع ... مفاعل نووي واحد بسيط يعوضك عن كل هذه الامور المعقده والمشتته ... لماذا اللف والدوران ... الطاقه النوويه دائمه اولا ... ومحصوره ثانيا .... وانتاجيتها مضمونه وفيها مركزيه .. وفيها ايضا فائض طاقه .. وعلى المدى البعيد سيكون فيها وفر.. اي بمعنى ما تدفعه اليوم على مشروع المفاعل النووي بعد مرور خمس الى عشر سنوات تكون انت تلقائيا قد رددت مال المفاعل النووي وبعدها تصبح تأخذ وتستفيد من هذا النمفاعل النووي طاقه ( مجانا ) ...وبذلك يكون مكسب للاردن وللاردنيين وقد يصل مرحله ان يصبح المفاعل النووي مصدرا للدخل من خلال بيع الطاقه لدزل الجوار ...
الطاقه الشمسيه مشتته وتحتاج الى رأسمال وتحتاج الى كادر موزع هنا وهناك وبفصل الشتاء لم يكون لك طاقه التي تسد احتياجاتك هذا اولا ... اما سرعة الرياح ايضا متذبذبه وغير مستقره ومعرضه للاعطال الكثره اسوة بالطاقه الشمسيه .. اما موضوع الصخر الزيتي .. هذا مشروع يحتاج الى مال كثير وبعد مرور 10 سنوات سينتهي الصخر الزيتي وكما ان عمليه استخراج الطاقه منه ( مضنيه ) ومرهقه وفيها تلوث بيئي ... نحن نهرب الى تلك المصادر من الطاقه بسبب ( خوفنا ) من مواجهة مشروع المفاعل النووي . والجميع يعلم ذلك ويحاول ان يجد مبررات غير مقنعه لوسائل طاقه هي فعليا غير مجديه . 
كثر الحديث عن هذا الموضوع .. وهناك كادر ( محترم ) قائم على مشروع المفاعل النووي .. وذو خبره وكفاءه وواقعي وهذا الفريق يتصف بالشجاعه والانفتاحيه .. وهذا المشروع مشروع وطني ويدخل من باب ( الامن القومي ) .. لأن أمننا القومي مهدد بسبب اهدار المال الكثير على شراء مصادر الطاقه .. ومن حق الدوله كدوله لها سياده ان تختار وتقرر ما هو المفيد لها ولشعبها بغض النظر عن ما يعارض المشروع او الفكره .. الموضوع غير خاضع للنقاش او الجدال او الاعاقه او الاستفتاء .. انا ارى ان من واجب الدوله ان تعزم الامر على تنفيذ المشروع وبأسرع وقت لأاننا تأخرنا كثيرا .. لقد سمعنا الكثير حول هذا الموضوع .. وحان الوقت ان يتصدر اصحاب هذا المشروع والقائمين عليه الأمر ويسيروا قدما به ... الامور اصبحت جاهزه .. ( الدراسات / الموقع / الجهات المنفذه / الوالخبراء/ المتدربين / مصادر المياه التبريد / والمال المرصود اصبح متوفر .. واجماع شبه وطني على تنفيذ المشروع ... ) لم يبقى سوى التنفيذ ... مع احترام لكل الاراء والمعارضين للمشروع لكن انا شخصيا وكمواطن من واجبي ان ابين الحقيقه .. والحقيقه تقول لقد تأخرنا بتنفيذ هذا المشروع وأي مزيد من التأخير لن يكون بمصلحة الاردن ولا الاردنيين لا الان ولا غدا .. لقد غرقنا بالديون والعجز ودفعنا ولا زلنا ندفع استحقاقات سياسيه نتيجة ذلك .. ما احرج الدوله وسيحرج الدوله بالمستقبل بسبب تذبذب الاوضاع عالميا واقليميا مما فرض علينا اقامة علاقات وصداقات مع دول وشعوب فعليا وعلى ارض الواقع لسنا نحن بحاجه الى صداقاتها والسبب يعود الى ضعف اقتصادنا الذي اهلكته شح الطاقه . 
اتابع احيانا على القنوات الفضائيه بعض الخبراء المعارضين لمشروع المفاعل النووي ... صدقا ومع احترامي لهم لم تكن حجتهم قويه بما يوازي قوة وحجة القائمين والمؤيدين لمشروع المفاعل النووي الذي اثبت تمكنهم فكريا ومعلوماتيا واستراتيجيا وفكريا وخططا وقناعة بما يخص المفاعل النووي .. 
انا مع المشروع النووي قلبا وقالبا وسبق ان اشرت الى هذا الامر بأكثر من مقال وقبل تقريبا ثلاث سنوات او يزيد ولقد اوضحت وجهة نظري بهذا الشأن .. ولا زلنا نراوح مكاننا .. وكان لا بد لو سارت الامور بطريقه جيده لكان الان المفاعل النووي الاردني يعمل بكل افضليه وكل اتقان ولكان حالنا افضل من ذلك بكثير . 
اخواني .. لقد تولد لدي شعور اذا لم يقام هذا المفاعل النووي ربما يصيبني ( اكتئاب شديد ) ... وحتى انني صدقا بوقت من الاوقات قلت بيني وبين نفسي حتى انني قلتها امام كثير من الناس .. اريد ان يقام هذا المفاعل النووي واريد ان اراه يرى النور ولو ادى ذلك الى اقامته ( داخل منزلي ) اذا ضاق بهم المكان او المؤيدين له وليأخذو من خزان مائي وانا وعائلتي سننام بوسط هذا المفاعل النووي ( واللي كاتبو ربنا بدو يصير ) ... فلا داعي للخوف او التردد او المهاترات او التنظير الغير مقنع او السوداويه . 
لا استغرب ان يكون هناك معارضين لهذا المفاعل .. فهناك اشارات مسبقه بأننا شعب كل شخص له رأي .. ليس لدينا اجماع وطني على شيء .. وخذ عينه ( قانون الانتخاب ) ... اذ لم نتفق على قانون انتخاب او قانون المالكين والمستأجرين او قانون الضمان او اي قانون حتى .. ما ان يطرح مشروع ما .. الا ويخرج علينا بحجج غير مقنعه وغير مكتمله لأعاقه مثل هذه المشاريع .. والى متى ؟ ...... لو عاشت اميركا او اسرائيل بهذه المرحله المليئه بالتردد والخوف والتنظير والاشاعات التي نحن نعيشها مسبقا والأن لما تقدمتا تلك الدولتين قيد انمله ... لوجدت اميركا واسرائيل من اكثر الدول تخلفا وضعفا بالعالم .. لكن قراراتهم جريئه وفكرهم متزن .. لا خوف لديهم ولا تردد ... فساروا بسرعه البرق بالتقدم والازدهار وبناء المشاريع والتي نطلق عليها نحن او نصفها بأنها مغامره ... هم بنظرهم ليست مغامره هي واقع وامر ضروري وفيه جرأه وفيه داعمين ولا يوجد عندهم من يضع العصي بالدواليب على الفاضي والمليان . 
اخواني .. مع احترامي للجميع وبدن حساسيه .. لكل منا رأيه .... ولكن الاختلاف قد يكون خاضع للأخذ والعطا بمسائل لا تمس الامن القومي والاستراتيجي الخاص بالدوله ... والمشروع النووي هو خارج نطاق الاختلاف والجدال ... هو استحقاق وطني يجب علينا ان نسير فيه قدما وبسرعه بغض النظر من له رأي مخالف ... لقد تأخرنا كثيرا . 
اعييد واكرر .. مع احترامي للجميع .. هذا رأي ووجهة نظري وبدون حساسيه او غضب ...ولو عارض كل الشعب الاردني هذا المشروع فليعلم الجميع ان هناك مواطن اسمه ( برهان جازيه ) الا وهو أنا موافق عليه ولو من باب طيب الخاطر لو ادى بهم ان يقيموا لي مشروع نووي صغير يشعل لي لمبه واحده سأكون بغاية السعاده. 

ملاحظه : المشروع النووي لن يقدم ساعه ولا يؤخر بعمر الانسان الذي خلقه الله .. الاعمار بيد الله .. ولكل أجل كتاب .. والموت حق علينا .. بنووي او غير نووي ... ومهما كانت نتائج النووي بغض النظر لن يكون وضعنا اسوأ مما نحن عليه الأن .. الدوله الاردنيه تمر ومرت ولا زالت تمر وستمر بأزمات حقيقيه وحان الوقت لكي نخطو لا بل نقفز قفزات جباره وقويه لتجاوز هذه المعضله ولنخرج من جلد الذات والعجز والكسل الفكري والمادي والعقلي .. حان الوقت لكي نخرج من ( قمقم ) التردد والحياه الروتينيه والتفكير الضيق علينا ان ننطلق بسرعه البرق ونجاري العلوم الاخرى .. لقد سبقتنا دول كثيره بمجال العلوم والاقتصاد والمعرفه والسياسه.. انظروا الى الصين وايران وغيرها من الدول لقد صنعوا صواريخ ووصلوا القمر والى المريخ من كان يتوقع ذلك .. لأأنهم اطلقوا فكرهم وعلومهم وابداعاتهم المتمثله بالجرأه والعزيمه والحضور والقناعات ... لم يهدروا وقتهم على التنظيرات والحواريات بالقنوات الفضائيه والاعلام حول مشروع ما .. ما ان يعزموا الامر على امر ما ينطلقوا فيه بسرع البرق وينفذوه كسبا للوقت ولتحقيق رفاهية بلدانهم وشعوبهم والتي يساهم بتقدمهم وازدهارهم حتى وصلوا الى المراتب الاولى بين صفوف العالم بالتقدم والازدهار والحضاره والعلوم المختلفه .. هلى نريد ان بنبقى نتسول ( الطاقه ( من ذاك وذاك ؟ .. الى متى ... الاردن قوي بعزيمته وبرجاله وبمفكريه وبشعبه وبقيادته .. حان الوقت ان نرمي العجز والخوف خلف ظهورنا وننطلق . 
والسلام عليكم 


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
24-01-2014 03:28 PM

هذا كلام مثل موضوع انشاء
من أزاد ان يقول ان الطاقة البديلة لا تغني ولا تسمن
فليذهب الى أوروبا ويرى بآم عينه ان ما يقوله يجانب الصواب
اترك الموضوع للذين يعزفون

2) تعليق بواسطة :
25-01-2014 04:28 AM

I left Jordan 20 years ago and at the time, I remember that there were strict standards for writing and publishing. Apparently, those standards are not around anymore. This article lacks proper language and lacks logic to the extent that I could not finish reading it

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012