الأحد , 25 حزيران/يونيو 2017


العدوان يكتب...وسقطت ورقة التوت دولة الرئيس . . !

بقلم : موسى العدوان
17-04-2017 11:37 AM

{صحيح أنهم يتمتعون بكفاءات معينة، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذه الحالة هو : ألا يوجد من تتوفر بهم الكفاءة المماثلة لإشغال تلك المواقع من أبناء الأردنيين ؟ أم هي الواسطة والمحسوبية مدعومة بفساد السلطة ؟ لو كانت الحكومة تبغي العدالة والمساواة كما تدعي، لأعلنت منافسة على تلك الشواغر في الصحافة المحلية، وأجرت تقييما لاختيار أكفأ المتقدمين وتوظيفهم، تطبيقا لقاعدة العدل أساس الحكم ؟}

في بيان الثقة الذي قدمه دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أمام البرلمان بتاريخ 16 / 11 / 2016 والذي نالت حكومته الثقة على أساسه، قال دولته فيما يتعلق بالإصلاح ما يلي وأقتبس :

' إن الحكومة ستسعى وبكل عزم للوصول إلى العدالة الاجتماعية بين جميع المواطنين، وتحقيق المساواة على كافة الصعد بعيدا عن الواسطة والمحسوبية والفساد، الذي نعتبره أكثر ما يؤذي مصلحة الأردن ويشيع مشاعر الإحباط التي لا نريدها لأبنائنا . . . الفساد يستفز الأردنيين ولن نتوانى عن محاربته أينما وجد '. انتهى الاقتباس.

وفي الورقة النقاشة السادسة قال جلالة الملك عبد الله الثاني ما يلي حول نفس الموضوع واقتبس:

' إن الواسطة والمحسوبية سلوكيات تفتك بالمسيرة التنموية والنهضوية للمجتمعات، ليس فقط بكونها عائقا يحول دون النهوض بالوطن، بل في ممارسات تنخر بما تم إنجازه وبناؤه، وذلك بتقويضها لقيم العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وقيم المواطنة الصالحة، وهي الأساس لتطور أي مجتمع '. انتهى الاقتباس.

هذه الأقوال ما زالت حية في ذاكرتنا ولم يمض عليها أكثر من خمسة أشهر، وتبعا لذلك فاجأتنا الحكومة الرشيدة قبل أيام، بالإعلان عن قائمة تعيينات مميزة لأربع من أبناء الذوات، في مجلس استثمار الضمان الاجتماعي الذي هو ملك للشعب.

ليس لي خصومة شخصية مع أي من المعينين، ولا ابحث عن مكان لأحد أبنائي أو أقاربي لكي يحل مكان أحدهم، بل أنني أحترمهم وأقدرهم، ولكنني أتحدث عن مبادئ العدالة والمساواة والنزاهة ومحاربة الفساد، التي صدع رؤوسنا بها دولة الملقي في خطاباته ومحاضراته المتكررة.

فعندما نسّب وزير العمل / رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمان الاجتماعي بذلك التعيين، وقرر مجلس الوزراء الموافقة على التنسيب، ألم يتوقع الرئيس وأعضاء حكومته رد الفعل النفسي لهذا القرار، من قبل المراقبين وعامة الناس خاصة الشباب المحرومين من المواقع المتقدمة ؟ ألا يشغل هؤلاء المعينين وظائف هامة أخرى، وجاء هذا التوظيف إضافة لما سبقه ؟

صحيح أنهم يتمتعون بكفاءات معينة، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذه الحالة هو : ألا يوجد من تتوفر بهم الكفاءة المماثلة لإشغال تلك المواقع من أبناء الأردنيين ؟ أم هي الواسطة والمحسوبية مدعومة بفساد السلطة ؟ لو كانت الحكومة تبغي العدالة والمساواة كما تدعي، لأعلنت منافسة على تلك الشواغر في الصحافة المحلية، وأجرت تقييما لاختيار أكفأ المتقدمين وتوظيفهم، تطبيقا لقاعدة العدل أساس الحكم ؟

بعد بضعة أيام من بيان دولته في جلسة الثقة تحت قبة البرلمان، كتبتُ مقالا نُشر في عدد من المواقع الإلكترونية، ضمّنته العبارات التالية : ' دولة الرئيس . . لا يهمني أنكم قدمتم خطابا جامعا مانعا، شمل معظم مناحي الحياة وامتد لأكثر من ساعة ونصف، بل ما يهمني ويهم غيري هو أن تترجموا أقوالكم إلى أفعال يلمسها المواطن على أرض الواقع، قبل أن يجف حبر خطابكم '.

ففي قراركم الأخير دولة الرئيس، سقطت عنكم ورقت التوت وكشفت المستور، الذي حاولتم الاختباء خلفه لتسويق العدالة والمساواة ومحاربة الفساد، بعيدا عن الواسطة والمحسوبية كما أعلنتم سابقا. وبهذا تكونوا قد فتكتم بالمسيرة التنموية وابتعدتم عن الإصلاح المنشود. قد لا يشكل هذا الفعل جريمة كبرى بحق الأمة، ولكنه مؤشر لما هو قادم وينافي أقوالكم وما نهى عنه جلالة الملك في ورقته النقاشية.

وهنا أود أن أختم مقالي بتذكيركم بما جاء في محكم كتابه تعالى : } يَا أَيُّهَآ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ للَّهِ شُهَدَآءَ بِٱلْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىۤ أَلاَّ تَعْدِلُواْ ٱعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ  {المائدة - 8.
التاريخ : 17 / 4 / 2017


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
17-04-2017 11:44 AM

نحن نحتاج خيرة البيروقراطية الوطنية الاردنية التراكمية الخلاقة امثال المناضل حيدر الزبن

2) تعليق بواسطة :
17-04-2017 11:58 AM

سيدي واخينا الكبير الباشا موسى العدوان هذه المناصب الكبيرة هي اعطيات ومنح ومكارم والرئيس لا يتدخل فيها ولا يجروء على الافتراب منها تاتيه ورقة وما عليه الا ان يوقعها باسمه وكورس الحكومة مجتمعا يقوموا بالتوقيع .
الرئيس موظف فقط مثله مثل اي موظف .

3) تعليق بواسطة :
17-04-2017 12:11 PM

ولما تتعبون أنفسكم في البحث عما قال دولته وما الذي قبله وقبله وما هي الا خطب رنانه استهتار بنا واستخفاف بعقولنا
هذه السلطه لا تعبأ بما تقولون وهي مستمرة في نهج تفسيد الوطن وخدمة الفاسدين ومن وجهة نظرها هم عماد الوطن لا الشعب النائم الغائب والمغيب
لا تتوقف هذه السلطات عن غيها الا بتنظيم وطني قوي جماعي برامجي غير عقائدي مضحون يلتفون حول بعضهم بصدق وأمانة وطنيه وإلا سيبقى الكلام الفردي كلاما ؟؟؟؟

4) تعليق بواسطة :
17-04-2017 12:17 PM

اذا لم تتحد كل القوى الوطنيه على برنامج وطني واحد سنبقى في خدمة هذه السطه ولو انتقدناهم فرادى وكل جهد فردي ضائع ولا قيمة له مهما كان وطنيا وقويا ولكن لا صدى له مع سلطة شياطين قرأتنا وتعرف أننا لا نلتقي لاسباب تافهه أو بفعل فاعل وأما التنفيس بالمقالات لن يجدي ولن يقدم شيئا
الوطن يحتاج الى صف وطني موحد جرئ مضحي صادق مع الوطن ومع نفسه والا سنبقى ندور في حلقه مفرغه والتنظيم يكشف المرتبطين والموجهين

5) تعليق بواسطة :
17-04-2017 12:30 PM

بالاساس لا وجود لورقة التوت حتى تسقط يا باشا !!!

6) تعليق بواسطة :
17-04-2017 01:22 PM

يعيش يعيش يعيش

7) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:04 PM

نعتذر

8) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:08 PM

نحن بحاجة للترجمة العملية للتوجيهات الملكية السامية وليس الإكتفاء في إعداد النظريات للمدينة الفاضلة. هذه تحتاج للمتابعة الحثيثة أثناء التنفيذ ومراقبة وقياس الأداء والمحاسبة الصارمة وليس فقط طرح الأفكار. فلم نرى منذ الولادة أي حكومة او حتى مسؤول تم محاسبته على أداءه بل على العكس تم تكريم الكثير منهم على فشلهم وما اقترفوه بحق الوطن من فساد ومديونية وشلليه. لهذا لا يهتم من ادى القسم بأن يحنث به

9) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:10 PM

اثنين من الاربعة اعرفهم حق المعرفة و اعرف انهم غير مؤهلين لهذا الموقع ابدا.

10) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:27 PM

لا تلومنا يا شمس وغربال على قصر النظر عند الشعب كل هذا من الفقر والغلاء والضرائب سبب سوء تغذية // صدق ورقة التوت ساحلة يعني الرئيس سارح من غيرها ؟؟

11) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:36 PM

استعير وصف ابو مهند لك :ـ شيخنا الجليل الباشا موسى العدوان .منذ ان تابعتك في العرب اليوم الى اليوم و انت تقرع الجرس وتدق جدار الخزان ولا مجيب فيما المشكلات تزداد سوءاً.الاصلاح عطوفة الفريق ليس قرارات رئاسية بل تفعيل القانون بشفافية،وتطبيق مباديء العدالة،المساواة تكافؤ الفرص بامانة.عند الخروج عنها يجب تحويل اركان جرائم المحسوبية والواسطة لمكافحة الفساد،بذلك نكون دولة قانون.سلمت لمحبيك ودام قلمك

12) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:40 PM

اخشى ان شعاره هو الظلم على الجميع عدالة

13) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:53 PM

سيدي الباشا شكرا على المقال.انا مع تعليق2تماما وقد قال الحقيقة.لكني سيدي الباشا اضيف الى تعليق 2 ان الحكومات ومجالس النواب والاعيان هم فقط عبارة عن واقي صدمة وديكور ينفذ ولايناقش..البلد سيدي الباشا تحكم بشكل فردي لا اكثر ولا اقل

14) تعليق بواسطة :
17-04-2017 02:56 PM

من منطلق اخر, كيف يقبل او يرضى هؤلاء ان يواجهوا الشعب و حتى الحلقة الصغيرة من معارفهم التي هم بها و هم يعلمون حق المعرفة انهم غير مؤهلين و لكن يعلمون ايضا انهم سيتسببون بموجة من الكراهيه من عامة الشعب لهم و لحكومتهم.

ما اتمناه ان يكون هناك وعي و ادراك من الشعب بالفرق بين الحكومة و الوطن.

15) تعليق بواسطة :
17-04-2017 03:33 PM

شكرا باشا , فأنت هنا من فمه أدنته وعريت سياساته , ولكني اعتقد أنه لا يملك نفسه فكيف يملك قرارا؟
الدولة تدار بتويتر وغيرها , واليدوان يمرر الاوامر , وكل مسؤولي الدولة يصدعون...( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ )

16) تعليق بواسطة :
17-04-2017 03:34 PM

لو يوجد مجلس نواب صادق لاسقط الحكومة
بالامس صوت الاتراك لتعديل الدستور
لكن في الاردن يعدل الدستور غصب عن الراضي والزعلان....

17) تعليق بواسطة :
17-04-2017 03:47 PM

لوظيفة مجلس استثمار الضمان الاجتماعي مطلوب توظيف ابناء الذوات وليس هناك حاجة لخبرات او دراسات او اي مؤهلات غير انهم اولاد ذوات - عندها موافقات مشاربع الضمان الاستثماريه ان كانت فاشلة موجهة لمشاريع كارثية و اموال منهوبة تضيع المسؤولية بين اولاد الذوات وينجى الفاس ويفلس الضمان . سبق ان فضح هذا التوجة لهذا المنصب الشهيد المرحوم الكاتب ناهض حتر لكن ذاكرة الاردني ضعيفة .
مع كل التقدير للباشا .

18) تعليق بواسطة :
17-04-2017 03:56 PM

وهل يستحق الامر كل ذلك اللغط والنقد والاتهامات؟وهل هي ظاهرة حديثة لم يعاينها الاردنيون من قبل؟الواسطة والمحسوبية ودرجة القرابة والصداقة والجغرافيا وتبادل المنافع,متجذرة في مجتمعنا منذ زمن طويل.ما ان تمت التعيينات حتى انطلقت السيوف والرماح والصواريخ من جميع الاتجاهات لتدين ما حدث وكاننا في حالة حرب.نعم العدالة مطلوبة ولكن كثيرا منا لا ينظرون الى العدالة الا اذا كانت في صالحهم........

19) تعليق بواسطة :
17-04-2017 04:09 PM

نعتذر

20) تعليق بواسطة :
17-04-2017 04:13 PM

*
رحمة الله عليه، فقد توفاه الله ، فحين تساءل أحدهم عن العداله وحينها كان المرحوم على رأس مسؤوليه ، فقال عن أي عداله تتحدثون ، هاي العداله إلي إبتحكوا عنها ماتت مع عمر بن الخطاب ولست متأكد إن أكمل وقال رضي الله عنه ، وأنت ياسيدي يا عطوفة الباشا وانت العزيز مقاماً وقدراً أراك أحياناً تتساءل عن أفعال لايستطيع عليها الا أهل حل وعقد وهؤلاء أطمئنك ما منهم أحد فمن تسمع صوتك إذاً ،فلا حياة لمن تنادي.

*

21) تعليق بواسطة :
17-04-2017 04:41 PM

يتحدث السيد العدوان حول تصرف قام بة رئيس الوزراء بمعنى رأس السلطة التنفيذية والذي لا يملك صلاحية الغاء قرارة أي موظف حكومي ادنى منه منصبا , لكن الكاتب أشار الى الورقة النقاشية الملكية السادسة , وقطعا الملك هو المرجع الأخير الذي يملك حق ألغاء قرار يصدرة رئيس الوزراء , فالسؤال لماذا لا يصدر أمر من الملك يلغي قرار رئيس مجلس الوزراء الذي يخالف الورقة الملكية وهكذا يعلم الوزراء ان هناك من يلغي قراراتهم

22) تعليق بواسطة :
17-04-2017 04:47 PM

قلعة السلطة والنفوذ،من خارجهايؤلبون ويصرخون،ويشاغبون أحيانا،طمعابهبرة،أو شبطةشحمةعلى الأقل،والخاسر الوحيد الوطن ،ومدخرات شقاء عماله الغلابى.الرافلون بالسلطةوالنفوذداخل قلعة السلطةيدافعون عن كعكتهم مكتسباتهم ويعززونها،ولن يضيرهم مواء قطةتحاول قفزجدارالقلعة او تسلقه ـ لواستطاعتـ اوتتلمظ أن يرمى لها بشيء.تلكم مشكلةنخبةداخل قلعةوخارجها.فهمكم كفاية.

23) تعليق بواسطة :
17-04-2017 04:59 PM

الشباب داوموا و اخذوا مناصبهم ولم يلتفتوا لما يقال و يكتب عنهم ،، وباختصار تعيينهم جاء بالوراثة ولبس بالكفاءة اذ هناك مئات الشباب أكثر كفاءة و اكثر نزاهة و اكثر علما ،، لكنهم مطفوسين مهملين ما عندهم واسطة ،، و المؤلم يا باشا ان الوزير المومني يدافع عنهم و يطالبنا بتلانصاف و الموضوعية و العدالة و يبدو ان للسرايا مفهوم خاصة للعدالة يختلف عن السرايا ولا حول ولا قوة الا بالله

24) تعليق بواسطة :
17-04-2017 05:11 PM

رائع

25) تعليق بواسطة :
17-04-2017 05:54 PM

عطوفة الباشا أبو ماجد دائما مبدع في طروحاته. هناك لوبي خفي يوزع المناصب والمكارم وهو في واد والشعب في واد اخر. لقد اصبح مطلب الشعب ليس العدل بل توزيع الظلم. واخير أقول كما قال الشاعر لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

26) تعليق بواسطة :
17-04-2017 06:29 PM

كلامك صحيح ميه بالميه وربنا ما سمع من ساكت يجب ان يتحرك الشعب النائم ضد الفساد والمفسدين يكفي واسطه ومحسوبيه وتعيينات وتنفيعات اذا مجلس النواب ...والاعيان........ وايش ضل الحكومه نفس الشي

27) تعليق بواسطة :
17-04-2017 06:54 PM

الذوات وابناء الذوات ، سيدات المجتمع ، مصطلحات اصبحت متداوله كثيرا هذه الايام ويعلم الله انني لم اجد تفسيرا مقنعا لهذه المسميات والمصطلحات ، فقد ظهر مصطلح ابن الاكرمين ايام الخليفه العادل الفاروق عمر ، ولكن ابن الاكرمين (عبدالله بن عمر بن العاص)ضربه الفاروق بالعصا امام الناس علما بان والده كان قائد جيوش وفاتح مصر ، وساكرر مقولته الشهيره( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا)

28) تعليق بواسطة :
17-04-2017 07:05 PM

مثل هذه المسميات تستفز السامعين ماذا سنسمي بقية خلق الله (ابناء غير الذوات مثلا ) ، المنبوذين مثلا ، المفروض ان يطبع على جباههم فور ولادتهم ابن ذوات حتى يعلم بقية خلق الله ذلك مخافة لمسهم او الاقتراب من مناصبهم وميزاتهم بالولاده .
يا سيدي قالوا قديما بان العداله المطلقه غادرت الارض الى السماء ولكن اخشى بان العداله البسيطه تتأهب هي الاخرى لمغادرة الارض صوب السماء .
سيدي يغفل بعضنا الايه الكريمه

29) تعليق بواسطة :
17-04-2017 07:08 PM

قوله تعالى : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير

30) تعليق بواسطة :
17-04-2017 07:46 PM

أيها الشعب الاردني العظيم:
قولوا ما شئتم واحتجوا كما تريدون ودبجوا ما تستطيعون من المقالات ...... ونحن نفعل ما نريد!!!!

31) تعليق بواسطة :
17-04-2017 08:41 PM

التنظيم الوطني الجماعي الذي تتحدث عنه غير موجود، ولا أتوقع أنه سيرى النور في يوم من الأيام، لا بمبادرة من المواطنين ولا بموافقة من الرسميين. فنحن نكتب في الوقت الضائع تنويرا للرأي العام اقتداء بالحديث الشريف " من رأى منكم منكرا فليغيره . . . " وها نحن نتسلى بطرح المنكرات بانتظار التنظيم الذي تتحدث عنه إن لم يصب بعسر الولادة. لا أعرف إن كنت ترى من الأفضل أن نغمض عيوننا ونصم آذاننا عما يجري ؟

32) تعليق بواسطة :
17-04-2017 10:58 PM

رحم الله ناهض حتر

33) تعليق بواسطة :
18-04-2017 07:32 AM

اخي ابو ماجد تحياتي هنناك 51 حزب ...عاجز عن عمل ادنى شيء وهذا الذي تتكلمون عنه مثلها وفيه وصوليه كغيره وفيه منظره وفيه عدم اصرار على تنفيذ ما جاء في ورقته الاساسيه . بل سقط من اول امتحان باصرار وفيه اصرار على انه حزب اشخاص وليس شعبيا وربما يكون من أفشل الاحزاب فهو الرقم 53 وفقط . العبرة هي في تطبيق ما يتفق عليه من مبادئ بشكل ممأسس وليس جعلها ديكور . كان مفترضا بالمجموعه او النخبه الاساسيه

34) تعليق بواسطة :
18-04-2017 07:34 AM

الاساسيه التي بذلت الجهد في كتابة مبادئه وسعت لانشائه أن تكون متكافئة بالرأي والقدرة على التنفيذ واتخاذ القرار وأن تحترم بعضها وتناقش ما يثار من اي منها من مشاكل اساسيه في جلسة عمل ممأسسه وان لا تعتمد الطريقه العشائريه والطبطبه ولا الفرديه والتطنيش كنت اتوقع التواصل لبحث ما جرى لكن مركز القوة مضى . وكان مفترض أن لا يكون داخل هذه المجموعه النخبه مركز قوه ومتكلم باسمها يفعل ما يريد

35) تعليق بواسطة :
18-04-2017 07:34 AM

مستغلا تشكيلة خفية وراءه دون ادنى مبرر معقول ولا حتى احترام لزملائه ورفاقه المفترضين من نواة التأسيس التي من الفترض ان تبدأ مبدأ المشاركه باسمها سئمنا الشعارات في الهواء . وقد فعلوا فعلتهم ومضوا دون بحث ومراجعة مفتوحه لما حصل وكأنه شيء عادي وهو عندهم كذلك وكأن شيئا لم يكن . أتعلم لماذا اقول لك لأن هناك مركز قوه هي التي تقرر والقادره على التنفيذ دون تفويض وما دونها صفرا من حيث

36) تعليق بواسطة :
18-04-2017 07:38 AM

القرار الذي الذي لا يتفق مع مركز القوة . الديمقراطيه هي مركز القوه التي يجب ان تسود وهذا لا يكون الا بالمؤمنين بها . اخي ابو ماجد نحن امام رقم 52 وحزب غير جديد فشعبنا ينظر للمارسات وليس للكتابات والاقوال التي يركبها الجميع . سنبقى اعداء للمأسسه واسرى للشخصنه .

37) تعليق بواسطة :
18-04-2017 09:51 AM

باشا ابو ماجد تحياتي .في بيان الثقه الذي القاه الملقي عادي وطبيعي حيث ان رؤساء الحكومات وبعض المسؤولين يكون البيان مكتوب وبمغلف لايتم فتحه الا لقرائته فالذي تحدث عنه الملقي صحيح ولكن لايطبق مجرد انشاء ولو سألته بعد حين لقال لك انا لم اقله حيث لاتوجد جديه لمعالجة الفساد ولكن توجد جديه لاحباط المخلصين وابعادهم .

38) تعليق بواسطة :
18-04-2017 10:49 AM

تحية للباشا العزيز أبو ماجد صاحب القلم الحر على هذا المقال الذي يعري به أصحاب القرار ويعلن بصراحة كذبهم وتدليسهم
أي بكل بساطة فضحهم على الملأ وإثبات زيف مايدعون من شفافية ومحاربة للواسطة وغيرها مما يدعون لينطبق عليهم قول الله عزوجل(كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالاتفعلون ).
أكتب أخي أبو ماجد ولاتظنن أن كتاباتك لاتجدي مع احترامي لرأي القامة الوطنية الباشا سلمان المعايطة الذي أجزم أنه أحبط ويأس

39) تعليق بواسطة :
18-04-2017 10:58 AM

من الإصلاح الذي يتاجر به قوم السلطة قولا ولانرى على أرض الواقع فعلا (نسمع جعجعة ولانرى طحنا )وله الحق في أن ييأس لتكرار ماسمعه وما سمعنا معه من خطابات ووعود ذهبت كلها أدراج الرياح.
أكطتب ياباشا فالعيار إذا لم يصب يدوش وأنا على يقين أن خطابك وخطاب الشرفاء أمثالك يرعب هؤلاء ويزلزل الأرض تحت كراسيهم وإن ما خابت صابت .
والله والشرفاء من وطني معك.

40) تعليق بواسطة :
18-04-2017 12:26 PM

لا تجعلني موسى باشا أن أكره التوت لأجل ورقه الذي يغطي عورات بعض قبائل الكهوف منذ عهد الديناصورات أي قبل 230 مليون سنه وما زال يغطي عورات رؤساء حكومات اردنيه وعربيه وعالميه
لم يبقى توت ولا خوخ ولا دراق وحتى الرمان اشتكى وكله يسقط أوتوماتيكيا إلا المشمش وورقه لأنه مَثل (فرصه مشمشيه) ويجب إستغلالها وهكذا المواقع الوزاريه وغيرها هي مشمش وورقه وعيدانه فاكتب عن المشمش أفضل لأنه حالهم وواقعهم تقفى.

41) تعليق بواسطة :
18-04-2017 01:24 PM

معلمي ناهض حتر ليتني عرفته منذ طفولتي فيختصر علي سنوات غفلة امتدت منذ عام 1988 حتى عام 2005 في اوهام اليسار الطفولي فهو من انقذني من اوهام اليسار الطفولي وكان له الفضل فرحمك الله ايها المعلم

42) تعليق بواسطة :
18-04-2017 02:00 PM

يسلم التوت والذين يتغطون به ومن عشقه، وبعد فترة ستفيض سفوح وتلول بلدي الحبيب بالتوت بكل ألوانه البديعة ومذاقاته الشهية

43) تعليق بواسطة :
18-04-2017 06:41 PM

صديقي أنا لا اقول لا تنفسوا ولا تبرؤا ذممكم ولكن الامور تقاس بالنتائج وما دمتم وصلتم الى قناعه أن هذه السلطه لا يهمها ما تكتبون ولا يهمها شعب ولا رأي شعب ولا يهم حكومتكم الا أن تنفذ مضمون القصاصات ....رضي من رضي وغضب من غضب عليه أن نبحث عن حل أنجع ولا نكتفي بأن أي تنظيم لم يكن في حضن الأجهزه الأمنيه وبالتالي في حضن السلطه الحاكمه لن يرى النور ولكن قوة الصوت في العمل الجماعي فقط

44) تعليق بواسطة :
18-04-2017 09:13 PM

وبهذه المناسبة أهنئ السيد خليل مصطفي البزايعه السكرتير الخاص لدولة رئيس الديوان الملكي الهاشمي العامر ، بتعيين والده اللواء الركن المتقاعد مصطفى البزايعه مديرا عاما للدفاع المدني، متمنيا له التوفيق في عمله الجديد.

45) تعليق بواسطة :
19-04-2017 04:24 PM

تحياتي عطوفة الاخ ابو ماجد .. يال قلمك كم تعب وتعب في البوح عن ألم يعتصر كافة مفاصل الوطن .. يال قلمك الذي ما عرف الزيغ ولا المداهنه .. ولا يقبل بالترجل عن صهوة الوفاء للوطن .. يال قلمك الذي سجل اروع معاني الرجوله في زمن استرجل به كثير من اشباه الرجال .. هذا القلم له من كل اردني شريف ارفع كلمات العرفان .. عندما تسقط ورقة التوت .. تكون قد نأت بنفسها عن ستر ابشع القذارات والخسه والخيانه .. لهذا سقطت

46) تعليق بواسطة :
19-04-2017 04:38 PM

كان الله في عونك عطوفة ابا ماجد وفي عون كل الغيارى الصادقين في الكلم والموقف من ابناء هذا الوطن الذين لن يترجلوا عن صهوة الوفاء للوطن طالما ان قلوبهم تنبض .كم هي مثقلة حروف كلماتك بآلام تعتصر افئده رجال صدقوا في زمن اصبح صدق من مثلهم تهمه وعبئ يحاربون بسببه ممن تقلدوا لباس فروسيه يخجل من لابسيه . سيبقى قلمكم حاضرا كلما استصرخت الحقيقه .. اما ورقة التوت ... فسقطت لان ما خلفها ابشع من ان تستره

47) تعليق بواسطة :
20-04-2017 02:36 PM

تهنئتك للبزايعة رائعة يا باشا.

48) تعليق بواسطة :
20-04-2017 04:03 PM

ويل لكل همزة لمزة

49) تعليق بواسطة :
22-04-2017 10:15 PM

اولا - قالوا زمان السلامه غنيمه وندعوا الله ان يجعل كلامنا خفيف عليهم وقد اظهرت عقلانيه معقوله ومطلوبه في مثل ظروف هذه الاحكام العفيه المفروضه عليك من باب الحب والخوف عليك وكان الله في عونك .
لقد ضحكت كثيرا وانا اقرا تعليقاتك وانا شاعر معك والله .
ثانيا - من خلال الاحداث المرافقه لولادة مقالك ووأده وصلتنا الرساله والتقطنا فحوى المقال .
احيانا اخي تكون الرمزيه مطلوبه وتفي بالغرض ويستطيع المتلقي ان

50) تعليق بواسطة :
22-04-2017 10:19 PM

يفهم المغزى والمعنى وفي كثير من الاحيان يكون الرمز اعمق واشمل واجمل من البوح والتفصيل .
اخي طايل لقد اضفيت من خلال تعليقاتك ومعاناتك مع الداخليه واذرعها الامنيه والرقابيه شيئا من المرح في مثل هذه الظروف (السوده النكده) فشكرا لك

51) تعليق بواسطة :
22-04-2017 10:23 PM

ارجوا نقل تعليقاتي الى مقال الاستاذ فؤاد البطاينه حيث انني ارسلتها خطأ على مقال استاذنا وشيخنا الجليل الباشا موسى العدوان.
اعتذر للازعاج ولك جزيل الشكر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 400 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012