أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 12 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
النفط يتراجع مع تضاؤل الآمال في حزمة تحفيز أمريكية، وارتفاع الإصابات بالفيروس وزارة الأمن الإيرانية: فككنا 5 خلايا تجسس يقف وراءها ضباط استخبارات من الموساد و"CIA" بغداد تلغي زيارة وزير الدفاع التركي إليها احتجاجا على قصف العراق جوبا : مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين بوتين يعلن عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم محافظ إربد يعمم بعدم فتح الدواوين وإقامة التجمعات لأكثر من عشرين شخصاً عون يشكر الملك على موقف الأردن المتضامن مع لبنان الصفدي يزور المستشفى الميداني في لبنان تدشين مسجد المرحوم د. احمد الحوراني عمان الاهلية تفتح الباب للمتميزين من خريجي الصيدلة لاستكمال الماجستير والابتعاث للدكتوراة مشـاورات عـشائريــة متواضعــة وجهــود لإفــراز مرشحيــن انتشار ظاهرة تسول الاطفال تؤرق المواطنين في مادبا القبض على سارقي 80 الف دينار و20 الف دولار في عمان الملك: اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لتجنب انتشار كورونا بتعاون وتنسيق بين جميع المؤسسات راصد: 41 حزباً ينوون المشاركة بالانتخابات و7 لم يحسموا أمرهم
بحث
الأربعاء , 12 آب/أغسطس 2020


هل ما زلنا بحاجة إلى قانون دفاع؟

بقلم : عمر العياصرة
04-05-2020 01:14 AM

يبدو الازمة في طريقها للانفراج، فلا اصابات لليوم السادس، وخلية الازمة قررت فتح كافة القطاعات الاقتصادية، وهناك انفتاح كبير على اقتراب عودة الحياة لطبيعتها.

في هذه الاثناء تشارف الدورة العادية الاخيرة لمجلس النواب، على الانتهاء، مما يجعلنا جميعا ننتظر قرارا ملكيا يحسم فيه امر الانتخابات.

في ذات السياق يقوم مجموعة من رؤساء الوزراء السابقين والمقربين من الحكم بهجوم ناقد للحكومة، متجاوزين دقة اللحظة، مما يشي بأن ثمة ما يطبخ في اروقة القرار.

هنا، يأتي سؤال قانون الدفاع، هل انتهى دوره والحاجة له، ومتى ستكون الخطوة الاهم بإنهاء هذا القانون والعودة الى الحكومة المدنية العادية التي تدير البلد؟

بتقديري، لا يمكن الحديث عن انتخابات إلا بعد الانتهاء من قانون الدفاع، فالمرجعيات مطالبة بأن تحسم امر الحاجة لقانون الدفاع من ثم يبدأ الحديث عن الحياة الطبيعية وضروراتها.

بتقديري ان القصر يقوم بتوزين المعطيات بدقة متناهية، هناك حسابات وهناك حساسيات، كما ان الميدان والواقع الصحي سيلعب دورا في التوزين واتخاذ القرار.

إطالة عمر الازمة من اجل غايات سياسية أمر ليس بمُكْنة الحكومة، ومن يزعم تلك المعادلة فهو تبسيطي وتسطيحي، ولا يعرف كيف تجري الاحداث في نادي الحكم.

انا على قناعة ان ثمة حالة عدم يقين عند المرجعيات في كيفية ادارة المرحلة المقبلة، ولا سيما على صعيد الاولويات، لذلك لا يمكننا توقع اي القرارت ستكون لها الاولوية، أهي الغاء حالة الدفاع، ام حسم قضية الانتخابات.

شخصيا، ارى ان حالة الدفاع لم تعد مفيدة، ورغم قناعتي ان الدولة متريثة بالعودة عن امر الدفاع، الا انني ادعوها ان تبدأ بإلغاء امر الدفاع، ومن ثم العمل على ترتيب الاوراق والمواعيد الدستورية وفق الممكن والمتاح.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012