أضف إلى المفضلة
الأحد , 18 شباط/فبراير 2018
الأحد , 18 شباط/فبراير 2018


رجل من ثلج

بقلم : احمد حسن الزعبي
13-01-2013 11:41 PM
لا أدري، لمَ كلما شاهدت الثلج يتهادى فوق البيوت ويرشّ «سُكّرَه» فوق الطرقات والسهول الطريّة ، اشعر أن هذا الثلج ليس لي...المسألة لا علاقة لها بالتشاؤم أبداً، صدقّوني ، لكنها مرتبطة بإرث تربوي مغرق في الممنوع... لقد ولدت وفي «لفاعي» ألاف عبارات النهي ، ومعلّق فوق سريري مئات من شاخصات التحذير..
***
مثلاً لا أذكر أني استطعت تكوين رجل ثلج «مثل الناس « ، كما لم أحظ طيلة سنين عمري «بلكمود» ثلج «في منتصف ظهري» أو أوجّه «لكمود» مضاد لخصمي..كما يفعل الفرحون وأصحاب الروح الرياضية المرحة...طبعاً هذا الحرمان المزمن يعود لأسباب جغرافية ، وأخرى «وقارية» سآتي على ذكرها بالتفصيل..
مدينتي الرمثا، ترتفع فقط 600 متر عن سطح البحر لذا نادراً ما يزورنا الثلج كغيرنا من المحافظات ،وان زارنا فأنه يأتي بخيلاً ناعماً نسميه من باب التسخيف والتتفيه «بريبرة» ، وهذا النوع من الثلج لا يمسك ولا يتراكم، فقط يتظاهر بالرزانة لكنه ما ان يصطدم بالأرض الصلبة حتى يذوب فوراً.. وثانياً حتى في السنين القليلة التي كان يغطي فيها قطن السماء أرضنا المنبسطة جداً..كنا نواجه بوابل من عبارات الترهيب و الزجر والأدعية المختارة من العائلة .. فمجرد ان نمد أيدينا من شبك الحماية لشباك البيت الشمالي كنا نسمع هذه «التغريدات» :( هي ولك فوّت ايدك لا تنسقع )..(انته يا أبو خشوم ...سكّر الشباك.. بلا برادة )..(هي ولك هي..سكّر الباب..لا يطيرن الحمّامات )..( اذا بشوف حدا طالع..بقزع رقبته)..طبعاً كل هذا التحذير وما زلنا داخل الغرفة ولم نخطُ خطوة واحدة في الخارج بعد ...
وإذا فتحنا باب الغرفة لنطمئن على الجو أو نرى سماكة «البريبرة» على الأرض متسمّرين في أماكننا داخل حدود الغرفة...تأتي تحذيرات أشد وقعاً وأقسى تأثيراً على النفس...(هسع بتزحلق بتنكسر ايدك وبنصير نقول وين راحوا النشامى)..(لا يسحبك الرعود يا لوح..)..( تطلعوش..لا يصير فيكو..زي ابو داوود يوم زحلق عن ظهر الحيط وانكسر العصعص تبعه..)..( لدّوا..لدّوا..ما هو الثلم الأعوج ما بيجي الا من الثور الكبير) ..( سكروا هالصرماية واقعدوا عاد)..طبعاً سيناريو كسر اليد..والسقوط على العصعص..كان حاضراً دائماً و مع كل شتوة أو زخة ثلج...مع ان « عصعص أبي داوود» «منتهي الصلاحية» منذ نصف قرن تقريباً..وكان قابلاً للكسر أو «الإتلاف»..
للتذكير فقط، كل ما سبق من عبارات التوبيخ و أمثلة الرعب والتهويش التي كانوا يمارسونها علينا ..وما زلنا نتفرج من شق الباب ولم نجرؤ على الخروج كما يفعل أبناء «المدن»...
بصراحة ذابت طفولتنا أمام أعيننا، كما يذوب ثلجنا المتواضع ..ولم نتجرأ للخروج من البيت يوماً لتكوين كائن ثلجي واحد نتباهى به أو «نزبّط»عليه جارة مراهقة...
المصيبة حتى بعد ان كبرت..وأصبحت أملك الباب وقرار المفتاح...لم أعد أقوى على الخروج...فــعصعص «أبو داوود»..ما زال يلاحقني في كل المواسم ..
يخرب بيت هالــ»العصعص» شو ضيّع من أعمارنا..
(الراي)

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012