أضف إلى المفضلة
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
بحث
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024


غزلان الأردن وغزلان اليابان ......

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
08-04-2018 11:09 AM


ظهرت قصة جديدة في الأردن الغالي حديثاً عن غزلان فقدوا في منطقة جرش (محمية دبين)، وكان هناك استهجان واستنكار لفقدان هذه الغزلان من المحمية لأنها تعتبر معلما من معالم جرش ، وكل منا له منظور في قضية فقدان الغزلان لكن أود أن اذكر قليلاً عن غزلان الأردن وغزلان اليابان.

في الأردن يوجد محمية طبيعية وبها غزلان من أجمل الغزلان وتعيش داخل المحمية يطلق على هذه المحمية اسم دبين وهناك من يترصد لهذه الغزلان وتم فقدانها بطريقة أو بأخرى لأسباب كثيرة يمكن لذبحها أو اقتنائها أو بيعها ، لا نعرف بالضبط ، لكن هذه الغزلان تعتبر شيئا مهما في هذه المحمية الطبيعية لأنها من أندر وأجمل الغزلان وتضفي على المنطقة منظرا جماليا رائعا جداً وتجلب إليها السياح .

في اليابان يوجد معبد صغير وبه غزلان وهذه الغزلان ترعى وتترعرع في مساحات واسعة حول المعبد وعندما يأتي الزائر إلى المعبد وبيده طعام يأتي الغزال إلى الزائر ويقوم بالانحناء لهذا الزائر أو السائح ويقوم بإطعام الغزال ومن ثم يذهب الغزال إلى محميته .

(ليست محمية دبين طبّعَّاً) بل إلى محميته التي يعيش فيها حول هذا المعبد، وإذا كان الزائر لا يوجد معه طعام يقوم الزائر برفع يديه إلى الأعلى فيذهب الغزال إلى محميته بعد الانحناء للزائر، وهذا ما سمعته من سفيرنا السابق في اليابان سعادة السفير سمير عيسى الناعوري.

ومن روعة هذا الموقف قام بتأليف كتاب بعنوان 'وتبقى أشجار الكرز تزهر في قلبي دوماً' ومن القصص الرائعة في هذا الكتاب ذكر قصة الغزلان كيف كانت تعيش حول المعبد وتنحني للشخص الذي تراه ويقدم لها الطعام وما تقوم به الغزلان كان بدون تدريب طبّعَّاً ، لأنها تعيش بأمان مع السكان.

أما الغزلان في دبين ، فكانت الأعين عليها وفي لحظة ما تم فقدان الغزلان ويجب إرجاع هذه الغزلان إلى محمية دبين لتعيش بأمان واستقرار كما كانت في السابق وتبقى جرش الرائعة مقصداً للسائح من كل بقاع الأرض .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012