أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
طعن إسرائيليَين قرب القدس وانسحاب المنفذَين نقابة المهندسين تنفي دعوتها للمشاركة في اعتصام الرابع “حماس” تَنْقُل عَمليّاتها المُسَلَّحة إلى الضِّفَّة الغربيّة بقُوَّةٍ البرلمان العربي يشيد بمواقف الملك في الدفاع عن القدس الاتحاد الأوروبي يقدم مزيدا من التسهيلات على شروط تبسيط قواعد المنشأ مع الأردن خالد المجالي يكتب : من هم المتآمرون على الاردن ؟ جودة: القضية الفلسطينية ستبقى جوهر الصراعات الملك يلتقي الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي الأمين العام للناتو وأعضاء مجلس الحلف يؤكدون الحرص على تقوية التعاون مع الأردن باعتباره ركيزة أساسية في تعزيز الاستقرار في المنطقة توقيف مختلسة 15 يوما بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بـ 4 قضايا فساد القبض على مطلوب خطير بحقه 146 قيدا جرميا في اربد هيلي تحمل السعودية وولي عهدها مسؤولية مقتل جمال خاشقجي العمل الإسلامي: الحكومة تمادت في إدارة الظهر للمطالب الشعبية مشاطئة للبحر الاحمر والاردن احد اعضائه : تجمع يضم 7 دول "السعودية ومصر والسودان وجيبوتي واليمن والصومال" لحماية الاستقرار في المنطقة القيسي والحجاحجة يطالبون الرزاز بتسريع دمج الهيئات المستقلة
بحث
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018


الدعم الخليجي قراءة أولية

بقلم : جمانة غنيمات
12-06-2018 04:40 AM

سريعا كان الرد، اجتماع خليجي طارئ لدعم ومساعدة الأردن، ما يشي بإدراك كبير لدور الأردن وثقله الإقليمي، بعكس ما كان يتم تداوله في الفترة الماضية، وأيضا، يشي بفهم مختلف لحراك الشارع والحالة الحضارية التي رسمت خلال الفترة الماضية.
الأردن خرج قويا من الأزمة بعد أن كرس نفسه كبلد يحترم الممارسات الديمقراطية وحق الناس بالتعبير، والملك انحاز لشعبه وناسه، وعبر عن فخره بشعبه وصورته المدنية التي أشاد بها كل العالم.
المهم نتيجة المبادرة السعودية، عقد اجتماع مكة؛ حيث تم الاتفاق على أن تقدم السعودية والإمارات والكويت حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن يصل إجمالي مبالغها إلى مليارين وخمسمائة مليون دولار أميركي.
وبحسب البيان الصادر عن 'قمة مكة' فإن المساعدات تتمثل في وديعة في البنك المركزي الأردني، وضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن، ودعم سنوي لميزانية الدولة لمدة خمس سنوات، إضافة إلى تمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية.
حزمة المنح الأخيرة تختلف عن تلك التي قدمت للمملكة إبان الربيع العربي، لأكثر من ناحية؛ الأولى كانت بقرار من مجلس التعاون الخليجي؛ حيث خصص للأردن مبلغ خمسة مليارات دولار موزعة على أربع دول هي السعودية والكويت والإمارات، إضافة إلى قطر.
الالتزام بتقديم المنحة تم من جميع الأطراف باستثناء قطر التي لم تدفع ما التزمت به للمملكة، وأيضا ثمة اختلاف جوهري بين دعم اليوم والأمس، فبالأمس كان كل الدعم منحا مالية لتنفيذ مشاريع ودعم مالي للخزينة. هذه المرة الأمر مختلف، وغالبية مبلغ 2.5 مليار دولار؛ أي حوالي 2 مليار دينار، ستوزع على أكثر من بند، وجزء منها، فقط، سيأتي كدعم مباشر للخزينة، لتغطية جزء من العجز.
حتى الآن لا تتوفر معلومات حول كيفية توزيع المبلغ، لكن الراشح منها يقول إن 500 مليون دولار سيتم إيداعها عند البنك الدولي، وثمة مبلغ سيوضع وديعة لدى البنك المركزي الأردني، وهذه يمكن سحبها متى أراد المودع، لكن الخطة تساعد على تكريس الاستقرار النقدي، خصوصا أنها تدعم الاحتياطي الأجنبي وهو عنوان الاستقرار النقدي، كما أنها تعمق الثقة بالاقتصاد.
الخطوة، طبعا، ستساعد على حفظ الاستقرار المالي كونها توفر مبالغ مالية مباشرة قد لا تكون كبيرة، لكنها تأتي لدعم الخزينة وتوفير مصادر اقتراض بأسعار فائدة منخفضة.
وهنا يتبدى فرق كبير بين المنحتين، أن الأولى كانت كلها مباشرة للأردن وللخزينة، أما الحالية فقنواتها متعددة وتتوزع على بنود عدة، وهي منح، ودائع، وأيضا قروض من خلال صناديق التنمية، لكن الدعم الأخير يصب في حماية الاستقرار المالي والنقدي ويقوي الثقة بالعملة الوطنية، ويجنب الأردن سيناريوهات قاسية.
العون الخليجي الجديد، للسنوات المقبلة، يكفي للإنقاذ، بيد أنه لا يغني عن برنامج وطني لإصلاح الاختلالات، ومعالجة الثغرات، ومنها التشوهات في الموازنة العامة وبيئة الاستثمار الطاردة، من أجل التأسيس لبناء اقتصاد إنتاجي، وبالتالي من أجل أن ننجح في تكريس مبدأ الاعتماد على الذات.
في سنوات سابقة، أنفقنا جزءا من المنحة الخليجية على مشاريع لم يشعر الأردنيون بنتائجها، وبما أن التهديد المباشر للأزمة المالية الخانقة تراجع كثيرا نتيجة المساعدة الخليجية، فإن الأولى أن نعلن عن خلية عمل وطنية تساعد الأردن على بناء اقتصاد متين، يوفر حياة أفضل لناسه.الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012