أضف إلى المفضلة
الإثنين , 26 أيلول/سبتمبر 2022
شريط الاخبار
"فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟ الغرب على أعتاب أسوأ أزمة اقتصادية منذ عام 1949 السعودية.. رجل أمن ينقذ سيدة وطفلها من الدهس ويموت دهسا واشنطن: تواصلنا مع موسكو مباشرة وعلى مستوى رفيع تعديلات على إصدار جوازات سفر المستثمرين مجلس الوزراء يشكل اللجان المؤقتة لإدارة غرف التجارة (اسماء) النهب مستمر : امريكا تخرج 79 صهريجا من النفط السوري باتجاه قواعدها في العراق من نيويورك.. الإمارات تطالب إيران بالجزر الثلاث رئيس هيئة الأركان المشتركة يؤكد حرصه على رفد حرس الحدود بالمعدات الحديثة ختام الشنيكات مديراً عاماً لصندوق المعونة الوطنية الشواربة: كاميرات لضبط مخالفات السرعة والاشارات والهاتف والوقوف العشوائي في كل عمان الصور الأولى من عقد قران سعد لمجرد وغيثة العلاكي ياسمين صبري تحسم جدل عودتها إلى أحمد أبو هشيمة ابن صبا مبارك بظهور نادر .. نسخة عن والده - صور عادل إمام يرد على شائعات وفاته وإصابته بالزهايمر
بحث
الإثنين , 26 أيلول/سبتمبر 2022


هل نحن أمام معجزة تحسُّن الوضع الإكتواري للضمان؟

بقلم : موسى الصبيحي
11-08-2022 09:32 PM

تحدث مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي قبل أيام عن نقاط تعادل كشفتها الدراسة الاكتوارية العاشرة وهي الدراسة الأخيرة التي أجرتها المؤسسة من خلال منظمة العمل الدولية تشير إلى تحسّن الوضع الاكتواري عما أظهرته الدراسة التاسعة بحوالي عشر سنوات، حيث قفزت نقطة التعادل الأولى من عام 2034 إلى عام 2039، وقفزت نقطة التعادل الثانية من عام 2041 إلى عام 2050، فيما قفزت النقطة الثالثة من عام 2051 إلى عام 2061.

هذه النقاط تشير فعلاً إلى حدوث معجزة، ولا يمكن توقّعها بأي شكل من الأشكال، فكيف تحسّن الوضع الاكتواري للضمان ما بين دراستين لعشر سنوات دفعة واحدة.

الأمر يحتاج إلى تفسير، فهل لدى مدير عام الضمان أي تفسير مُقنع لذلك، وماذا يقول خبراء منظمة العمل الدولية في الموضوع، وكيف يفسّرون هذه القفزة المذهلة في مؤشّرات دراستهم الاكتوارية في الوقت الذي كشفت فيه دراسة اكتوارية أجراها البنك الدولي للمؤسسة 'كنوع من أنواع المساعدة الفنية' في النصف الأول من العام الماضي 2021 عن نقاط تعادل كانت أسوأ مما كشفت عنه الدراسة الإكتوارية التاسعة؟.

إذا كان ما صرح به مدير عام الضمان دقيقاً، فهذا يثير الشك حول نتائج الدراسات الاكتوارية السابقة للبنك الدولي ومنظمة العمل الدولية وما إذا كانت خاطئة أو ملفّقة مما يتوجّب معه في حال ثبوت ذلك أن تقوم المؤسسة بمطالبتهما بكافة المبالغ التي دفعتها لهما مقابل هذه الدراسات.

من هنا، ومن أجل دفع الشك باليقين فإنني أطالب مدير الضمان بضرورة نشر نتائج الدراسة الإكتوارية العاشرة كما وردت من منظمة العمل الدولية مباشرةً، كما أدعو كل من وزير العمل / رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمان، وكافة أعضاء المجلس من ممثلي العمال وممثلي أصحاب العمل وممثلي الحكومة إلى طلب النسخة الأصلية للدراسة الواردة من منظمة العمل الدولية والاطلاع على نتائجها وتحليلاتها، كما أطالب مكتب دولة رئيس الوزراء ووزير التخطيط ووزير المالية بطلب نسخة من الدراسة للاطلاع والتفسير، كما أطالب لجنتي العمل في مجلس النواب ومجلس الأعيان، واللجنة المالية في كلا المجلسين بضرورة الاطلاع على الدراسة الأصلية الواردة من المنظمة.

فهل يبادر مدير عام مؤسسة الضمان إلى نشر نتائج الدراسة الإكتوارية العاشرة بالصورة التي وردت فيها من خبراء منظمة العمل الدولية؟.

وفي حال عدم الاستجابة وعدم النشر، فهذا يعني أننا أمام دراسة مثيرة للشك، وقد تحتمل درجة كبيرة من الخطأ، وأن إخفاءها بات في نظر أصحاب القرار هو القرار الأفضل، وهنا نوجّه السؤال لمنظمة العمل الدولية ذاتها للإدلاء برأيها وتفسيرها لأسباب حدوث المعجزة إذا كان ما صرّح به مدير عام الضمان دقيقاً ولم يلتبس عليه الأمر.

من حقّنا أن نطّلع على الدراسة كما صدرت تماماً عن منظمة العمل الدولية بصورتها الأصلية للوقوف على حيثيات المعجزة التي حصلت وأسبابها.

خبير التأمينات والحماية الاجتماعية الإعلامي والحقوقي/ موسى الصبيحي

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012