أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 29 أيلول/سبتمبر 2021
شريط الاخبار
واشنطن ترحب بإعلان استئناف الرحلات التجارية بين الأردن وسوريا نقابة الصحفيين تعتمد الفرز الإلكتروني لانتخاباتها نقابة الأطباء: 15 ألف طبيب لا يسددون اشتراكات عضوية النقابة منذ 2018 الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء (أسماء) النقل توضح: الملكية ستسير رحلات برية بين مطار الملكة علياء ودمشق 6 وفيات و1042 اصابة كورونا جديدة في الأردن أسرة عمان الاهلية تنعي طالبة الماجستير المرحومة سمر القضاة المفلح: 60% من المتسولين المضبوطين مكررّين احباط تهريب 25 الف علبة ادوية من الأردن الأمن العام يحذر من أسلوب ابتزاز جديد عن طريق تزييف محادثات (fake chat) ونسبها لأشخاص بهدف ابتزازهم مكافحة الفساد: توقيف شخص 15 يوما زوّر تقارير طبية لفتاة فرق الدفاع المدني والشرطة تتعامل مع بلاغ لغرق شخص في سد الملك طلال حبس موظفين اثنين في وزارة الزراعة 5 سنوات والزامهما بدفع 365 ألف دينار هيئة النقل: إزالة القاطع البلاستيكي من وسائط النقل اليوم الأردن يدين سماح إسرائيل بدخول المتطرفين للمسجد الأقصى
بحث
الأربعاء , 29 أيلول/سبتمبر 2021


نحن وسولافة النفط !

بقلم : د. عبدالله الطوالبة
01-08-2021 01:09 PM

سولافة محاطة بالألغاز ومزنرة بالأحاجي، من أخمص قدميها وحتى شوشة راسها. كثيرها مبهم، والظاهر منها ، مثل تسعيرة المشتقات النفطية، لا يخضع لمنطق. باختصار، سولافة تغري المراقب لوصفها بالشاذة. وفي سبيل اثبات هذا الوصف بمنهجية البحث العلمي، حيث لا وصف من دون دليل ولا استنتاج بلا برهان، لا مفر من بسط جملة حقائق وملاحظات في صميم ما نحن بصدده.
- نحن البلد الوحيد في العالم، الذي يعاني اذا ارتفعت أسعار النفط، ويواجه مشكلة اذا انخفضت. في الحالة الأولى، يصرخ المواطن المنكوب، وفي الثانية تدب 'الدولة' الصوت لانخفاض مواردها.
- نحن البلد الوحيد بين دول القارات كلها، الذي لا يجرؤ مجلس نوابه على فتح ملف الطاقة عن جد، وبعض ما يتعلق به، مثل اتفاق الغاز مع أبناء العم. وليس بمكنة أتخن شنب في السلطتين التشريعية والتنفيذية فيه مصارحة الناس بخصوص الية تسعير المشتقات النفطية.
- نحن البلد الوحيد على سطح المعمورة، الذي يقال لأهله أن باطن أرضه يخلو من النفط والغاز. وفي المقابل، تكتنز قيعان الجغرافيا المحيطة به من الجهات كلها بخامات الذهب الأسود، بكميات تتراوح بين الهائلة والعادية.
- نحن البلد الوحيد بين أمصار كوكب الأرض، الذي ينقسم خبراؤه في مضمار الطاقة ومجال النفط الى فريقين، بينهما حرب ضروس بخصوص الاجابة على سؤال التريليون:'هل يوجد نفط في الأردن أم لا؟!'. عندما يلتقي ممثلو الفريقين على الفضائيات، يقسم أحدهما أن الأردن يسبح على بحر من النفط والغاز ويشرع في ايراد ما لديه من أدلة. ويسارع الثاني الى اظهار براهينه لنفي هذا الكلام جملة وتفصيلا.
وبعد يتهيأ لي، ولا أدري كم عدد الأردنيين الذين يشاركونني الرأي، لو أن السماء تمطر نفطا مكررا جاهزا للاستخدام، لبقيت أسعاره في ديرتنا على هذه الشاكلة. هذا هو القدر الذي قَسَمه لنا التاريخ وفرضته علينا الجغرافيا.
أتوقف عند هذا الحد، من دون التشعب في السولافة. وفي البال حديث يروى عن أبي هريرة، اذ يقول:'حفظت عن رسول الله وعاءين، الأول بثثته بين الناس، أما الثاني فلو بثثته لقطع مني هذا الحلقوم'.
السلام عليكم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012