أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


74 في المئة من الأردنيين غير سعداء.. شوفة عينكم .. لا شيء يسر الخاطر

بقلم : ابراهيم قبيلات
27-10-2021 01:09 PM

يشعر 74 في المئة من الأردنيين أنهم غير سعداء وأن المجتمع معهم غير سعيد. هل فاجأ أحدا استطلاع مركز الدراسات الاستراتيجية؟.

ليس مفاجئاً على الاطلاق، بل ربما المفاجأة في أن الرقم هو فقط 74 في المئة، فكيف فَلَتَ الباقون، أقصد الـ 26 في المئة من البؤس؟ هذا المستغرب، وليس الرقم الأول.

هل يعقل أن يكون الـ 26 في المئة سعداء؟ الظن أنهم ليسوا كذلك، وأن بعضاً من هذه النسبة يملكون أسبابهم الخاصة جدا للإجابة عن سؤال السعادة.

لكن تعالوا نتوقف قليلاً على الاستطلاع الذي قال أيضا إن 65% من الأردنيين وصفوا أنفسهم بالسعداء.

الأمر محير، أليس كذلك؟ هل نحن سعداء أم لا!

الاستطلاع ذهب الى أن الأغلبية يشعرون بأنهم سعداء، وأن الأغلبية يشعرون بأنهم غير سعداء.

هذا يعني بالضرورة ان الاستطلاع يفتقد الى العلمية في طرح أسئلته، حتى بعد تعقيب مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية على هذه النتائج بالقول: إن الأردنيين يقيسون سعادتهم على أمور مرتبطة بالعائلة والأهل والصحة.

وماذا في ذلك؟ لم اذن جاءت النتائج تضرب بعضها بعضا؟

ما أراه تفسيرا أن طريقة عرض الأسئلة هو ما أظهر هذه الفجوة في الاستطلاع، وبهذا لم يكن الاستطلاع علميا.

أما عن الفجوة فيما لو أردنا فهمها علميا، فاعتقد انها لا بد وأن تكون لصالح تعاستنا وشعورنا بالتعاسة وليست لصالح سعادتنا.

'شوفة عينكم' لا يوجد شيء يسرّ الخاطر، سواء على الصعيد الداخلي سياسياً أو اقتصادياً او اجتماعياً وغير ذلك، أو على صعيد القضية الفلسطينية، أو حتى أبعد من ذلك على الصعيد الخارجي.

إن البشرية اليوم تنعطف الى جهة ما غير واضحة المعالم، أما المؤرخون فسيسهبون في فوضى هذه المرحلة من تاريخ البشرية، فوضى على جميع الصعد.

لكن هذا لا يعني ان سعادة او تعاسة الأردنيين مرتبطة بالعالم، فلدينا أثقالنا الخاصة التي تهبط بنا الى درك سفلي في شعورنا الجمعي نحن معشر البؤساء .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012