أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024


أنقرة تفرد الكتاب وموسكو تخط.. هكذا تلقّى جاويش اوغلو اللاءات والخيارات

بقلم : د . محمد بكر
01-01-2019 07:11 AM
كان طبيعياً لا بل من الحكمة السياسية أن يحط وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو رحاله في موسكو بعد قرار الانسحاب الأميركي من سورية، وتسليم ترامب الجانب التركي قيادة المرحلة المقبلة فيما يتعلق بصياغة المخرجات والحلول في الشمال السوري، الزيارة تأتي من قناعة الجانب التركي وإداركه ان أي تفصيل فردي لشكل وصيغ التعامل في جبهة الشمال، هو حماقة غير مأمونة التبعات ولاسيما بعد دخول قوات من الجيش السوري لمنبج وماستحمله المرحلة القادمة من تسلم كامل لجميع المناطق التي تسيطر عليها قسد، وتالياً تزايد فرص الصدام العسكري بين الجانبين التركي والسوري فيما لو قررت انقرة المواجهة العسكرية مع الكرد شرق الفرات، ماقاله جاويش اوغلو خلال لقائه وزير الخارجية الروسي لافروف وبحضور وزيري الدفاع من الجانبين وكبار الضباط في الجيش والاستخبارات لجهة أنهم وموسكو يدعمون بعضهم البعض، وأن أردوغان أرسلهم لأنه يؤمن بالدور الروسي في القضايا الاقليمية، يشي بالضرورة عن جملة من الخيارات واللاءات التي أنصت لها جاويش أوغلو جيداً في موسكو التي تفصّل وترسم شكل الصيغة السياسية والعسكرية خلال القادمات من الأيام، ولاسيما مايتعلق منها بالتنسيق العسكري، وشكل الخارطة الجغرافية للتحرك على الأرض، وتنسيق كل الخطوات لاستئصال كل التنظيمات الإرهابية كما قال أوغلو.
ماقاله ترامب في تغريدة لأردوغان أن سورية كلها لك هو جاء بمنزلة الضوء الأخضر للتركي ليس فقط كما قيل للقضاء على ماتبقى من داعش، بل لتصفية الأعداء التاريخيين الكرد في شرق الفرات، وكامل مناطق تواجدهم، هذا السيناريو الذي اصطدم بدخول الجيش السوري للمنطقة وتالياً يغدو التحرك التركي على جبهة موسكو لتحقيق غايتين رئيستين :
الأولى الطلب من الجانب الروسي تنسيق العمل مع دمشق لفرض السيادة الرسمية الكاملة في الشمال، والإنهاء الفعلي للحالة المسلحة الكردية هناك، من هنا نقرأ ونفهم ماقاله أردوغان لجهة أنه لن يبقى شيئاً ليفعلوه فيما لو تراجعت أو انسحبت التنظيمات الارهابية من الشمال.
الثانية هي ترجمة منطقية للغاية الأولى، لجهة انه لا مبرر أيضاً لتركيا، لناحية عدم تفعيل اعلى مستويات تنسيق الحلول فيما يتعلق بجبهة ادلب على قاعدة فرض السيادة الرسمية السورية عليها أيضاً، وكل من يشذ عن ذلك من الفصائل المسلحة في المدينة هو في مرمى النيران التركية التي جرى الحديث عنها ربما خلال لقاء الجانبين الروسي والتركي في موسكو.
القمة الثلاثية المرتقبة في موسكو التي تجمع بوتين بنظيريه التركي والإيراني، ستكون تتويجاً وإبراماُ لكل مااتفق عليه على مستوى وزراء الخارجية والدفاع وضباط الاستخبارات، وستكون منصة لصياغة الحل السياسي للحرب السورية بالكامل، وربما فيما يتعلق بالتواجد الإيراني في سورية على ذات القاعدة التركية أن لاشيء سيفعله الإيرانيون في سورية عسكرياً والحرب في الخواتيم.
أنقرة فردت الكتاب في موسكو والأخيرة خطت الخيارات، وهي الصورة الطبيعية للمنطق الذي تفرضه المنظومتين الدولية والإقليمية وماعداه لا يتجاوز إطار الأوراق والأدوات التي تسقط مع بواعث الميدان وحين تلتقي المصلحة.
كاتب صحفي ومحلل سياسي فلسطيني
روستوك – ألمانيا

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012