أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 24 حزيران/يونيو 2024


مرشح مستقل

بقلم : د. صبري اربيحات
19-08-2016 12:39 AM
في محيطنا، يكثر الحديث هذه الأيام عن الاستقلال؛ فهناك الصحافة المستقلة، والأحزاب المستقلة، والهيئة المستقلة التي وجدت لتشرف على الانتخابات. وفي بلدنا عشرات المؤسسات المستقلة، وهناك نواب مستقلون. وهناك لجان تشكل لغايات محددة يقال عنها مستقلة. وبعض المؤسسات توصف بأنها مستقلة ماليا وإداريا، وتوجد نصوص في قوانين وأنظمة خاصة بها تشير إلى ذلك.
بالرغم من صعوبة توفر الاستقلال لأي كيان جماعي أو فردي عن غيره هذه الأيام، إلا أن لفظ الاستقلالية ما يزال جذابا وله إيقاع يغري البعض ويشجعهم على استخدامه في سياقات مختلفة. في إحدى المناسبات، أجاب أحد المسؤولين في مؤسسة خدمية عن أسباب ارتكاب المؤسسة لخطأ أثار حفيظة الجمهور، بأنه شكل هيئة تحقيق مستقلة. وفي كل مرة يجابه البعض وضعا يحتاج قرارا أو تصرفا، يجيب بأنه سيشكل لجنة مستقلة. والعديد ممن وضعوا في موقع المسؤولية يعزفون عن اتخاذ أي قرار مهم، فيحيلون الكثير من مسؤولياتهم الإدارية للجان يصفونها بالمستقلة.
في حقيقة الأمر ما أزال أجهل معنى أن تكون استجابة مؤسسة أو مسؤول لقضية في صلب مسؤولياته وعمله مستندة إلى مقترح أو توصيات لجنة مستقلة أو هيئة مستقلة. كما أنني لا أعرف معنى الاستقلال المقصود، ولا أعرف الجهات التي تكون اللجان أو المؤسسات أو الهيئات مستقلة عنها، ولا الغاية من الاستقلالية المزعومة.
في أدبيات السياسة، يعرف الاستقلال بأنه الحق الذي يعطى للفرد أو الجهاز أو الجماعة في تنظيم شؤونها الداخلية بحرية مطلقة من دون التأثر بعامل خارجيّ. ولا يخلو مفهوم الاستقلال من إمكانية انفراد الفرد أو الهيئة أو الجماعة في اتخاذ مواقف أو قرارات بعيدة عن المنطق وفي غير الصالح العام، تحت ذريعة الاستقلال. بصورة عامة، يصعب أن يشهد المرء موقفا أو قرارا لا يتأثر بكم هائل من العوامل والضغوطات والمصالح التي تفرض نفسها، مهما حاول المعنيون تحصينها وحمايتها.
التداخل الذي فرضته العولمة، بأبعادها التكنولوجية والدفاعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والأمنية، جعل من الصعب على أي دولة أو جماعة أو لجنة أو فرد أن يحظى بالاستقلال في التفكير أو التدبير. فالجميع يخضعون لضغوطات أصحاب المصالح والقوى.
الاستقلالية التي تتحدث عنها الديمقراطيات الراسخة، ضرورة للحد من تأثير الأحزاب والكيانات التي تمثل المصالح المتعارضة. وهو إجراء يسهم في حماية الإجراءات من سطوة الأحزاب والجماعات والقوى المؤثرة. وفي الحالات التي لا يتوافر فيها التنوع أو التعددية، فإن الاستقلال قد يعني تغريب القرار أو الإجراءات عن التيار العام السائد، أكثر مما يخدم حماية القرار وصيانة موضوعية الإجراء.
ومن غير الممكن أن يكون النائب أو المرشح مستقلا؛ فهو سياسي يسعى دوما إلى نيل رضى ناخبيه. والكثير من الأشخاص الذين يصفون أنفسهم بالمستقلين، أشخاص يختارون هذه الصفة للتغطية على تقلب مواقفهم، أكثر مما يدلل ذلك على الموضوعية والنزاهة والحياد.
في اللهجة الشعبية السودانية وبعض المناطق العربية الساحلية، يعبر اللفظ المستخدم للمرشح أو النائب أو اللجنة المستقلة تعبيرا دقيقا عن بعض الحالات أكثر مما تعبر لهجاتنا. ففي اللهجة السودانية يبدو بعض أصحابنا المستقلين 'مستغلين'، ومثل ذلك بعض من يقول إنه مرشح 'مستقل'؛ مرشح 'مستغل'. لا أظن أن إخواننا السودانيين يقصدون ذلك، لكنهم أجادوا الوصف وأحسنوا التعبير.

(الغد)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-08-2016 10:18 AM

في الدول الديمقراطية المؤسسيه تحافظ على استقﻻلها بكل سياساتهاوتحافظ على استقﻻلية موظفيها وومسؤوليها فتحرم الرشوه والمال اﻻسود وتحصن الموظف بالراتب الكافي الذي ﻻ يدفعه لطلب الرشوه .وتحارب الفاسدين والفساد وتحافظ على استقﻻلها واستقﻻل العاملين فيها .اين نحن من ذلك يتبجحون علنا بالمال اﻻسود لدرجة ان نوابنا اصبحوا مقاولين سياسيين يمسون على رأي وﻻ اقول يصبحون على آخر ﻻنهم خﻻل ساعتين يغيروا رأيهم وقرارهم. اما مسؤولينا فهم ليسوا مزدوجي الجنسيه وحسب بل مزدوجي المهمه ايضا فهم وزراء وسفراء ومدراء و..تجار.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012