أضف إلى المفضلة
السبت , 04 كانون الأول/ديسمبر 2021
شريط الاخبار
ليس هيئة تشاورية د.العبادي:"الأمن الوطني والسياسة الخارجية"يتولى قضايا الدفاع والأمن الوطني والسياسة الخارجية اكتشاف بئرين جديدتين للغاز في حقل الريشة انتخابات نقابة المهندسين الزراعيين بآذار المقبل الصحة: تسجيل 28 وفاة و 2976 اصابة جديدة بكورونا في المملكة ألمانيا تصنف الأردن "منطقة عالية الخطورة" سوريا.. الإفراج عن دفعة جديدة من الموقوفين في محافظة درعا د . الحوارات يدعو إلى الزامية التطعيم منتخبنا الوطني يخسر أمام نظيره المغربي برباعية في كأس العرب اجراءات من امانة عمان بعد ارتفاع إصابات كورونا أبو يحيى يستجوب أمانة عمان د . الخرابشة يدعو وينصح بالاقبال على التطعيم كونه السلاح الوحيد الفعال للحماية قائمة الدول الـ38 التي وصل لها متحور أوميكرون "كل الأردن " تعزي برحيل الزميل العزيز خالد فخيدة " أبو زيد " أكاديمي وباحث ومؤرخ د. المناصير يرد على دعاة الهوية الجامعة:هويتنا اردنية جامعة من10000عام لا وفيات بكورونا في الجامعات
بحث
السبت , 04 كانون الأول/ديسمبر 2021


أين امة العرب والاسلام من القدس؟

بقلم : كمال زكارنة
08-10-2021 11:55 PM

يقف الاردن وفلسطين وحيدين في ساحات وباحات وعلى بوابات الاقصى المبارك، التي يجتاحها المستوطنون يوميا ،مقتحمون وهم محميون من جيش الاحتلال واجهزته الامنية المختلفة،يدافعان وينافحان بكل ما يملكان من وسائل وطاقات وامكانات سلمية،عن اسلامية وعروبة وفلسطينية القدس والمسجد الاقصى المبارك الذي يتعرض لهجمة شرسة تستهدف وجوده،وعن الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس العربية المحتلة.
في قلب المدينة المقدسة تدور المعركة الوجودية بين الاردن وفلسطين من جهة،وبين الاحتلال من جهة اخرى على كل شبر منها،بل وعلى كل حجر ولبنة وبيت،وفي كل زقاق وشارع وحيّ وضاحية،انها معركة مستمرة لا تتوقف ،ولا يجوز ان تتوقف،فلا مجال للمهادنة او المرونة ولا الركون،فاذا سقطت السيوف من الايدي،اهتزّ الاقصى وبكت القدس.
بينما الاردن وفلسطين يخوضان هذه المعركة الطاحنة على ارض القدس ،من جهة،فهما يخططان وينسقان كما هي العادة،لخوض المعركة السياسية والدبلوماسية الموازية على الساحة الدولية،في محاولة جادة ومصيرية ،لوقف الاعتداءات المتكررة على المسجد الاقصى المبارك،من قبل السلطة القائمة بالاحتلال والمستوطنين المتطرفين المتدينين،من جهة اخرى.
التحرك الاردني الفلسطيني دوليا،والتصدي الاردني الفلسطيني في قلب القدس،لسياسات واعتداءات وممارسات الاحتلال التهويدية ضد المقدسات الاسلامية والمسيحية والمدينة المقدسة برمتها،يحتاج هذه المرة واكثر من اي وقت مضى،الى دعم واسناد عربي واسلامي،ومواقف صلبة وقوية من قبل الدول العربية والاسلامية،للحفاظ على قبلة المسلمين الاولى ومسرى النبي العربي الكريم ،وكنيسة القيامة وغيرها من الاماكن المقدسة واماكن العبادة الاسلامية والمسيحية،وحماية هوية وعروبة واسلامية القدس، التي من المفروض ان تحظى باهتمام العرب والمسلمين جميعا والعالم كذلك،اذا كان هناك احترام للاديان وحريتها واماكن عبادتها.
ان اخطر ما تقوم به السلطة القائمة بالاحتلال ،هو السماح للمتطرفين المتدينين المستوطنين،بالصلاة في المسجد الاقصى المبارك ،حتى لو كانت صلاة صامتة الآن،فانها سوف تتطور لاحقا لتصبح محكية،وهذا يعني شراكة حقيقية لليهود كديانة بالمسجد الاقصى المبارك،علما بأن المنظمات العالمية المعنية بهذه الامور ومجلس الامن الدولي ،جميعها قررت وأقرت ان لا حق دينيا لغير المسلمين بالمسجد الاقصى المبارك.
المسؤولية العربية الاسلامية تقتضي ان يتحرك العرب والمسلمون لنصرة القدس والاقصى وجميع المقدسات الاسلامية والمسيحية فيها، والدفاع عنها وعن الوصاية الهاشمية عليها،فهذا واجب ديني واخلاقي ،ومسؤولية وطنية وقومية ودينية،ولا بد من تحرك الدول والحكومات ،وعدم الاكتفاء بالبيانات التي تصدر عن المنظمات المختلفة ،على قلتها.
كم من صناديق الدعم التي اقرتها القمم العربية ،ما تزال فارغة خاوية،والقدس تصرخ وتناجي العروبة والاسلام ،وتحذر انها داخل طوق التهويد الذي يضيق شيئا فشيئا،فهل من مستجيب ومغيث؟؟

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012