أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


الحشوة والعربشة

بقلم : الدكتور خضر الصيفي
21-08-2016 03:07 PM

في القرية كان هناك باص او اثنين لنقل الركاب من القرية الى ما يجاوره من قرى او مدن ونعتقد بعض قرانا مازات تعتمد على وسيلة النقل هذه' المتطورة.

ونظرا لتزايد عدد من يرغبون في السفر ولضيق سعة الباص فلم يكن بالامكان تحميل الجميع لذا لجأ البعض االى ' التعربش ' على الباص من الخلف رغم خطورة ذلك. من الناحية الاخرى وعندما يحتاج سائق الباص الى ركاب فكان ينادي على الناس للركوب في الباص حتى يستطيع ان يستمر في العمل.

نظامنا الانتخابي افترض وجود احزاب او تجمعات فكرية حقيقية وبرامج مدروسة يتفق عليها، لكن ماحصل هو شيئ غير هذا فظهر نظام الحشوة وهو اقرب ال نظام' العربشة' بالباص لعله او لعلها يصل او تصل الى مجلس النواب العتيد والا كيف تبحث سيدة عن من يقبل ّايا كان' ان يسجلها في قائمته الانتخابية فقط حتى تستطيع ان تترشح يعني' التعربش باية قائمة'.

لانعتقد ان نظاما انتخابيا مثل هذا سوف يفرز نواب ذوي برامج واضحة وانما كوكتيل من الكلام الذي سيتلاشى مع الوقت وبالتالي لانجد اثر لكل ما بث من خطب عصماء ووعود يعرف مطلقها انها اضغاث احلام.

نعتقد ان نتائج العربشة ستكون مكلفة على الوطن والمواطن ماديا ووقتا وصداع راس، في تقديراتنا ان المترشحين الالف سيصرفون اكثر من خمسين مليون دينار او اكثروانا انصحهم باستشمار اموالهم بانشاء مستشفيات او مدارس لخدمة الشعب وخدمة انفسهم بالحلال في الوقت الذي يعرفون فيه تمام المعرفة انهم لن يغيروا من واقع المواطن باي شيئ.

فالمواطن والوطن ليسا بحاجة الى من يصدع راسه بالهم والغم والصراخ. فالدولة تعرف ما يحتاجه المواطن ولا حاجة لان يذكرها به احد ولكن البحث عن الموارد افضل من اللطم على قلة الموارد وعافاكم الله عز وجل.


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012