كل الاردن | جعلوني مجرما!
أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 12 كانون الأول/ديسمبر 2017
شريط الاخبار
200 مليون دولار منحة وقرض من البنك الدولي لدعم موازنة 'التربية' سفيرة أمريكا الأممية: توقعنا سقوط السماء بعد قرار ترامب.. لكن الحكومة تُحصّل 128 مليون دينار من العمالة الوافدة وتُسفّر 13 ألف عامل العلي تطمئن الأردنيين على أموالهم في الضمان بقولها: أمانة بأعناقنا الصفدي: لا صيغة نهائية لتوزيع الدعم حتى الآن حمزة بن لادن يدعو للإطاحة بالنظام الملكي السعودي لخيانة المسلمين ترامب ينفي اتهامات التحرش الجنسي ويرفض التحقيق إضراب شامل في البقعة احتجاجاً على قرار ترامب تقنية المعلومات في عمان الأهلية تكرم الطلبة المتفوقين الأردن يحصد مراكز متقدمة بمسابقة يوسي ماس العالمية موظفون في "العمل" يعلنون نيتهم الاعتصام احتجاجاً على نقلهم لـ(العدل) .. والعمل ترد أبو عابد يستعرض برنامج النشامى لنهائيات كأس آسيا الأحد "قرار روسي" بشأن تغريدات ترمب البشير" يترأس الوفد السوداني في القمة الإسلامية الطارئة في اسطنبول الصفدي: لأول مرة نتسلم تقريرا مفصلا حول سوق العمل
بحث
الثلاثاء , 12 كانون الأول/ديسمبر 2017


جعلوني مجرما!

بقلم : عصام قضماني
13-09-2017 12:24 AM
بطريقة بدائية وغير موثقة، تضع شركات الإستعلام الإئتماني -قطاع خاص- الغالبية العظمى من المواطنين في قوائم البنوك السوداء بإعتبارهم مدانين لمجرد مثولهم أمام المحاكم حتى في قضايا غير مالية مثل الطلاق!.

هذه التحريات التي تقوم بها هذه الشركات التي وقعت عقودا مع البنوك في غياب مؤسسة رسمية تتولى هذه المهمة، تشبه تحريات المحققين الخاصين الذين نراهم في أفلام السينما الأميركية، فهي لا تستند الى مسوغات رسمية وتفتقر الى الدقة والى متابعة مصير هذه القضايا. فبمجرد إلتقاط قضية من محكمة أو صحيفة أو بلاغ يتم دس إسم المشتكى عليه والخصوم فيها في قرص مدمج يباع للبنوك لتبدأ معاناة المواطن في تطهير إسمه لدى المحاكم فهو المعني بأن يثبت العكس لأن هذه الشركات لا تهتم بمتابعة هذه القضايا التي قد تكون أقفلت.

حدث هذا مع كاتب هذا المقال وحدث مع كثير من القراء ومع كثير من المواطنين ممن إكتشفوا أنهم مدانون في قضايا منسية الا من هذا القرص المدمج الذي تبرعت به شركات هبطت من المجهول ولا تحمل صفة رسمية أقامها ومكنها من البنوك وزراء سابقون ومحامون عرفوا من أين تؤكل الكتف وبسرعة إلتقطوا حاجة البنوك الى معلومات إئتمانية فتبرعوا بتأسيس شركات تقرر حسن سلوك عملاء البنوك وكل ما تفعله هو جمع قصاصات صحف تتضمن قرارات المحاكم بالحجز والدعاوى وحتى قضايا الطلاق والنفقة في حالة الحجز، ووظفت معقبين مهمتهم إقامة علاقة بينية مع مراسلين في المحاكم للحصول على معلومات وبيعها للبنوك بإعتبارها رسمية يمكن إعتمادها في تعاملاتها.

البنك المركزي تنبه الى هذه الثغرات وأسس شركة «كريف» الاردن كأول شركة تحصل على رخصة مبدئية للمعلومات الائتمانية ستبني قاعدة معلومات موثقة وصحيحة تساعد البنوك في تقييم مخاطر الإقراض وتستند الى القوانين سارية المفعول مثل قانون المعلومات الائتمانية رقم (15) لسنة 2010 ونظام شركات المعلومات الائتمانية رقم (36) لسنة 2010 .
الشركة الجديدة ستحتاج الى وقت لبناء قاعدة معلومات صحيحة، وقد وجدت دعما من البنك المركزي والبنوك وشركات الاتصالات والتأمين ومؤسسات التمويل الدولية شريطة أن تعمل بأسلوب يضمن حقوق مقدمي الائتمان وطالبيه والمنافسة العادلة ويحمي النشاطات الاقتصادية بشكل عام.

هذه الشركات ليست رسمية وإلا لإعتمدها البنك المركزي الذي يحث على السرية المصرفية ويعمل على أسس صحيحة لا تقتحم خصوصيات الناس، بينما أن هذه الشركات المرخصة تجاريا بإعتبارها مكاتب محاماة تفعل ذلك بلا أية صفة وبما يخالف القوانين وحقوق الحماية وهي تتبرع بأن تكون دليل البنوك في منح القروض وفتح الحسابات دون توكيل من أحد.

شركات الإستعلام الإئتماني التي راجت في الأردن تقتحم خصوصيات عملاء البنوك المحتملين دون مسوغ قانوني لتزويد وتبادل معلومات عن عملاء البنوك وباقي الجهات المقدمة لائتمان المقترضين من حيث الملاءة المالية والقدرة على السداد، والمشكلة أن بعض البنوك إعتمدت أقراصها كقاعدة لسياساتها الإئتمانية، ولم تأخذ بعين الإعتبار تقادم بعض هذه القضايا ومصدرها الصحف أو إنتهائها أو الفصل بها، تصدر عن مكاتب توظف فتيات لا يتجاوز عددهن أصابع اليد الواحدة لتصدر وثائق حسن سلوك إعتمادا على قصاصات الصحف ومعلومات المحاكم.
qadmaniisam@yahoo.com

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 1000 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012