أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


دولة أم دولتان؟

بقلم : د . محمد المومني
25-07-2020 04:44 AM

يستمر النقاش المفيد حول شكل الحل النهائي للنزاع مع إسرائيل. تتعالى الأصوات التي تعتبر حل الدولتين هو الأعدل والأكثر منطقية والذي يحقق مصالح كافة الأطراف المعنية والمتأثرة بالنزاع. مجرد اصطفاف عدد من الأصوات المهمة مع الفريق الداعي لحل الدولة الواحدة حدا بكثيرين للتحذير من ذلك وخطورته وعدم سويته أم منطقيته، وظهرت موجة من الدفاع عن حل الدولتين الذي يعد جوهر قرارات الشرعية الدولية منذ القرار 181 وما بعده. من يدافعون عن حل الدولة الواحدة يدركون خطورته وتعارضه مع القانون والشرعية الدوليين، ومع مطالب الفلسطينيين بدولة تشكل جوهر مشروعهم الوطني، وهم يقولون بالدفاع عن حل الدولة على اعتبار أن إسرائيل تمعن بوضع العراقيل أمام حل الدولتين وتجعل بسلوكياتها وقراراتها أمر قيام الدولة الفلسطينية مستحيلا عمليا وميدانيا. أي أنهم يطرحون حل الدولة الواحدة ليس حبا أو تفضيلا بذلك الحل، وإنما كنتيجة طبيعية لما آلت اليه الأمور الميدانية، ويعلمون أن حل الدولة الواحدة سينتج عنه إما دولة ديمقراطية الغلبة الديموغرافية فيها للفلسطينيين، أو دولة بنظامين، ما يعني حكما نظام فصل عنصريا ابارثايد على غرار ما كان حاصلا بجنوب افريقيا أو ايرلندا.
انضم لهذا النقاش مؤخرا رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، وأنا أقف مع الفريق الذي يعتقد أن تصريحات رئيس الوزراء أخرجت تماما عن سياقها. بعيدا عن بعض العناوين الصحفية، من يقرأ مقابلته مع صحيفة الجارديان البريطانية يدرك أنه لم يعبر عن تغيير في الموقف الأردني الراسخ المنادي بحل الدولتين بقدر ما كان يرسل رسائل تحذيرية مفادها أن عرقلة حل الدولتين الذي تقوم به إسرائيل معناه أننا سنكون حكما أمام حل الدولة الواحدة، وكأن لسان حاله يقول احذروا أيها الإسرائيليون نتيجة أفعالكم، فحل الدولتين فيه الصيغة التي تحقق مصالح الجميع، وأما حل الدولة الواحدة فمعناه انتحار إسرائيلي أو دولة تمييز عنصري غير قابلة للحياة. تصريحات الرئيس تحذيرية ومحاولة لإيقاظ صناع القرار في إسرائيل من سوء ما يفعلون استراتيجيا وميدانيا، وكأنه أيضا يقول اذا تخلى العالم كله عن حل الدولتين فعلى إسرائيل أن لا تفعل وأن تدافع عن هذا الحل لأسباب وجودية. هذا متسق مع كثير من التحذيرات التي انهالت على إسرائيل بعد إعلان نيتها ضم أراض من الضفة ستجعل قيام الدولة الفلسطينية أمرا مستحيلا أو أننا سنكون أمام مشروع دولة فلسطينية غير قابلة للحياة.
النقاش عن حل الدولة أو الدولتين برمته مفيد، وهو إيقاظ لنتنياهو ومن معه من غرورهم وتعنتهم. المحبط أن هذا النقاش لا يدخل عمق المشهد السياسي أو الإعلامي الإسرائيلي كما يجب، باستثناء بعض النقاشات والمقالات التي نشرت في الصحافة الغربية أو الإسرائيلية. نحن نتحدث مع أنفسنا ونتجادل ونختلف والأمور في إسرائيل تسير في نسق مختلف وتتأثر بعوامل أخرى. لا بد من نقل هذا النوع من النقاش لداخل إسرائيل عن طريق الدبلوماسيين وعن طريق الاشتباك المدروس مع الصحافة الغربية وبغير ذلك فنكون خارج ميدان المعركة تماما.الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012