أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
الصين تحذر مواطنيها عقب اكتشاف أجنحة دجاج برازيلية ملوثة بكورونا بيان صادر عن القيادة الفلسطينية يرفض الاعلان الثلاثي الأميركي الإماراتي الإسرائيلي كوشنر يقول الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي يتوج عاما ونصف العام من المباحثات وسائل إعلام مصرية: وفاة القيادي الإخواني عصام العريان بأزمة قلبية داخل السجن إثر اتفاق الإمارات وإسرائيل.. الخارجية الفلسطينية تستدعي سفيرها لدى أبوظبي نتنياهو: أنا لم أتنازل عن قضية الضم وملتزم بها بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية فقط محمد بن زايد: تم الاتفاق في اتصال مع ترامب ونتنياهو على خارطة طريق لتعاون مشترك وإقامة علاقات ثنائية العضايلة: الملك يوجه الحكومة دائما لتحسين مستوى معيشة المتقاعدين العسكريين إسرائيل والإمارات تتوصلان لاتفاق تاريخي بوساطة أمريكية لتطبيع العلاقات "الخيرية الهاشمية": أرسلنا 9 طائرات مساعدة إغاثية إلى لبنان الصفدي: ضرورة احترام أمن العراق واحتواء التوتر المتصاعد مع تركيا 3200 مخالط ل 49 مصابا بكورونا الرزاز يصدر تفويضا لاغلاق المنشآت المخالفة لأمر الدفاع 11 العميد الدباس: تفعيل الرقابة الأمنية الإلكترونية السبت المقبل جابر: تسجيل 17 حالة إصابة بفيروس كورونا منها 10 محلية
بحث
الجمعة , 14 آب/أغسطس 2020


الضم.. هل ينهي الانقسام الفلسطيني؟

بقلم : عمر العياصرة
05-07-2020 12:16 AM

تابعنا جميعا باهتمام لقاء ( العاروري – الرجوب ) حيث تناول مؤتمرهم الصحفي اهمية توحيد الصف الفلسطيني والعمل المشترك لمواجهة الخطر الذي يتهدد القضيه الفلسطينية.

للإنصاف اللقاء مختلف عن تلك اللقاءات التي اعتدنا عليها سابقا بين فتح وحماس، فمكوكيات 'عزام الاحمد - موسى ابو مرزوق' لم تجذب الطمأنينة والامل كما فعل هذا اللقاء.

وسائل الاعلام الاسرائيلية تابعت باهتمام كبير اللقاء ومؤتمره الصحفي، ومن يتابع ما كُتب في الاعلام الصهيوني يرى حجم القلق الذي ينتاب الرأي العام لدولة الاحتلال.

أتفق مع كل من يقول إننا يجب ان لا نُفْرِطَ في التفاؤل، فحجم البون في الخلاف بين فتح وحماس يمكنه ابتلاع اي اتفاق يقتصر على تنسيق ميداني ويؤجل القضايا الرئيسية.

وأتفق مع مخاوف الكثيرين من أن ثمة طبقة ترعرعت على اكتاف الانقسام واستفادت من شقوقه، وهي تعادل في تأثيرها طبقة اوسلو التي جعلت مصالحها فوق مصالح الشعب الفلسطيني.

غير مقبول ان نختلف ونتقاتل والوطن محتل وتجرى عليه المؤامرات التي لا تحتمل ترف الوقت، غير مقبول بقاء الانقسام، بعد ان ماتت طاولة التفاوض وانتهى مفهوم 'الصراع على السلطة'.

إنهاء الانقسام واجب على فتح وحماس، بل إن بقاء الانقسام يشكل عارًا على جبينهما، حيث لم يعد في المشهد الفلسطيني مغانم تذكر، اما المغارم فتتزاحم ولا مواجهة لها الا بالوحدة واعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني الجامع.

هناك صواعق كثيرة في علاقة حماس وفتح، وهناك فجوات، ولست ارى افضل من هذا التوقيت، وهذا الضم الذي يشكل خطرا وجوديا على 'هوية الفلسطيني' – لا ارى افضل – من هذا التوقيت لردم تلك الفجوات وانها الخصام والعودة الى حالة من التنسق الاستراتيجي القائم على الثوابت الوطنية.

لقاء ( العاروري – الرجوب ) كان مختلفا، يمكن البناء عليه، فيه استجابة لتحدي جنون اليمين الصهيوني، وهذا اللقاء يجب البناء عليه، واي اخفاق سيكون وبالًا على القضية الوطنية الفلسطينية.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012