أضف إلى المفضلة
الأحد , 01 آب/أغسطس 2021
شريط الاخبار
إغلاق 3 منشآت سياحية وإنذار 53 خلال تموز إسماعيل هنية رئيسا لحركة حماس السعودية تكشف عن موعد استقبال المعتمرين والأعداد المسموح بها 10 ملايين الصادرات التجارية لمدينة الزرقاء في تموز بلدية معان الكبرى تواصل حملة تنظيف وإزالة المخلفات ودهان الاطاريف في الشوارع والأحياء السكنية حملة لازالة تجمعات النفايات ومخلفات الابنية في احياء ظهر السرو في مدينة جرش الأشغال: تحويلات مرورية على تقاطع مرج الحمام لغايات استكمال اعمال الربط الأوبئة تدعو الاردنيين للعودة لارتداء الكمامة.. الإغلاقات لا تحل المشكلة 142 مليون دينار فائض الميزان التجاري الأردني مع أميركا لنهاية أيار الأخبار المصرية: زيارة جلالة الملك إلى واشنطن استثنائية وأعادت الاعتبار للدور الإقليمي للمملكة طرح عطاء إعادة تأهيل طريق الشحن الجوي بالقسطل أكثر من 25 ألف راكب استخدموا الباص سريع التردد منذ بدء تشغيله 16 أسيرا فلسطينيا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري فتاتان تقتلان شقيقهما طعنا وتسلمان نفسيهما في العقبة ادارة الازمات: 87 % من وفيات كورونا في تموز كانت بين الأشخاص غير المطعمين
بحث
الأحد , 01 آب/أغسطس 2021


الدولة والقبيلة

بقلم : د . فايز الربيع
14-06-2021 04:46 AM

كان المجتمع العربي قبل الاسلام مجتمعاً قبلياً، وكان هناك شيخ للعشيرة، أو للقبيلة، كان يتم انتخابه من مجلس الاربعين.

وأحياناً كانت الشيخة تتوارث بمواصفات خاصة معروفة لدى العشائر، وكان الفخر بالقبيلة امراً اعتيادياً، والشيخ له من الغنائم حصة.

«لك المرباع منها والصفايا

وحلفك والنشيطة والفضول»

كان هناك مجلس لا يحضره من كان عمره أقل من اربعين عاماً.

لهم قضاؤهم المتعارف عليه، ولكل نوع من القضايا قاضٍ مشهور.

كان الفخر بالقبيلة أمراً اعتيادياً وربما يتوفر لكل قبيلة شاعر يذود عنها، ‏ويهجو القبيلة الأخرى يقول أحدهم:

«فغض الطرف انك من غير

فلا كعباً بلغت و لا كلاباً»

ويقول آخر:

«وما أنا إلا من غزية إن

غوتْ غويت وإن ترشد غزية ارشد»

ويقول آخر:

«إذا بلغ الفطام لنا رضيع تخر له الجبابر ساجدينا»

وإذا أسلم الشيخ ‏أسلمت القبيلة، وإن حارب حاربت، جاء الإسلام والحروب مشتعلة بين القبائل وهو منهج جديد يريد أن يكون أمة، ولكن التدرج كان سمة هذا الدين، بدأ بقوله تعالى (وانذر عشيرتك الاقربين) ثم (لتنذر أم القرى وما حولها) ثم (وإنه لذكر لك ولقومك) ثم (وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين).

‏خرج العرب للفتوح وكانوا يقاتلون تحت راية قبائلهم في منهج جديد في المدينة وضع دستور المدينة ليؤكد صفة المواطنة بغض النظر عن الدين والعشيرة، وكانت المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وإنهاء الحرب بين الأوس والخزرج ونزل قوله تعالى (والف بين قلوبهم لو انفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت ‏بين قلوبهم ولكن الله الف بينهم) وركز على أواصر العقيدة (إنما المؤمنون إخوة) مع الحفاظ على المواطنة الكاملة لغير المسلمين، ثم اكد على (وإن هذه امتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون).

‏تفرق العرب في الأمصار بعشائرهم وقبائلهم، وكان لهم أخوة دم في عشائر كانت تسكن في الأردن والعراق والشام من لخم وجذام وتغلب، بعضهم اسلم وبعضهم بقى على دينه، وكان من عناوين هذه القبائل القيسية واليمنية، وكان الصراع بينها ثغرة في تاريخ الإسلام عامة وفي الأندلس بخاصة حتى كانوا سبباً من أسباب سقوط الأندلس بصراعهم، يقول ابن خلدون إن ‏من أسباب استمرار الملك ونشوئه وجود عصبية تحميه وكانت العصبية اي العشيرة متوافرة في البيت ‏السفياني والمرواني والعباسي ثم بقية البيوت للدول والدويلات الأخرى، واستطرد أن عصبية الملك تط?رت في الأحزاب والنقابات والتنظيمات التي يقوم عليها معظم الديمقراطيات في العالم و التي تحل محل العشائر والقبائل.

‏في الأردن وفي فترة نشوء الإمارة كانت هناك عشائر مختلفة في الأردن ولا شك انه كان بينها صراعات معروفة لان تاريخها قريب المروي منه والمكتوب، وبقيت هذه العشائر تمارس دورها السياسي والاجتماعي، وكلما قويت التعددية السياسية والديمقراطية المبنية على الأحزاب؛ قل تأثير العشيرة، فالحزب يمثل شريحة وطنية تنصهر وتندمج على أساس فكرة وبرنامج ومن ثم أداء سياسي يتمثل في المشاركة النيابية.

‏لنكن صرحاء لقد قوت القوانين الخاصة بالانتخاب دور العشيرة، حتى أن صناديق العشيرة لاختيار مرشحها تسبق صناديق الانتخابات، وأنصار المرشح في الغالب هم من العشيرة، أو من اصحاب المصالح معه، كما قوت المحاصصة الوزارية هذا الدور وكذلك اختيار أعضاء مجالس الأعيان والمناصب القيادية، انظر إلى التهاني في وسائل التواصل الاجتماعي أنها تنصب على أبناء العشيرة.

‏لكي يتقلص دور العشيرة وتترسخ مدنية الدولة لابد من تغيير كامل في المضامين السياسية والانتخابية والاجتماعية، العشيرة صمام أمان في مجتمع يختلف أفراده، فيجدون في العشيرة مرجعاًُ للحل، وما زال التاريخ الأردني حافلاً بلقب شيخ، بغض النظر عن تغير المحتوى، فلنرشد عمل العشيرة ولا نشيطنها لأنها تبقى صمام أمان لهذا البلد ‏وبخاصة عندما تقدم الخيرة من أبنائها للعمل العام.

(الرأي)



التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012