أضف إلى المفضلة
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
حمد بن جاسم:لا توجد لدينا بالمنطقة خطط وسياسات للمرحلة القادمة لأنها تبنى على من سيكون في البيت الأبيض مقتل 14 بينهم 6 قياديين من جبهة النصرة في قصف لطائرة مسيرة شمال غرب سوريا اغتيال مفتي دمشق بعبوة استهدفت سيارته ترامب ينسحب من مقابلة تلفزيونية اعتراضا على "تحيز" محاورته بدء حظر التجول الشامل ولمدة 24 ساعة الحكومة: 199 وفاة و13432 اصابة كورونا خلال أسبوع تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة بـ65 صوتا بومبيو يعلن أن سوريا رفضت طلبا قدمته الولايات المتحدة خلال "زيارة سرية" لمسؤول أمريكي إلى دمشق 38 وفاة و2821 إصابة كورونا جديدة في الأردن تقارير إعلامية إسرائيلية : إسرائيل شغلت ممثلية سرية لها في البحرين على مدى 11 عاما موسكو تتهم واشنطن بتشجيع الأكراد على الانفصال عن سوريا "الأمن" يعلن سيطرته على معظم فارضي الإتاوات ويتوعّد تجار المخدرات ومروجيها أمرا الدفاع 19 و20: تشديد عقوبات المخالفين .. 500 دينار للمواطنين و2000 للمنشآت و6 آلاف للمطاعم مسؤول ملف كورونا يبرر سبب العودة عن قرار إغلاق الحضانات وزير الأوقاف: ساعة لاداء صلاة الجمعة خلال الحظر الشامل (تفاصيل)
بحث
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020


الغارمات من جديد

بقلم : النائب الاسبق خلود الخطاطبة
07-01-2019 06:06 AM

اطلعت على أوراق توثق لديون الغارمات من النساء، وتفاجأت بأن عددا منهن مطلوبات بسبب مبالغ مالية بسيطة وصل بعضها الى ستين دينارا فقط وتراوحت المبالغ المتعلقة بأخريات بين 150 و200 دينار، أغلبها تعود الى صناديق الإقراض أو شركات التمويل الصغيرة التي تستهدف تلك الشريحة من النساء.

الأمر غير المفهوم بتاتا، كيف توافق تلك الصناديق أو شركات التمويل الأصغر على إقراض ربة منزل مبلغا ماليا دون وجود ملاءة مالية لديها، أو حتى ملاءة لكفيلها، فتجد أن أغلبهن تقدمن بمعاملات الحصول على قروض مقابل كفالة شخصية من الزوج الذي لا يعمل أصلا في حالات كثيرة.

في النهاية، هذا ما يحدث، ما تسبب بإقبال واسع من ربات المنازل غير العاملات للحصول على تلك القروض دون أدنى تفكير في طريقة السداد تحت ضغط الحاجة ولسداد دين أو لسد رمق وجوع أطفالهن، وبالتالي أضحين مطالبات لتلك الجهات الاقراضية التي تلجأ في حالات كثيرة الى القضاء لتحصيل حقوقها المالية، ما خلق أزمة «النساء الغارمات» في المجتمع الأردني.

الأزمة حاليا في اتساع، مع تراجع المستوى المعيشي والحركة الاقتصادية في الأردن، جراء قوانين الجباية الحكومية من ضرائب دخل ومبيعات ومحروقات ورسوم وغرامات ورفع لأسعار الخبز وضعف شبكة النقل وغيرها الكثير، الا أن استمرار هذه الأزمة مستقبلا سيفرخ قضايا اجتماعية أكثر سلبية وخطرا على الأسرة والمجتمع بأسره.

ماذا يعني توقيف سيدة لم تتمكن من سداد ما عليها لأية جهة اقراضية، ببساطة فان الأسرة بكاملها معرضة للخطر وعلى الأخص الأطفال خاصة وأن أغلب هؤلاء النساء هن من يعلن أسرهن بسبب الطلاق أو غياب أو سجن الزوج أو هجره لأسرته، أليس الأطفال بعد ذلك هم من مسؤولية الحكومة التي يجب أن ترعاهم أم ستتركهم عرضة للجنوح؟.

آخر احصائية رسمية لتكلفة السجين في مراكز الاصلاح الأردنية، وصلت الى 750 دينارا للنزيل الواحد شهريا، ما يعني أن استمرار هذه الأزمة سيرتب على الحكومة من جهة كلفة الغارمة في حال توقيفها ومن جهة أخرى كلفة لرعاية أبنائها، علما بأن أغلبهن لا تتعدى المبالغ المترتبة عليهم كلفة اقامتهن في مركز اصلاح لشهر واحد.

من أجل حل هذه القضية واختفائها بشكل كامل، يجب التعامل مع ما أفرزته من مشاكل وقضايا حالية ولا يكون ذلك الا بتدخل الحكومة عبر الزام الجهات الاقراضية إما بإعادة جدولة القروض ودراسة الحالات عبر صناديق الإعانة الحكومية كل حالة على حدة لحل البسيط منها عبر تسديد ما تبقى عليهن.

الأمر الآخر الذي يضمن حلا جذريا لتلك القضية، هو الزام الحكومة تلك الجهات الاقراضية وأغلبها تعود للقطاع الخاص، بما درجت عليه البنوك بشروطها لمنح القروض والتي يعتبر الشرط الأساسي فيها، التأكد من قدرة المدينة على السداد أو حتى كفيله لضمان حق الجهة الاقراضية وعدم التورط مستقبلا في اللجوء للقضاء لتحصيل حقوقها.الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-01-2019 11:38 AM

.
— شكرًا للنائب السابق خلود الخطاطبه لتسليطها الضوء على هذه الكارثه الاخلاقيه قبل ان تكون اقتصاديه

— ما الذي جرى لمجتمع كان يعرف بالنشامى اين المروءه التي كانت عنواننا

.

2) تعليق بواسطة :
07-01-2019 12:14 PM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012