أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


صفط المعمول ... ساخر

بقلم : برهان جازية
29-01-2014 11:29 AM
جاري العزيز يعمل بالتجاره الحره .. وهو دائم السفر تقريبا .. صدف قبل فتره ان احضر لي ( صفط معمول ) للأولاد .. والحق يقال فيه كميه كبيره ومن النوع الفاخر وشغل برا ... الباكيت الخارجي لوحده ممكن ان تعمل منه منظر بسب تصميمه الأخاذ والمتقن ...
ثاني يوم .. واثناء جلوسي بالبيت جاءت بنت الجيران والتي لها من العمر 9 سنوات تقريبا وطبلت على الباب فقامت زوجتي بفتح الباب ..
- خالتو ... ابنك ضرب ابن الجيران .. أقلك .. كل ولادك ضربو بنت الجيران .
- انو وحده فيهم ؟ .
- ريما .
- ريما ... طيب خالتو .. راح ابهدلهم بس اشوفهم .
انا صدقا كنت موجود بالمطبخ بشد حنفية المي .. وما سمعت هيك .. على السريع قلت لعيلتي تعالي بسرعه انتي ولولاد وخلصوني من ( صفط المعمول ) ...
- ليش يا زلمه .. شو مالك ؟
- يا بنت الناس هاي البنت ( ريما ) مش بنت الزلمه جارنا اللي جابلنا ( صفط المعمول ) ؟
- اه ... هي .
- الله يخزيكم بس .. انتو مش شغل نعمه ...بسرعه ... بلاش هسه ابوها ولا امها يوخذو منا ( الصفط ) ...ما حضرت ولادك مش محترمين ( صفط المعمول ) وقاموا ضربوا بنت الزلمه .. وهسه بزعل وبتطلع في راسو ويجي يوخذ صفط المعمول .. خلينا قبل ما ينفذ فكرتو خلينا نشطب ( صفط المعمول ونوكلوا ) ونحطوا تحت الامر الواقع .. بسرعه تعالي ونادي لولاد .. وخاصة هذا المعمول ما بتعوض .. شغل برا .. والله زاكي .. بسرعه .
طاوعتني ( عيلتي ) ونادت لولاد وبلشنا ( سف وطحن ) بصفط هالمعمول .. وقبل ما أأنب ولادي او الومهم ليش ضربوا البنت .. كانت المهمه الاولى تقتصر ان ننتهي من هذا الصفط .. وبلشنا أكل ... لما شطبناه .. انا شخصيا انتفخت ودوخت .. ولولاد بطل فيهم نفس .. وزوجتي قامت ( وراجعت ) ما قدرت تتحمل هذه الكميه الكبيره اللي اكلتها .. بقولك ( صفط معمول ) كميه كبيره وزاكي .. تمر على قرفه على جوز على بندق اشي مرتب وطيب .
انهينا وضعوا .. ما ظل الا الكرتوته .. هيك خلصنا .. ننتقل الى المرحله الثانيه .. قلت لولادي ( يابا ) ليش ضربتو البنت هو احنا ناقصنا .. مهو ابوها جبلنا ( صفط معمول ) يعني احترمو ( الصفط ) وبس اتخلصوه بعدين روحو ابلشوا بولاد الجيران .. عبطونا أكل الصفط كلوا على وقعه وحده .. مش قادر اتنفس .. حتى كان ببالي اخلي منو ( للعيد ) بس نصيبنا هيك .. وبلشوا ولادي على الحق عليها .. هي بلشت .. هم بلشنا .. ومن هالحكي ...
هذاك اليوم لا اتغدينا ولا اتعشينا .. بقولكم كميه كبيره اكلناها ..
ثاني يوم ( عيلتي ) شافت ( مرة الزلمه ) على كيفك .... كيفكم .. واعتذرت زوجتي ( لمرة الزلمه ) وقالتلها ....
- والله ابوها زعل لما عرف واضايق .. وكان ناوي يجيب لولادك شوكلاته شغل برا اسمها .. اسمها ( Break ) .. بس قال جوزي عقاب لولادك والله ما يعطيهم اياها .
- سلامة خيركم .. خيركم سابق .. ما بدنا اشي منكم .. بدنا اياكم سالمين .
لما قالتلي ( زوجتي ) هذا الأشي ... ازعلت واتضايقت .. طيب انا شو ذنبي .. والله هذا الزلمه بجيب اشياء زاكيه .. صدقا انا اللي نصيب الأسد من هذه ( الأصفاد ) وبنتهز الفرصه من وقت لوقت ( بتسحسل ) بكل خفه بأتجاه المطبخ وبفتح الخزانه وببلش ( معط ) بصفط الشوكلاته / المعمول أي أشي بجيبوا جيرانا بأسم لولاد ... يمكن ولادي مش فارقه عندهم .. بس انا بتفرق معي .. انا ما عندي مانع انو ولاد الجيران ( يخبطو ببطن ) ولادي بس المهم ان عملية التمويل ( المعمولي /الشوكلاتي ) تبقى مستمره .... فهمت ولادي هذا الحكي ... ووعدوني انهم يعملوا حيطهم واطي .. المناجيس قدامي بوعدني هيك عشان ما يزعلوني .. بس يطلعوا برا ببلشوا شغل عصابات على ضارب ومضروب ... لا هدنه مع اولادي ولا ميثاق لهم ولا عهد مثل اليهود يحرق حريشهم .. وهذ اثر على مصالحي ( المعمولي والشوكلاتي ) مما اسفر عن شرائي بعض من هذه المنتوجات الرخيصه لما تيجي على بالي مثل هذه الاشياء وخاصة بعد توقف الامداد الجيراني المرتبط بسلوك اطفالي واولادي الفوضوي والعشوائي اللي صدقا مش قادر امون عليهم .. مع انهم هم المفروض يحافظوا على مصالحهم ( المعموليه والشوكلاتيه ) لأن الاطفال اجمالا بحبوا الحلوا اكثر من الكبار ... بس بقدموا مصالحهم ( الهوشيه / والطوشيه ) على مصالحهم الاستراتيجيه وهي ( المعموليه والشوكلاتيه ) وخاصة انها غنيه بالطاقه والبروتين .. بقولكم فيها جوز وبندق أشي مرتب .
انا صدقا ما عندي قوه شرائيه لأشتري مثل هذه الاشياء الغاليه .. والزلمه جارنا الله فاتحها عليه ومحترم وكذلك زوجته واولادهما .. الخلل فينا احنا .. بولادي صدقا .
توقف الامداد لفتره ... ولكي اعيد نشاط عملية التداول بيننا وبين الجيران .. اتبعت خطه ( العدس ) .. وتنص على انو نبعث صحن عدس للجيران حسب قدرتنا الماليه .. وبالتالي خجلا الجيران لا يمكن ان يردوا لنا الصحن فاضي .. اكيد بدهم يحطوا فيه اشي ومهما كان هذا الاشي راح يكون احسن وافضل وافخم من ( العدس ) ... وظبطت الامور .. نبعث عدس يجينا ( كيك/معمول/صفيحه/معجنات /شوكلاته / .. ).. احد الجيران بعثنالو ( عدس ) بعثلنا صحن ( مجدره ) هذا الجار شطبناه من الحسابات بطلنا نبعثلوا اشي .. طلع اوضعوا اكثر انحدارا من وضعنا .. انسى ... بمزح معكم .. اصبحنا نقاسموه ما يأتينا من اشياء فاخره .. ما بدي اظهر اني انسان مثالي بس صدقا هذا ما نفعله .

الامور كانت تسير بشكل جيد .. لكن نرجع لولادي يرجعوا ويتشاكسوا مع اولاد الجيران بالفتره ذتها التي كانت تتم عملية التبادل التجاري فيما بيننا .. وما ان يهم احد الجيران بأرسال شيء لنا ذو قيمه بتلك الفتره وساعتها يكون اولادي عملوا مشكله .. فيتردد الجار ثم يقرر ان يرسل ( الصحن فاضي ) .. راح علينا صحن العدس ببلاش ولم يتم تزويدنا بأي من منتوجاتهم عقابا لأولادي وانا رحت برجلين .
فقررت ان عمليه التبادل التجاري تتم ليلا او اثناء ( حبس ) اولادي بالبيت حتى تتم عملية التبادل التجاري( الصفقه ) وبدون تخحريب اولادي لهذه العمليه وما تتم هذه العمليه اطلق سراح اولادي بالحاره وبعدها يروحوا يذبحوا ولاد الجيران .. اتبع ( دبلوماسيه ) جيده بالعماره السكنيه التي اقطنها ( وزوجتي ) كانت بمثابة ( الملحق التجاري ) بالبيت والتي قلدتها هذا المنصب بناءا على رغبتي وليس رغبتها .
حالنا نحن )كأسره ( حال )دول ( .. ولكن بشكل مصغر .. هناك من يجلب اشياء مفيده للدوله ( أي دوله بالعالم ) وهناك من يخرب .. وهناك من يعطل .. وهناك من يشاكس ... والدوله او البلد تبذل قصارى جهدها لكي تبقى عملية التمويل والتبادل التجاري ( المعمولي / الشوكلاتي ) مستمره .. وتتبع اساليب كثيره من الحد من ابعاد او حصر ( المعطلين / المشاكسين ) لهذه العمليات التداوليه .. وقد تضطر دول بأحيان كثيره ( بأستهلاك ) اي دعم خارجي ( بوقعه واحده ) خوفا بحالة ان الطرف الاخر غضب او زعل منا ممكن ان يراجع قراراه ويطالب او يأخذ ما منحنا اياه .. عمليه تحتاج الى دبلوماسيه فائقه على مستوى فرد او جماعات او دول او شعوب .
المسأله بعيده كل البعد عن الاستغلال لا سمح الله .. هي المسأله برمتها تعتمد واطارها ( الشفقه / التكافل / الموده والمحبه بين الجيران / احتراما للجيره / تقدير الظروف / المساعده / .... ) والجار المقتدر لا يمن لا سمح الله وهو يدرك الامر جيدا ولكن كل انسان يحب ان يقدر ويحترم بما يقوم به من اعمال فيها خير ومحبه .
ملاحظه : القصه حقيقيه ولكن مبالغ فيها بعض الشيء وفيها بعض المكياج لغايات اكتمال الصوره وادخال روح البسمه اذا استطعت ان افعلها على وجوه القارئين .. لكن بالمجمل في منو هذا الحكي على ارض الواقع ولو بصوره تقريبيه .
والسلام عليكم

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012