أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


ترامب.. نظرة عن كثب حول ملفات المنطقة

بقلم : حسين هزاع المجالي
16-11-2016 12:32 AM
ثمة من يرى أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سيقود الولايات المتحدة إلى «المجهول»، بالنظر إلى شخصيته الجدلية وإلى ما أطلقه من تصريحات، إبان الحملة الانتخابية، التي منها ما قد يبدو متناقضا أو متشابكا تحديدا تلك المتعلقة بمنطقتنا العربية.

انتخاب ترامب شكل صدمة للكثيرين، الذين ظلوا يستقون معلوماتهم من استطلاعات الرأي التي أظهرت إلى ما قبل الانتخابات بيوم واحد تقدم كلينتون على منافسها ترامب.

غير أن النتيجة جاءت معاكسة لتفتح الباب واسعا لدراسة وتحليل أسباب فوز ترامب، والأسباب التي دفعت الناخبين إلى اختيار من يصنف على أنه يميني يحمل أفكارا ، ضد المرأة والمهاجرين والمسلمين بشكل عام.

إن فوز ترامب بما يوصف على أنه يميني، وانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بتأثير مباشر من اليمين الانجليزي على البريطانيين الذين صوتوا لصالح الانسحاب يزيد من التخوف من أن نشهد مستقبلا نوعية من الزعامات الدولية على هذه الشاكلة.

وما يدفع إلى مثل هذا التخوف أن أحزابا يمينية في بعض دول أوروبا مثلا بدأت تمارس نوعا من التأثير على الرأي العام، مستغلة قضايا اللاجئين والتطرف وغيرها، ما يعني أنه من الممكن أن تنجح مثل تلك الأحزاب في الوصول إلى سدة الحكم، عندها لنا أن نتساءل عن مستقبل علاقات تلك الدول مع دولنا العربية ومع قضايانا الضاغطة.

بالعودة إلى فوز ترامب، فإن نظرة سريعة إلى تصريحاته قبل الفوز بالرئاسة وتلك التي أدلى بها بعد الفوز من الممكن أن تؤشر إلى الصورة التي ستكون عليها سياسته الخارجية في كثير من الملفات التي تهم منطقتنا على الأقل:

أولا: محاربة الإرهاب والقضاء على داعش.

ثمة من وصف إدارة أوباما بأنها مترددة في التعامل مع هذا الملف الحساس والهام، بل إن ترامب اتهم منافسته هيلاري كلينتون بأنها ساهمت في انتاج عصابة داعش، لذا جعل محاربة الإرهاب والقضاء على داعش أولوية بالنسبة إليه.

إن محاربة الإرهاب والقضاء على داعش لم تكن تحتاج إلى أكثر من إرادة سياسية وعمل دولي جاد، فإذا ما وفرت إدارة ترامب تلك الإرادة فإننا حتما سنكون أمام خبر يذكر عصابة داعش على أنها أصبحت من الماضي.

إن الظرف الآن موات للقضاء على داعش في العراق وسوريا، فالقوات العراقية وحلفاؤها تشن حربا عليهم في الموصل والقوات السورية والروسية وحلفاؤهما يشنون حربا مماثلة على العصابة في حلب وغيرها من الأراضي السورية، لذا فإن الحاجة تكمن في تنسيق الجهود الدولية وتوسيع دائرة الحرب لتشمل جميع أوكار الإرهابيين أينما وجدوا.

ثانيا: الموقف من الأزمة السورية:

كما أن تصريحات ترامب تؤكد أن تغيرا سيطرأ على سياسة الولايات المتحدة في الملف السوري، فهو يرى أن «تغيير النظام السوري لا يتسبب إلا في إحداث مزيد من الاضطرابات في الشرق الأوسط،..، وأن مساندة حكومة الأسد هي أفضل طريق لإزاحة التطرف الذي ترعرع في الفوضى التي أحدثتها الحرب الأهلية في سوريا».

موقف ترامب هذا يعد انقلابا على مواقف إدارة أوباما من الأزمة السورية التي ظلت متمسكة بدعم المعارضة السورية.

يقول ترامب لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية بعد فوزه بالرئاسة «على الولايات المتحدة قطع الدعم العسكري عن المعارضة السورية المسلحة»، فهي بالنسبة إليه مجهولة ودعمها سيضع الولايات المتحدة في مواجهة مباشرة مع روسيا التي «لن تتخلى عن الأسد».

ثالثا: ترميم العلاقة مع روسيا

إن موقف الرئيس الأمريكي المنتخب المختلف عن سلفه من الأزمة السورية ينعكس بالضرورة على العلاقة مع روسيا صاحبة اليد الطولى في الملف السوري؛ فترامب بدا واضحا في أن مساندة المعارضة السورية تضع الولايات المتحدة في مواجهة مباشرة مع روسيا، وهو الذي يسعى إلى ترميم علاقات بلاده بروسيا، وهو الموقف الذي استقبلته موسكو بايجابية عندما رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بفوز دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية مبديا استعداده ترميم العلاقة مع واشنطن.

رابعا: الموقف من إيران

إن التشابك في مواقف ترامب يظهر جليا في موقفه المتشدد من إيران التي قال إن من أولوياته إلغاء الاتفاق الذي وقعته الدول العظمى معها حول برنامجها النووي، فهو اتفاق «كارثي» من وجهة نظره.

هذا الموقف استقبلته وزارة الخارجية الأمريكية من ناحية امكانية الإدارة الأمريكية الجديدة إلغاءه فهو ليس ملزما بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية.

لكن تصريح ترامب هذا يحتاج من إدارته أن تضمن أولا عدم استمرار طهران في انتاج سلاح نووي، وبالتالي لجمها عن تشكيل خطر على دول الجوار والتدخل في شؤونها الداخلية، كما لا بد أن تضمن رسم علاقة واضحة معها بما يفك الاشتباك الحاصل في رؤية ترامب حيال الأزمة السورية لما لإيران من يد ضالعة فيما يجري على الأرض السورية.

موقف الإدارة الجديدة من طهران، من شأنه أن تستقبله بعض دول الخليج العربي بإيجابية، غير أن الخلاف والتشابك سيكون حيال الموقف من الأزمة السورية التي تختلف فيه رؤية ترامب عن رؤية بعض دول الخليج العربي ما يستدعي من الولايات المتحدة الأمريكية أن ترسم طريقا واضحا يطمئن إليه الجميع في المنطقة وعلى الأخص الحلفاء الاستراتيجيين لواشنطن في المنطقة.

خامسا: العلاقة مع الأردن

بالنسبة إلينا، لم يكن لدينا ذلك الهاجس أو التخوف الذي لدى غيرنا من فوز ترامب أو كلينتون برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، فالأردن يرتبط بعلاقات تاريخيا مع واشنطن وبغض النظر عن شخصية وخلفية من يجلس على كرسي البيت الأبيض.

كما أن جلالة الملك يحظى باحترام وثقة الأمريكيين، وهو الذي تربطه علاقات متشعبة مع عدد كبير من السياسيين والاقتصادييين والأكاديميين الأمريكان، ما يعني أن استمرار العلاقة مع واشنطن واستقرارها أمر محسوم وهو ما عبر عنه دونالد ترامب بشكل واضح عندما قال إنه يتطلع إلى التعاون مع الملك عبد الله الثاني من أجل محاربة الإرهاب.

إن مكافحة الإرهاب مثل ما هي أولوية بالنسبة لترامب، فهي أولوية بالنسبة للأردن الذي انخرط منذ البدء بالجهود الدولية في مكافحة الإرهاب، لذا فإن رؤية جلالة الملك في مكافحة الإرهاب وضرورة التحرك الدولي باتجاه القضاء عليه عبر مخطط شمولي من الممكن أن تكون أول الملفات التي تتقاطع فيها الرؤيا الأردنية مع رؤية الرئيس الأمريكي المنتخب حيال ذلك.

بيد أن لدى الأردن أيضا أولوية متعلقة بالقضية الفلسطينية، فلطالما عبر جلالة الملك أن التوتر الحاصل في المنطقة هو نتيجة لعدم إيجاد حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية، ما يعني أن تصريحات ترامب المتعلقة بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس من شأنها أن تزيد من التوتر وأن تقضي على الطموح بايجاد حل قائم على مبدأ الدولتين.

لذا فإن المطلوب من الإدارة الأمريكية الجديدة أن تعمل بشكل جدي باتجاه إيجاد حل يرضي جميع الأطراف، وهذا يتطلب أولا أن لا يمضي السيد ترامب قدما في تنفيذ ما تعهد به.

على العموم، إن كان ثمة توقع حيال مستقبل العلاقة الأردنية الأمريكية في ظل إدارة واشنطن الجديدة، فإن التوقعات تذهب باتجاه مزيد من التعاون والتنسيق الذي لا شك أنه سيصب في مصلحة الدولتين.

بالتالي يمكن القول إن مثل ما في تصريحات ترامب من غموض، فإن فيها ما هو أكثر وضوحا مما كانت عليه إدارة أوباما تحديدا تلك المتعلقة بمحاربة الإرهاب والقضاء على عصابة داعش.

(الراي)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
16-11-2016 08:47 AM

مش غلط
بنجيب واحد صحفي يساعدنا بصياغة مقال و بنحكي مع جماعتنا هون و هون عشان ينشروه و بالتالي بنذكر الكبار انه نحن هنا
و قاعدين ساكتين ما عم نعمل مشاكل
عشان نشوفلنا شغلة كويسة و رخيصة و بنت ناس
ااخ عليكي يا بلدي
طنجرة و الكل بيغرف

2) تعليق بواسطة :
16-11-2016 09:48 AM

في ناس بايدها ان تضع نفسها في سلة المهملات او على الرف فهذا مكانها المناسب او تفرض نفسها و قدراتها على العطاء في ظل المستجدات والتحديات القادمة مقارنة مع مستوي النخب البارزة وسخافة وضعف بعضها . ناقش المقال وابعاده وافكار كاتبه ان استطعت بدل فلسفة الغيرة والحقد .

3) تعليق بواسطة :
16-11-2016 11:01 AM

سيدي الفاضل صاحب تعليق رقم 2
انا التقيت بالباشا اكثر من مرة و هو شخص دمث الخلق و متواضع جدا
كلامك صحيح الاولى مناقشة المقال نفسه
مافي حقد ولا غيرة الحمد لله انا اصلا خارج البلد من عشرين سنة
مستعد ارسلك اسمي الكامل و رقمي الوطني ولك ان تتأكد انني لم اتقدم يوما لوظيفة حكومية
بل اقسم بالله لم اتقدم لديوان الخدمة المدنية نهائيا و ليس لي فيه رقم و لم يكن لي فيه رقم ولن يكون بإذن الله مع اني جامعي طبعا
يبقى تعليقي اعلا و انا على ما قلت فيه لان المهم القصد و انا علقت على القصد من المقال
وشكرا

4) تعليق بواسطة :
16-11-2016 11:27 AM

.
-- سيدي ، كلامك صحيح بحق من هم اصغر من الكراسي التي جلسوا عليها اما من هم اكبر منها فأنت مع الاحترام مخطيء

-- حسين المجالي ، عون الخصاونه ، علي شكري وامثالهم اختارهم الحسين البصير ليكونوا الأقرب اليه لانه الأعرف بمعادن الرجال ودروع الوطن

-- هنالك جهه تسعى لابعاد رجال الحسين الكبار عن جلاله الملك واستبدالهم بزمره طيعين ولا تدرك بانه عند الوقيعه تكون الفئه الاولى السباقه للالتفاف حول جلاله الملك بينما تكون الفئه الثانيه اول من يبتعد

وللاستاذ محمود الاحترام والتقدير

.

5) تعليق بواسطة :
16-11-2016 03:28 PM

للباشا حسين ابن هزاع المجالي كل الاحترام والتقدير ...
كان متميزا وناجحا في كل المواقع التي شغلها ، ابتداءا من الحرس الخاص ومرورا بالامن العام وانتهاءا بوزارة الداخليّة ...
اما عن المقال ، فانني اعتقد انه (تحليل) مناسب وواقعي ويشرح الامر ببساطة وسهولة ووضوح...
بالنسبة ل(ترامب)،اعتقد ان هناك (ثوابت) للسياسة الامريكيّة لن تتغير بتغيّر الوجوه او الحزب الحاكم، ربما يكون هناك (مساحة) لاسلوب الادارة او في طريقةالتنفيذ للخطط والاهداف...
اظن ان نصف مقولات ترامب كانت لغايات الدعاية الانتخابيّة فقط ...

6) تعليق بواسطة :
16-11-2016 05:00 PM

كل الاحترام للباشا حسين هزاع المجالي فانا ابشرك بان مجئ ترامب نهاية لنفوذ .....ومشاريع التوطين والكومبرادور في اردننا الغالي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012