أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


التعرفة الكهربائية الجديدة

بقلم : أحمد حمد الحسبان
29-07-2021 05:53 AM

باهتمام كبير، ومنذ عدة أشهر، تابع الأردنيون التسريبات حول مشروع التعرفة الكهربائية الجديد والذي يجري تقديمه كإنجاز كبير، أبدعته مجموعة من خبراء البنك الدولي.
المشروع الجديد الذي تم الكشف عن تفاصيله مؤخرا، أمام لجان نيابية، يهدف ـ بحسب الحكومة ـ إلى إزالة' التشوهات' في تعرفة الطاقة الكهربائية، وتخفيض كلفة الطاقة على القطاعات الاقتصادية والإنتاجية.
من أبرز العناوين التي تم الكشف عنها تخفيض عدد الشرائح من سبعة إلى ثلاثة، وأن الشريحة التي تستهلك أقل من 600 كيلو وات شهريا لن تتأثر بالتعرفة الجديدة، وأن فاتورتها ستنخفض' بمقدار دينار إلى دينار ونصف' باعتبار أن فاتورتها مدعومة، وتشمل كل من يحمل دفتر عائلة . كما تشمل أبناء قطاع غزة ومن يحملون جوازات سفر مؤقتة. بينما يخضع غير الأردنيين إلى التعرفة الجديدة.
فالفكرة من المشروع الجديد ـ إذن ـ رفع التعرفة على من يطلق عليهم' كبار المستهلكين'، و' غير الأردنيين'. مع تحديد فئة كبار المستهلكين بأنهم الذين تزيد كميات استهلاكهم عن 600 كيلواط. والذين تقول الحكومة أنهم يشكلون ما نسبته 93 بالمائة من الأردنيين.
بالطبع هناك تفاصيل كثيرة تقوم عليها تلك التعرفة، غير أن اللافت في هذا الملف، هو الابتعاد عن المشكلة الرئيسية التي تتسبب برفع كلفة الإنتاج أصلا، والمتمثلة بالاتفاقيات الموقعة مع شركات التوليد، والتي وعدت الحكومة قبل أشهر بالضغط عليها من أجل إعادة النظر في نصوصها المجحفة، سواء ما يتعلق بطول مدة العقد أو السعر المرتفع للكيلو واط المتعاقد عليه، أو الكميات المتعاقد عليها والتي ندفع ثمنها، وتزيد بحوالي ثلاثين بالمائة من حاجتنا الفعلية.
بمعنى أن الحكومة ومن خلال شركة الكهرباء الوطنية تدفع ثمن ثلاثين بالمائة زيادة عن الحاجة، وبأسعار تصل ـ أحيانا ـ إلى ضعف الكلفة الفعلية لأسعار الطاقة المشتراة من شركات أخرى.
الجديد في الموضوع أن الحكومة تراجعت ـ كما يبدو ـ عن اعتبار هذه الاتفاقيات مجحفة، حيث وصفت الوزيرة في حديثها أمام النواب الكميات الإضافية التي ندفع ثمنها بأنها' استطاعة توليدية' قد نحتاجها وقد لا نحتاجها'. مع أن النتيجة واحدة، وهي أننا ندفع ثمنها دون أن نستهلكها.
هنا، ومع الاحترام لكل الجهود التي حاولت التغيير في آلية التعامل مع فاتورة الطاقة، نرى أن مشروع التعرفة الجديدة اعتمد نفس الأساليب المعتمدة سابقا. حيث رفعت الأسعار على فئة وصفت بأنها' كبار المستهلكين'، وثبتتها على شريحة صنفتها بأنها' محدودة ومتوسطة الدخل'. بينما المشكلة الرئيسية لم يقترب منها أحد، ولم يجر بحثها إلا من زاوية التسليم باستمراريتها، بتغيير اسمها إلى' الاستطاعة التوليدية'.
أما البعد الآخر، فيتمثل بتصاعد أسعار المحروقات، التي ترتفع شهريا وتحتسب ارتفاعاتها ضمن إطار الكلفة في عمليات توليد الكهرباء.
وهي الارتفاعات التي باتت ترهق المستهلك وتشكل عبئا عليه، كما تحد من أية تأثيرات إيجابية ممكنة نتيجة لمشروع التعرفة الجديدة الذي سيطبق مع بداية العام المقبل.
Ahmad.h.alhusban@gmail.com

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012