أضف إلى المفضلة
الخميس , 21 آذار/مارس 2019
شريط الاخبار
العموش: البدء بإكمال مشروع طريق بغداد الدولي الاسبوع المقبل الملك: نستذكر بفخر شهداء جيشنا العربي الذين استشهدوا على أسوار القدس ذوو شهداء البحر الميت أمام قصر الحسينية: الحكومة تكرم المقصرين.. وقالوا لنا "القصر خطّ أحمر"! التهلوني: الخدمات الالكترونية تساهم في سرعة التقاضي وتبسط الاجراءات بلدية جرش تواصل حملة صيانة وتنظيف مناهل الصرف الصحي تشييع جثامين الشهداء الاردنيين الاربعة يوم غد الجمعة في نيوزلندا مجلس العاصمة: الاردنيون على قلب رجل واحد خلف الملك مندوبا عن الملك .. الأمير الحسن يبدأ زيارة إلى نيوزلندا ترجيح رفع أسعار المحروقات (10-12%) الشهر المقبل بمناسبة ذكرى الكرامة....بلدية السلط ترفع أجور عمال المياومه اربد.. أولياء أمور طلبة مدرسة بيت يافا ينظمون وِقفة إحتجاجية ترفيعات واحالات الى التقاعد في الامن العام - اسماء جثتا خريبة السوق: طلقتان في الرأس والصدر والسلاح في مسرح الجريمة إنقاذ بقره علقت على مدخل بئر ماء في اربد الرزاز في يوم الكرامة: سيدي جلالة الملك كلنا معك شاء من شاء وأبى من أبى
بحث
الخميس , 21 آذار/مارس 2019


الكرامة والاعتزاز الوطني...

بقلم : موسى العدوان
15-03-2019 08:38 PM

يقول الدكتور عصام السعدي عميد معهد المشرق للدراسات الجيوسياسية في مقدمته لكتاب ( ثورة البلقاء ومشروع الدولة الماجدية ) لمؤلفه الدكتور عبد الله العساف ما يلي واقتبس :

(( إن التصدي لدراسة وكشف التاريخ الوطني للشعب الأردني وقواه الوطنية الحية، نهمة نضالية، تشرف الدكتور العساف بحملها بأمانة عملية وصدقية وموضوعية وشجاعة وجرأة يشكر عليها، في وقت أحوج ما نكون فيه لهذه الدراسات لنؤسس ونعيد الاعتبار إلى الكرامة الوطنية.
فلا يمكن لأبناء الوطن الشعور بالكرامة الوطنية والاعتزاز الوطني من غير التعرف على تاريخهم الوطني المجيد، ومواجهة حالة الضياع والاغتراب التاريخي التي يعيشها أبناء الوطن وخاصة الأجيال الجديدة التي تعاني من التجهيل والتهميش، بفضل نجاح السلطة في نفي وطمس تاريخهم الوطني والعروبي، بغية نزع اعتزازهم وكبريائهم الوطني باعتماد وتقديس الرواية التاريخية الرسمية، التي كرّست مقولة أن الجغرافيا الأردنية أرض بلا شعب، تسكنها حفنة من البدو.
تماما كالإدعاء الصهيوني بأن فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا وطن، وأن الأردن لم يكن وطنا وليس ثمة شعبا ومجتمعا أردنيا يمتلك الوعي والمعرفة والتعليم، وأن الوطن الأردني بناه الهاشميون ليس إلاّ. وهو إدعاء روج له مؤرخو السلطة، الذين رهنوا كتاباتهم وأبحاثهم للنظام الحاكم وتوجهاته السياسية )).

واستطرد الدكتور السعدي قائلا في مقدمته :

(( نجح الباحث المتميز الدكتور العساف في كشف المستور دون مواربة أو تحايل، ووضع أحداث ثورة البلقاء في سياقاتها الوطنية، مستندا إلى الرواية التاريخية الشفوية التي قدمها أصحابها ممن شاركوا في الثورة، وهم شهود عيان عليها، بعد أن قارن تلك الرواية التاريخية بالوثائق والتقارير وخاصة البريطانية، فضلا عن مقارنتها بما قدمته الصحافة العربية وخاصة الفلسطينية والسورية واللبنانية، ليقدم بالتالي رواية تاريخية حقيقية متكاملة وموضوعية تستند إلى منهج علمي، فكك بعض الافتراءات والأكاذيب التي ظلت لمدة تسعة عقود من عمر الدولة الأردنية، يتم التعامل معها باعتبارها حقائق تاريخية لا يأتيها الباطل من خلفها ولا من أمامها )). انتهى الاقتباس.

* * *
التعليق :
من خلال قراءة كتاب ( ثورة البلقاء ومشروع الدولة الماجدية 1923) يتبين أنها كانت حركة سياسية إصلاحية وطنية بعيدة عن الأهداف الفئوية أو الشخصية. ورغم ففشلها إلا أنها عمقّت الشعور الوطني، الذي التقت به مع شاعر الأردن مصطفى وهبي التل ( عرار ) في رفع شعار ( الأردن للأردنيين ) وكان أهدافها تتمثل بالطلب من الأمير عبد الله الأول ما يلي :
1. تشكيل حكومة من أشخاص أردنيين واستبعاد الأجانب.
2. تأليف مجلس نيابي يمثل الشعب.
3. إخراج الغرباء من الوظائف الصغرى والكبرى وإستادها إلى أبناء البلد، إلا الوظائف التي لابد من استخدام الغرباء بها.
4. تشكيل جيش وطني يضم جنودا وقيادة أردنيين.
5. تخفيض الضرائب على الشعب، وقطع رواتب شيوخ العشائر.
هذا الكتاب القيّم يؤرخ لفترة مهمة من تاريخ الأردن، والتي ستعود ذكراها المئوية بعد بضع سنوات. وأنصح أبناء الوطن من الجيل الجديد، قراءته ليتعرفوا على تاريخ رجالات ناضلوا من أجل الوطن وفدوه بأرواحهم.
التاريخ : 15 / 3 / 2019

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
16-03-2019 12:46 PM

قبل عام ونيف حصلت على الكتاب من مكتبه العامريه / عمان 065345090
اثناء تصفح الكتاب تلاحظ ان هناك فصولا من تاريخ الاردن لم ترد بمناهج التاريخ التي درسناها بالمدارس .
نسجل عتنبنا على من ارّخ للاردن ولم يعرج على الفصول التي اوردها هذا الكتاب القيم .. من باب حقك تعرف !

2) تعليق بواسطة :
16-03-2019 05:35 PM

اخي ورفيق السلاح ابوماجد للاسف ان هذا الوهم الظالم بحقنا ان وطننا ارض بلاشعب يعتقدون به حتى بعض الماركسيين والقوميين بغير علم ويتغنون بثورة ظفار بينما ثورة البلقاء لاوجود لها في قاموسهم وعالمهم الافتراضي ارجو النشر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012