أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


الحزبية في الأردن (1/3)

بقلم : المحامي علاء مصلح الكايد
25-12-2019 05:38 AM

ي بداية التسعينيات، وتحديداً بعد صدور الميثاق الوطني الأردنيّ الذي شرّع الأبواب نحو الحياة الحزبيّة والتعدّدية السياسيّة، التقط كبار الساسة الإشارات التي أظهرت رغبة المغفور له بإذن الله الحسين بن طلال طيب الله ثراه بالولوج إلى مرحلة الحكومات البرلمانيّة سعياً نحو مستقبل أفضل وأدواتٍ شعبيّة أكثر قدرة على التعاطي مع نهضة الأمة ومتطلبات عيشها.

وكانت نتيجة ذلك أن سعى العديد من كبار خريجي نادي الوظيفة العامّة إلى تأسيس الأحزاب السياسيّة في طموح مشروع بالعودة إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع، فجاءت الفكرة مقبولة من حيث الشكل لكن على حساب المضمون المفرغ من محتواه والبعيد عن الهدف الوطنيّ المنشود.

فقد سعت النخب إلى استخدام القواعد المناطقيّة والجهويّة لمنح نفسها الزّخم العددي المطلوب من الهيئات الحزبيّة، واحتل كبار الطامحين الصفوف الأماميّة بانتظار الرّافعة غير المُسيّسة لإيصالهم نحو الرّابع مروراً بقبّة العبدليّ.

وكان المولود هجيناً مفرغاً من العقيدة بعيداً عن البرامجيّة، فلم يستطع رغم كلّ المحاولات أن يصمد أمام القوى المؤدلجة التي كان بعضها خارج السّاحة لإعتبارات تعلّقت بالأمن الوطنيّ والتي كان من حقّ الأردنّ أن يتعاطى معها بشيء من الحذر طالما أنها اعتنقت فكراً لم يخفِ بعضها صريح أطماعه وبقي البعض الآخر يتحيّن فرصة التوسّع نحو الأردنّ بغطاء ثوبه الصّديق، ولم يكن هذا من منطلق التخوين بل الأردنّ المتسامح هو الحاضن لكلّ أبنائه، إلى أن ثبت خلوّ عقائدهم من شوائب بعض المشارب تلك.

ولدى جنوح الفكرة الوطنيّة عن مقصدها وتعسُّر وصول النُّخب إلى مُبتغاها كذلك، اجترحت الملكيّة الرّابعة فكرة «اللّامركزيّة» الإداريّة لتحرز هدفاً مزدوجاً بضربة واحدة، فالمناطق تعنى بحاجاتها مباشرة لا من وراء حجاب، والمجالس النيابيّة تتفرّغ من واجبها الخدميّ لتستقطب أصحاب الفكر من أهل الحلّ والعقد، لكنّ الفكرة قوبلت بتشكيكٍ وتشويهٍ إستنزفها عقداً من الزّمان في الدّفاع عن نفسها، وكان ذلك - وما زال بعضه - محاولة أخيرة للإبقاء على دوائر النّفوذ وأدوات التحكّم لبعض النّخب التي لا تملك قدرات سياسيّة بحتة بقدر ما تترّك في الجانب الخدميّ بما تبقّى لها من رصيد وقنوات مع السُّلطة.(الرأي)


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012